Sunday 20th of September 2020
نيوترك بوست

على مدار 4 سنوات ماضية ، حظرت السلطات المصرية أشهر 4 ألعاب للأطفال لأسباب قالت إنها سياسية و أخلاقية و دينيّة ، و أشهر هذه الألعاب المحظورة : 

1- لعبة البندول : 

لعبة "البندول" عبارة عن كرتين من البلاستيك، إحداهما حمراء والأخرى زرقاء ترتبطان معا بحبل ينتهي بحلقة معدنية، ويتم تحريك الحبل بسرعة باليد الواحدة، ليتسبب ذلك في اصطدام متكرر سريع للكرتين اللتين تصدران صوتا عاليا عند تصادمهما. 

وحظيت اللعبة بشهرة واسعة في مصر لاسيما بين الأطفال في المناطق الشعبية، وأثارت موجة من الجدل، كونها تحمل اسما آخر اشتهرت به، ينطوي على إيحاء جنسي مباشر وإسقاط سياسي واضح. 

2- لعبة الطائرات الصغيرة : 

هي عبارة عن طائرات تطير على ارتفاع 2 كيلومتر بواسطة جهاز تحكّم عن بعد ، قامت السلطات المصرية بحظرها بذريعة أنها يمكن أن تستخدم في عمليات تجسّس ، خاصةً بعد إلقاء السلطات المصرية القبض على فتاة مصرية ، بحوزتها طائرة صغيرة عليها كاميرا تستخدم في تصوير الأفلام . 

و في مارس/آذار 2016 أعلنت سلطات الجمارك بمطار القاهرة، عن إحباط محاولة تهريب طائرة بتكنولوجيا متطورة تطير على ارتفاع أكثر من 2 كيلو متر، ومزودة بكاميرات تصوير دقيقة، وقد تستخدم في عمليات التجسس، ومحظور دخولها البلاد.

وفي 12 مايو/آيار 2014 أعلنت سلطات المطار بالقاهرة عن ضبط راكب باكستاني الجنسية، وبحوزته طائرة صغيرة، يتم تشغيلها باستخدام جهاز تحكم عن بُعد. 

3- دمى شبه عارية :

هي عبارة عن دمى صغيرة شبه عارية على شكل فتيات عاريات شبه ناضجات ، و قد صادرت هيئة موانئ السويس، في يناير / كانون الثاني 2017 شحنة ألعاب أطفال قادمة من الصين لكونها ـ كما وصفها مسؤولون- "مخلة بالآداب العامة"، 

4- أقلام ليزرية :

هي عبارة عن أقلام ضوئية تعمل بمصدر طاقة داخلي، يزيد عن 5 مللي واط ، و قد نفّذت الداخلية المصرية حملات ضد الأقلام، منها في 20 فبراير/ شباط 2016، بحسب بيان رسمي أشار إلى إحباط قوات الشرطة محاولة تهريب كمية من البضائع المحظورة "لعب أطفال" إلى داخل البلاد عبر ميناء السويس البحري"، منها 3 آلاف قطعة قلم ليزر ، بسبب أنها تخلّ حركة الطيران و تضرّ بالسلامة العامة للمواطنين .


 إقرأ أيضا: هاتف ذكي لمحبي ألعاب الفيديو


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

على مدار 4 سنوات ماضية ، حظرت السلطات المصرية أشهر 4 ألعاب للأطفال لأسباب قالت إنها سياسية و أخلاقية و دينيّة ، و أشهر هذه الألعاب المحظورة : 

1- لعبة البندول : 

لعبة "البندول" عبارة عن كرتين من البلاستيك، إحداهما حمراء والأخرى زرقاء ترتبطان معا بحبل ينتهي بحلقة معدنية، ويتم تحريك الحبل بسرعة باليد الواحدة، ليتسبب ذلك في اصطدام متكرر سريع للكرتين اللتين تصدران صوتا عاليا عند تصادمهما. 

وحظيت اللعبة بشهرة واسعة في مصر لاسيما بين الأطفال في المناطق الشعبية، وأثارت موجة من الجدل، كونها تحمل اسما آخر اشتهرت به، ينطوي على إيحاء جنسي مباشر وإسقاط سياسي واضح. 

2- لعبة الطائرات الصغيرة : 

هي عبارة عن طائرات تطير على ارتفاع 2 كيلومتر بواسطة جهاز تحكّم عن بعد ، قامت السلطات المصرية بحظرها بذريعة أنها يمكن أن تستخدم في عمليات تجسّس ، خاصةً بعد إلقاء السلطات المصرية القبض على فتاة مصرية ، بحوزتها طائرة صغيرة عليها كاميرا تستخدم في تصوير الأفلام . 

و في مارس/آذار 2016 أعلنت سلطات الجمارك بمطار القاهرة، عن إحباط محاولة تهريب طائرة بتكنولوجيا متطورة تطير على ارتفاع أكثر من 2 كيلو متر، ومزودة بكاميرات تصوير دقيقة، وقد تستخدم في عمليات التجسس، ومحظور دخولها البلاد.

وفي 12 مايو/آيار 2014 أعلنت سلطات المطار بالقاهرة عن ضبط راكب باكستاني الجنسية، وبحوزته طائرة صغيرة، يتم تشغيلها باستخدام جهاز تحكم عن بُعد. 

3- دمى شبه عارية :

هي عبارة عن دمى صغيرة شبه عارية على شكل فتيات عاريات شبه ناضجات ، و قد صادرت هيئة موانئ السويس، في يناير / كانون الثاني 2017 شحنة ألعاب أطفال قادمة من الصين لكونها ـ كما وصفها مسؤولون- "مخلة بالآداب العامة"، 

4- أقلام ليزرية :

هي عبارة عن أقلام ضوئية تعمل بمصدر طاقة داخلي، يزيد عن 5 مللي واط ، و قد نفّذت الداخلية المصرية حملات ضد الأقلام، منها في 20 فبراير/ شباط 2016، بحسب بيان رسمي أشار إلى إحباط قوات الشرطة محاولة تهريب كمية من البضائع المحظورة "لعب أطفال" إلى داخل البلاد عبر ميناء السويس البحري"، منها 3 آلاف قطعة قلم ليزر ، بسبب أنها تخلّ حركة الطيران و تضرّ بالسلامة العامة للمواطنين .


 إقرأ أيضا: هاتف ذكي لمحبي ألعاب الفيديو