Tuesday 19th of November 2019
نيوترك بوست

يُعد "الخان الكبير" أحد أهم الآثار العثمانية في جمهورية قبرص التركية، التي تحظى باهتمام متزايد من قبل السياح المحليين والأجانب.   

ويعتبر الخان الكبير، الأول والوحيد الذي أنشأه العثمانيون مباشرة بعد فتحهم للجزيرة، ليضل شاهدا على فترة امتدت قرابة خمسة قرون من العهدين العثماني والبريطاني.

بُني الخان الكبير الذي يقع ضمن أسوار عاصمة جمهورية قبرص التركية نيقوسيا، بعدما فتحها العثمانيون عام 1572، بأوامر من مظفر باشا أمير أمراء قبرص؛ ليكون محل إقامة للزوار القادمين من منطقة الأناضول (تركيا حاليا) والأماكن الأخرى في قبرص.

وسُمي الخان الكبير بهذا الاسم نظرا لضخامة حجمه مقارنة مع خان المقامرين الذي يقع شمال شرقي الخان الكبير، بعد أن كان يُطلق عليه اسم "خان ألانياللار".

ويتألف الخان الكبير من طابقين، يضمان  68 غرفة مستطيلة الشكل ومتشابهة، فضلا عن 10 دكاكين مطلة على الطريق أمامه، ويتوسطه مصلى صغير ثماني الزوايا قائم على أعمدة رخامية، وأسفله صنبور مياه، وله فناء مفتوح.

ويحاكي ذلك الخان تلك الخانات التجارية التي بنيت داخل منطقة الأناضول، وخاصة "خان قوزا" الموجود حاليا في ولاية بورصة، ويشكل نموذجا غاية في الروعة لنُزل "كروان سراي" العثمانية.

وإبان الاستعمار البريطاني لجزيرة قبرص، استخدم الخان الكبير كسجن مركزي لنيقوسيا بين عامي 1878 و 1895.

حاليا، يحتضن الخان العثماني دكاكين تعج بالمنتجات الأثرية والتقليدية الخاصة بقبرص، إضافة إلى منتجات مصنوعة يدويا، كما يستخدم مركز معلومات خاصا بالسياح، كما يستضيف أنشطة ثقافية، وتقدم في فنائه مأكولات ومشروبات خاصة بقبرص للوافدين إليه.


اقرأ أيضاً| مصر تبدأ توثيق أول مجمع ديني يعود للعصر العثماني 


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

يُعد "الخان الكبير" أحد أهم الآثار العثمانية في جمهورية قبرص التركية، التي تحظى باهتمام متزايد من قبل السياح المحليين والأجانب.   

ويعتبر الخان الكبير، الأول والوحيد الذي أنشأه العثمانيون مباشرة بعد فتحهم للجزيرة، ليضل شاهدا على فترة امتدت قرابة خمسة قرون من العهدين العثماني والبريطاني.

بُني الخان الكبير الذي يقع ضمن أسوار عاصمة جمهورية قبرص التركية نيقوسيا، بعدما فتحها العثمانيون عام 1572، بأوامر من مظفر باشا أمير أمراء قبرص؛ ليكون محل إقامة للزوار القادمين من منطقة الأناضول (تركيا حاليا) والأماكن الأخرى في قبرص.

وسُمي الخان الكبير بهذا الاسم نظرا لضخامة حجمه مقارنة مع خان المقامرين الذي يقع شمال شرقي الخان الكبير، بعد أن كان يُطلق عليه اسم "خان ألانياللار".

ويتألف الخان الكبير من طابقين، يضمان  68 غرفة مستطيلة الشكل ومتشابهة، فضلا عن 10 دكاكين مطلة على الطريق أمامه، ويتوسطه مصلى صغير ثماني الزوايا قائم على أعمدة رخامية، وأسفله صنبور مياه، وله فناء مفتوح.

ويحاكي ذلك الخان تلك الخانات التجارية التي بنيت داخل منطقة الأناضول، وخاصة "خان قوزا" الموجود حاليا في ولاية بورصة، ويشكل نموذجا غاية في الروعة لنُزل "كروان سراي" العثمانية.

وإبان الاستعمار البريطاني لجزيرة قبرص، استخدم الخان الكبير كسجن مركزي لنيقوسيا بين عامي 1878 و 1895.

حاليا، يحتضن الخان العثماني دكاكين تعج بالمنتجات الأثرية والتقليدية الخاصة بقبرص، إضافة إلى منتجات مصنوعة يدويا، كما يستخدم مركز معلومات خاصا بالسياح، كما يستضيف أنشطة ثقافية، وتقدم في فنائه مأكولات ومشروبات خاصة بقبرص للوافدين إليه.


اقرأ أيضاً| مصر تبدأ توثيق أول مجمع ديني يعود للعصر العثماني