تواصل حملات تشويه سياحة السعوديين في تركيا

تواصل حملات تشويه سياحة السعوديين في تركيا

متابعة نيو ترك بوست

هاجمت صحيفة سعودية مقربة من السلطات، دولة تركيا مع اقتراب موسم السياحة الفعلي في البلاد والذي يستقطب ملايين السائحين سنويًا وخصوصًا من دول الخليج العربي، حيث زعمت أنها تخطط لاستهداف المملكة عبر دورات تدريبية "موجهة لأبناء السعوديين".

ونقلت صحيفة "سبق" الالكترونية عن مصادر وصفتها بالمطلعة مزاعمها ببوادر مخططات تركية وصفتها بـ"المشبوهة" تستخدم غطاء السياحة لاستهداف الداخل السعودي.

وزعمت المصادر أن تلك المخططات تتركز على استقطاب الأسر السعودية عن طريق دورات تدريبية موجهة لأبنائهم في مراحل عمرية مبكرة تحت غطاء سياحي شامل، وبأسعار (صادمة تسويقيًا) لكل الأسر الراغبة في السياحة خلال فترة الصيف وتحديداً في مدينتي إسطنبول وطرابزون التركيتين.

وأضافت المصادر أن الخطط الجديدة تم الشروع في تنفيذها بعد ما أسمتها "مؤشرات الانخفاض الكبيرة" في إقبال السياح السعوديين نحو المدن التركية خلال الفترة الماضية، نتيجة الحملات الإعلامية المسعورة التي استهدفت السعودية وقيادتها"، وفق تعبيرها.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن هذه الحملات "دفعت بعدد من الجهات الرسمية التركية منها وزارة الثقافة والسياحة، لعقد اجتماعات مكثفة خلال الأسابيع الماضية في العاصمة أنقرة لتنفيذ خطط جديدة تحقق أهداف اقتصادية ومخابراتية تتمثل في زيادة الترويج للسياحة التركية لدى السياح السعوديين عبر وكالات السفر والسياحة المحلية بعروض مخفضة وغير مسبوقة للحجوزات المبكرة، وبتنظيم دورات تدريبية في مدن الشمال التركي وخاصة التي كان يرتادها السياح السعوديين سابقا بشكل مكثف قبل أن تسجل نسب انخفاض ملحوظة وفقا لبيانات رسمية للسياحة التركية".

وتضمنت الخطط " تقديم عروض مغرية للأسر السعودية، تشمل تقديم دورات تدريبية شاملة لأبنائهم شاملة السكن والطيران لفترات تصل إلى أكثر من أسبوعين وبأسعار لا تتجاوز قيمة الـ 500 ريال يوميًا"، على حد زعم المصادر.

يشار إلى أن تركيا تتعرض لحملات تحريضية غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية وذلك منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول نهاية العام الماضي.

ووجهت أنقرة حينها اتهامات لمسؤولين سعوديين بارزين بالضلوع في تلك الجريمة.

وخلال الأسابيع الماضية زعمت وسائل إعلام ومنصات تواصل اجتماعي؛ تعرض مواطنين خليجيين للاختطاف أو الاعتداء في تركيا، لكن سفارة أنقرة لدى الرياض، أكدت في بيان الأسبوع الماضي أن تركيا وجهة سفر آمنة لملايين السياح من أرجاء العالم، معبرة عن سعادتها باستضافة المواطنين السعوديين.

وأشارت السفارة في بيان لها أن عدد السياح الأجانب ارتفع بنسبة 6.1% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي؛ بواقع نحو 5.5 ملايين سائح؛ بينهم 75 ألفًا و266 سعوديًا.

وأكد البيان على سعادة تركيا باستضافة مواطني المملكة، في أجواء من الأمن والسلام.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com