Friday 14th of August 2020
نيوترك بوست

أفاد الديوان الملكي السعودي في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "واس" أن السعودية تعتزم استضافة قمة رباعية في مكة المكرمة وذلك غداً الأحد.

وأشارت ذات المصادر أن القمة ستبحث سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها ،وقالت المصادر أن اتصالات مكثفة تمت بين الملك عبد العزيز ورؤساء الدول الأربعة لعقد القمة. 

وذكر البيان أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اتصل بكل من عاهل الأردن، الملك عبدالله الثاني والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.

وخلال الاتصال تم الاتفاق على تحديد موعد الاجتماع والهدف منه وبحسب البيان قال أن هذا الاجتماع يأتي في إطار اهتمام خادم الحرمين الشريفين بأوضاع الأمة العربية وحرصه على كل ما يحقق الأمن والاستقرار فيها؛ إثر متابعته الأزمة الاقتصادية في الأردن".

وقبل أيام طالب الملك عبدالله من عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة هاني الملقي، التي قدمت استقالتها، الإثنين الماضي، على وقع احتجاجات شعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل ورفع أسعار المحروقات.

وينتظر الرزاز ملفات اقتصادية ثقيلة تبدأ بمشروع قانون ضريبة الدخل وتتخطى تكلفة الحياة المرتفعة التي يعيشها الأردنيون.

ومنذ مطلع 2018 يعيش الأردنيون موجة حادة من الغلاء طالت السلع الرئيسة والخدمات.

وبحسب المصادر الأردنية ذكرت أن موازنة الأردن للعام الجاري، تعاني عجزا ماليا بقيمة إجمالية 1.753 مليار دولار، قبل التمويل (المنح والقروض).


إقرأ المزيد| بن سلمان يجري مباحثات هاتفية مع عاهل الأردن حول مستجدات المنطقة 


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

أفاد الديوان الملكي السعودي في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "واس" أن السعودية تعتزم استضافة قمة رباعية في مكة المكرمة وذلك غداً الأحد.

وأشارت ذات المصادر أن القمة ستبحث سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها ،وقالت المصادر أن اتصالات مكثفة تمت بين الملك عبد العزيز ورؤساء الدول الأربعة لعقد القمة. 

وذكر البيان أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اتصل بكل من عاهل الأردن، الملك عبدالله الثاني والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.

وخلال الاتصال تم الاتفاق على تحديد موعد الاجتماع والهدف منه وبحسب البيان قال أن هذا الاجتماع يأتي في إطار اهتمام خادم الحرمين الشريفين بأوضاع الأمة العربية وحرصه على كل ما يحقق الأمن والاستقرار فيها؛ إثر متابعته الأزمة الاقتصادية في الأردن".

وقبل أيام طالب الملك عبدالله من عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة هاني الملقي، التي قدمت استقالتها، الإثنين الماضي، على وقع احتجاجات شعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل ورفع أسعار المحروقات.

وينتظر الرزاز ملفات اقتصادية ثقيلة تبدأ بمشروع قانون ضريبة الدخل وتتخطى تكلفة الحياة المرتفعة التي يعيشها الأردنيون.

ومنذ مطلع 2018 يعيش الأردنيون موجة حادة من الغلاء طالت السلع الرئيسة والخدمات.

وبحسب المصادر الأردنية ذكرت أن موازنة الأردن للعام الجاري، تعاني عجزا ماليا بقيمة إجمالية 1.753 مليار دولار، قبل التمويل (المنح والقروض).


إقرأ المزيد| بن سلمان يجري مباحثات هاتفية مع عاهل الأردن حول مستجدات المنطقة