عامل مبيدات "جاهل" ينهي حياة أم وطفلتها

عامل مبيدات "جاهل" ينهي حياة أم وطفلتها

أكتاو - نيو ترك بوست

لقيت سيدة شابة وطفلتها الصغيرة مصرعهما وذلك بعد استنشاقهما غاز خطير جد ناجما عن مبيد جرى استعماله في رش منزل العائلة للقضاء على الحشرات.

وقالت صحيفة "ميرور" البريطانية، نقلاً عن وسائل إعلام محلية إنه جرى نقل 9 أشخاص من عائلة واحدة إلى المستشفى جراء استنشاق غاز سام، وتم إنقاذ 7 منهم، فيما توفيت امرأة عمرها 29 عاما وابنتها التي لم يتجاوز سنها 7 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى السبب الرئيسي في هذه الحادثة المأساوية هو الاستعانة بعامل استخدم مبيدا حشريا مخصصا للقضاء على بعض الآفات الزراعية، ولا يجب رشه داخل الأماكن المغلقة تحت أي ظرف.

ولكن موظف الشركة لم يكن يدرك خطورة الأمر، فحدث ما حدث.

وبحسب التحقيقات، أشارت إلى أن العامل ليمزهان زيلاوف، البالغ من العمر 25 عاما، يجهل تماماً تأثير هذا المبيد على الدماغ، مشيراً إلى أنه جرى تعيينه رغم عدم وجود خبرة لديه في هذا المجال.

وقال زيلاوف إن الشركة اكتفت بشرح مهام عمله عبر تطبيق "ماسنجر" للتراسل الفوري دون أن يخضغ لدورة تدريبية، مؤكدا أنه سبق له استخدام نفس المبيد دون أن تقع أي حوادث أو مشاكل.

وتابع قائلا: "بعد ما عملت بما حدث اتصلت بشركتي لأطلب منها العون، فأتاني الرد أن هذه مشكلتي وحدي وليس لهم أي علاقة".

يذكر أن المبيد الذي استخدمه ذلك العامل في كازاخستان باسم "القوة السريعة" هو شديد السمية ومن المفترض ألا يباع في الأسواق

ويباع هذا المبيد من قبل الشركات المرخص لها بالعمل في مجال مكافحة الآفات الزراعية، مقابل ما يعادل 30 دولارا تقريبا.

ومن المنتظر أن يقضي العامل الذي يقيم في مدينة أكتاو غربي كازاخستان، عشرات سنوات وراء القضبان،في حال تمت إدانه بالجرم.

وفور الإعلان عن الحادثة ارتفعت الأصوات المطالبة بمحاسبة كافة المسؤولين عن تلك المأساة.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com