Sunday 29th of March 2020
نيوترك بوست

تتميز بازارات “علي باشا” و”بدستان” و”سليمية أراستاسي” التي بنيت في العهد العثماني بمدينة أدرنة، بأجوائها المنعشة والباردة لذا يفضل  سكان وزوار ولاية أدرنة شمال غربي تركيا، قضاء الساعات النهار الحارة في البازارات التاريخية التي بنيت خلال العهد العثماني، وذلك لتمتعها ببرودة منعشة يؤمّنها نظام تكييف طبيعي ابتكره المعماريون العثمانيون.

كما تمثل ملجأ لكل من يرغب بالهروب من الطقس الحار، الذي ندر أن يسود هذه المنطقة الشهيرة باعتدال طقسها.

من جانبه قال رئيس اتحاد البازارات التاريخية في أدرنة، محسن أوز يلدرم، إن “البازارات التاريخية التي بنيت في العهد العثماني صُمّمت بطريقة توفر الراحة لأصحاب المحال والزوار على حد سواء”.

وتابع أن “هذه البازارات تتميز ببرودتها صيفًا ودفئها شتاءً، لذا فهي تستقطب الزوار والراغبين بالتسوق، خاصة خلال ساعات منتصف النهار”.

وأشار إلى أن “درجات الحرارة سجلت في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعًا كبيرًا، وصل إلى 40 درجة مئوية، في حالة تتكرر مرة كل 10 أعوام”.

ولفت يلدرم أن “البازارات والخانات والمساجد التي بنيت في المدينة بالعهد العثماني، تتمتع بنظام تهوية يمكن تسميته بالتكييف الطبيعي. وهو نظام ممتاز وفعال يحافظ على حرارة معتدلة وبرودة لطيفة داخل المباني طيلة العام”.

ونوه خلال حديثه على حرص الأتراك في العهد العثماني على دراسة اتجاه الرياح خلال فصلي الشتاء والصيف  لكي يتم تصميم المباني وفتحات التهوية فيها على هذا الأساس”.

موضحاً أنه هذا فيه إشارة لحضارة ورقي تمتع به معماريو ذلك العصر. فالآن ورغم ارتفاع درجات الحرارة خارج البازارات، تستطيعون أن تشعروا بالأجواء الباردة والمنعشة داخلها”.

في الإطار ذاته قال يلماز سانيش، مسؤول بازار علي باشا في أدرنة، إن “درجات الحرارة في تركيا سجلت خلال اليومين الماضيين ارتفاعاتٍ غير مسبوقة، ما جذب الزوار والراغبين بالتسوق للأبنية التاريخية، لتقيهم من الأجواء الحارة، وتبعث الانتعاش في نفوسهم”.

وتمثل هذه البازارات والأبنية التاريخية في أدرنة  قبلة للعديد من الزوار من اليونان وبلغاريا يأتون إلى المدينة للتسوق فيها والتمتع بعبق هذه البازارات التاريخية وأجوائها المنعشة على مدار العام”. وأضاف سانبش أن المدينة تتميز بأجوائها الدافئة في الشتاء والباردة في الصيف

هذا وأوضح سانيش أن مناخ المدينة الفريد من نوعه الذي تتمتع به بازارات أدرنة التاريخية ملائم أيضًا لصحة الإنسان، لأن الهواء البارد الذي يدخل إلى تلك المباني طبيعي 100%”.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

تتميز بازارات “علي باشا” و”بدستان” و”سليمية أراستاسي” التي بنيت في العهد العثماني بمدينة أدرنة، بأجوائها المنعشة والباردة لذا يفضل  سكان وزوار ولاية أدرنة شمال غربي تركيا، قضاء الساعات النهار الحارة في البازارات التاريخية التي بنيت خلال العهد العثماني، وذلك لتمتعها ببرودة منعشة يؤمّنها نظام تكييف طبيعي ابتكره المعماريون العثمانيون.

كما تمثل ملجأ لكل من يرغب بالهروب من الطقس الحار، الذي ندر أن يسود هذه المنطقة الشهيرة باعتدال طقسها.

من جانبه قال رئيس اتحاد البازارات التاريخية في أدرنة، محسن أوز يلدرم، إن “البازارات التاريخية التي بنيت في العهد العثماني صُمّمت بطريقة توفر الراحة لأصحاب المحال والزوار على حد سواء”.

وتابع أن “هذه البازارات تتميز ببرودتها صيفًا ودفئها شتاءً، لذا فهي تستقطب الزوار والراغبين بالتسوق، خاصة خلال ساعات منتصف النهار”.

وأشار إلى أن “درجات الحرارة سجلت في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعًا كبيرًا، وصل إلى 40 درجة مئوية، في حالة تتكرر مرة كل 10 أعوام”.

ولفت يلدرم أن “البازارات والخانات والمساجد التي بنيت في المدينة بالعهد العثماني، تتمتع بنظام تهوية يمكن تسميته بالتكييف الطبيعي. وهو نظام ممتاز وفعال يحافظ على حرارة معتدلة وبرودة لطيفة داخل المباني طيلة العام”.

ونوه خلال حديثه على حرص الأتراك في العهد العثماني على دراسة اتجاه الرياح خلال فصلي الشتاء والصيف  لكي يتم تصميم المباني وفتحات التهوية فيها على هذا الأساس”.

موضحاً أنه هذا فيه إشارة لحضارة ورقي تمتع به معماريو ذلك العصر. فالآن ورغم ارتفاع درجات الحرارة خارج البازارات، تستطيعون أن تشعروا بالأجواء الباردة والمنعشة داخلها”.

في الإطار ذاته قال يلماز سانيش، مسؤول بازار علي باشا في أدرنة، إن “درجات الحرارة في تركيا سجلت خلال اليومين الماضيين ارتفاعاتٍ غير مسبوقة، ما جذب الزوار والراغبين بالتسوق للأبنية التاريخية، لتقيهم من الأجواء الحارة، وتبعث الانتعاش في نفوسهم”.

وتمثل هذه البازارات والأبنية التاريخية في أدرنة  قبلة للعديد من الزوار من اليونان وبلغاريا يأتون إلى المدينة للتسوق فيها والتمتع بعبق هذه البازارات التاريخية وأجوائها المنعشة على مدار العام”. وأضاف سانبش أن المدينة تتميز بأجوائها الدافئة في الشتاء والباردة في الصيف

هذا وأوضح سانيش أن مناخ المدينة الفريد من نوعه الذي تتمتع به بازارات أدرنة التاريخية ملائم أيضًا لصحة الإنسان، لأن الهواء البارد الذي يدخل إلى تلك المباني طبيعي 100%”.