عصر جديد في أنظمة التعبئة والتغليف الذكية

عصر جديد في أنظمة التعبئة والتغليف الذكية
عصر جديد في أنظمة التعبئة والتغليف الذكية

عصر جديد في أنظمة التعبئة والتغليف الذكية

 

لقد تركنا وراءنا فكرة أن تغليف المنتجات هي خدمة تهدف فقط لحماية المحتويات، حيث ازداد عدد المستهلكين الذين يرغبون بخوض تجربة ممتعة وسريعة مع العلامات التجارية، لذلك لجأت الشركات إلى زيادة التفاعل بين المنتج والمستهلك عن طريق حلول التعبئة والتغليف الذكية.

وتعتبر فئة السكان المسنين وفئة الإغنياء و حاجة المستهلك لمعرفة معلومات أكثر عن المنتجات المستهلكة و المنافسة الشديدة والقوانين الصارمة والحاجة للتمييز بين المنتجات من الأسباب الرئيسية الدافعة لتطبيق سياسة التعبئة والتغليف الذكية.

انترنت المواد "الأشياء" - Internet of Packing "IoT"

هي عملية ربط  معلومات المواد والآلات بالإنترنت بواسطة الحاسوب، ليسهل التواصل بينها وبين العناصر الأخرى، وتتعم عملية التغليف الذكية بطريقتين هي:

  • من خلال مساهمة الآلات في تبادل المعلومات وزيادة الكفاءة أثناء عملية الإنتاج والتغليف.
  • من خلال تكنولوجيا التعبئة والتغليف التفاعلية التي تمنح المستهلك فرصة التفاعل مع المنتجات.

 

وبهذه الطريقة، يمكن للعبوة والغلاف نفسه تبادل المعلومات، من خلال خدمة الإتصال المباشر مع المستهلك .

وتساعد أنظمة التعبئة والتغليف الذكية على تتبع المنتجات في جميع مراحل الخدمات اللوجستية وقنوات التوزيع، بالإضافة إلى زيادة مشاركة المستهلك ورضاه، حيث يستطيع المستهلك الذي يقرأ الرمز المطبوع على المنتج من الوصول إلى معلومات مفصلة عنه وعن قيمته الغذائية أو ما إذا كان مزيفاً.

ومع الأنظمة الرقمية، يمكن للمستهلك الوصول مباشرة إلى المجموعة الإستشارية للمستهلكين للعلامة التجارية، للحصول على معلومات حول المنتج، وضمان رضا العملاء، وجعل التسويق أكثر قابلية للقياس، بالإضافة إلى ذلك بمجرد أن يقرأ المستهلك الرمز من هاتفه الذكي ، يمكن إرسال مكافأة  أو  توجيه الرسائل الترويجية له.

وبالتقدم خطوة إلى الأمام يمكن إضافة خاصية الإستشعار في الغلاف، لتمنح للمستهلك  إمكانية معرفة ما إذا كان تم فتح العبوة أو تعبئتها لاحقًا أثناء البيع، أو التحقق مما إذا كانت درجة حرارة العبوة في النطاق المطلوب والتحقق من تاريخ الإنتهاء، من خلال الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية، وقد أكتسبت هذه الخاصية أهمية كبيرة خاصة في الصناعات الغذائية والصيدلانية.

وتعتبر "IoT" شبكة تعبئة عالمية تتواصل بشكل مستمر مع العالم الخارجي من خلال الماسحات الضوئية والأجهزة المحمولة ويمكن قراءتها بواسطة الماكينة بفضل موجات الراديو، وتسمح بتتبع معلومات المنتج المنفصلة وتحديثها، وتضيف معلومات مفصلة طوال دورة حياة المنتج، وقد أصبحت سياسة ضرورية وإجبارية خصوصاً للمنتجات الصحية والأساسية.

وتمنح الشبكة  حلول رائعة لجذب المستهلك ومشاركة العلامة التجارية وحمايتها من المراقبة وتحسين العمليات الإنتاج، وبفضلها أصبحت المعلومات لا تتحرك فقط في تجاه واحد، حيث أنها تخلق منصة تفاعلية بين المنتج والمستهلك.

 

وبفضل إمكانية منح كل المنتجات رموز مختلفة، ازداد استخدام الشركات لتقنية موجات الراديو ويتم قراءتها لاحقاً بواسطة الأجهزة القارئة الثابتة أو المحمولة، كما تقدم إمكانية حرية الرصد الفوري للبيانات لمعالجتها وتخزينها وإعداد التقارير التحليلية لأنشطة المنتجات.

وقد لوحظ انخفاض تكاليف العمال بنسبة تصل إلى 50٪، وتكاليف المخزون إلى 30٪، والخسائر في المتجر إلى 20٪ وأوقات جرد المخزون بنسبة تصل إلى 80٪.

ومن المتوقع أن يكون الطلب العالمي على ميزات التعبئة والتغليف الذكية الإلكترونية بقيمة 895 مليون دولار في عام 2030، بعد أن كان 55 مليون دولار في عام 2020،  وأنه سيكون هناك المزيد إذا تم تضمين البنية التحتية والبرامج والخدمات، واستناداً إلى تحليل محايد، تتوقع شركة IDTechEx أن يكون لها تخصص إلكتروني لتحسين التعبئة والتغليف في عام 2030، حيث تم بيع حوالي 21 مليار حزمة في عام 2030.

وقد حسنت التكنولوجيات الجديدة عمليات سلسلة التوريد في مختلف الصناعات والأسواق، مما زاد من تحديد المنتجات ورصدها، و يضمن قدرة واضحة لا يمكن تصورها لمديري العلامات التجارية الكبيرة والصغيرة.

في الواقع، تعتبر التكنولوجيات الحديثة ثروة لأنها تزيد من خبر المستهلك في التعامل مع العبوات، لأن التقنية الجديدة تجبر الشركات على أن تكون أكثر شفافية في توضيح المعلومات حول ماهية العبوة وكيفية التخلص منها، لأن احتياجات المستهلكين في القرن الـ 21 تتقدم في هذا الأتجاه.

 

مشاركة على:
-