" صمغ الأشجار " خطة إنتاج جديدة في مانيسا و إزمير ..تم النشر: 10/08/2017 - الساعة: 15:07 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست
newturkpost

ترجمة وتحرير/ نيو ترك بوست 
أعلنت وزارة الغابات و المياه أنها بصدد تطبيق خطة عمل لإنتاج 85 طن من صمغ الأشجار على مساحة إجمالية تبلغ 700 فدان على مدى خمسة سنوات و ذلك في مدينتي إزمير و مانيسا .

و بحسب بيان صحفي للوزارة ، فإن الإدارة العامة للغابات مستمرة في تنفيذ " خطة عمل صمغ الأشجار " الذي تم تطويره بهدف دعم استخدام المصادر المحلية في الإنتاج و إنهاء الإعتماد على المصادر المستوردة من منتجات مشتقات " الصمغ " و التي تستخدم في مجالات مختلفة من مجال صناعة البلاسيتك إلى المجالات الطبية .

و في إطار الخطة التي تنفذها الإدارة العامة للغابات و المياه فإنه سيتم إنتاج 85 طن من الصمغ على مساحة إجمالية تبلغ 700 فدان على مدى خمسة سنوات و ذلك في مدينتي مانيسا و إزمير التي تمتلك إمكانيات عالية نظرا لغناها بأشجار الصنوبر الأحمر التي تلعب دورا مهما في عملية إنتاج الصمغ .

تركيا لديها إمكانات كبيرة لتغطية احتياجاتها من صمغ الأشجار

هذا و قد أكد وزير الغابات و المياه " فيصل أرغلو " مقيما هذه الخطة بأن تركيا تملك إمكانات كبيرة تسد بها احتياجاتها من صمغ الأشجار .

كما أفاد : " ما يجب علينا القيام به هو إداراج الإنتاج في إطار هذه الخطة المحددة و نحن كوزارة أخذنا على عاتقنا تنفيذ هذه الخطة و قد شرعنا بالفعل في تفيذها ".

و أشار إلى أن هذه المادة " صمغ الأشجار " تحمل أهمية كبيرة من الناحية الإقتصادية لإستخداماتها في مجالات عديدة كصناعة الأوراق ،و التجميل ،و المجال الطبي، و مجال الصناعات المطاطية .

و نوه إلى أنه في حال لم يغطي الإنتاج المحلي احتياجات الإستخدام فإنه سيتم استيراده بما يغطي هذا العجر .

يذكر أنه في عام 2016 تم استيراد 9 ألف و 942 طن من الضمغ ما قيمته 15.6 مليون دولار أمريكي .

و نوه إلى أن هذه الخطة ستساهم في تقليل عمليه الاستيراد و بدعم الإنتاج المحلي ستتحول بلاده من مستورد إلى مصدر ،و بذلك تسفيد الدولة و تستفيد الطبيعة حسب تعبيره .

newturkpost
أهم الأخبار
أحدث المقالات
اخترنا لكم
  • 18/08/2017 - 09:57

    وضعت الشركات الأمريكية تعليقاتها حول ما سيجري الأسبوع المقبل حيث كسوف كلي للشمس مما يجعل الكثير من الموظفين والعاملين في الشركات الأمريكية لترك عملهم ومشاهدة ما سيحث للشمس .