Monday 9th of December 2019
نيوترك بوست

يقبل الزوار بشكل مكثف  على متحف "زوغما" بولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا،  عقب استرداد السلطات التركية مؤخرا للقطع الـ12 للوحة الفسيفسائية الشهيرة "الفتاة الغجرية" من الولايات المتحدة الأمريكية.

أوضحت  فاطمة شاهين، رئيس بلدية غازي عنتاب، لوكالة الأناضول أسباب الإقبال الكبير ،  وهو راجع إلى  عرض لوحة الفتاة الغجرية في متحف زوغما، بعد غياب دام 60 عاما.

وأضافت شاهين، أن اللوحة باتت رمزا للولاية بعد استعادتها من الولايات المتحدة.

بالمقابل ، أكدت ذات المتحدثة أن المتحف ما يزال يجذب العديد من الزوار، وأن 15 بالمئة منهم أجانب. مشيرة إلى أن عدد زوار المتحف، منذ 8 ديسمبر/ كانون الأول 2018 وحتى 8 يناير/ كانون الثاني 2019، بلغ 14 ألفا و846 شخصا، في حين بلغ في الفترة نفسها من 2017/ 2018، 12 ألف زائر.


إقرا أيضاI خان زازادين بقونية..شاهد على احتضان قوافل السفر على مر التاريخ


وفي ستينيات القرن الماضي، اكتشفت السلطات التركية سرقة 12 قطعة من لوحة الفسيفساء الشهيرة، خلال أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية، وتم تهريبها بطرق غير قانونية إلى الولايات المتحدة، ليتم عرضها لاحقا بجامعة "بولينغ غرين" الحكومية في ولاية "أوهايو".

وبعد مباحثات استمرت لأكثر من 5 سنوات، وقعت أنقرة، في 15 مايو/ أيار الماضي، اتفاقية مع جامعة "بولينغ غرين"، واستعادت القطع المفقودة وتم عرضها في متحف زوغما، بغازي عنتاب .

 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

يقبل الزوار بشكل مكثف  على متحف "زوغما" بولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا،  عقب استرداد السلطات التركية مؤخرا للقطع الـ12 للوحة الفسيفسائية الشهيرة "الفتاة الغجرية" من الولايات المتحدة الأمريكية.

أوضحت  فاطمة شاهين، رئيس بلدية غازي عنتاب، لوكالة الأناضول أسباب الإقبال الكبير ،  وهو راجع إلى  عرض لوحة الفتاة الغجرية في متحف زوغما، بعد غياب دام 60 عاما.

وأضافت شاهين، أن اللوحة باتت رمزا للولاية بعد استعادتها من الولايات المتحدة.

بالمقابل ، أكدت ذات المتحدثة أن المتحف ما يزال يجذب العديد من الزوار، وأن 15 بالمئة منهم أجانب. مشيرة إلى أن عدد زوار المتحف، منذ 8 ديسمبر/ كانون الأول 2018 وحتى 8 يناير/ كانون الثاني 2019، بلغ 14 ألفا و846 شخصا، في حين بلغ في الفترة نفسها من 2017/ 2018، 12 ألف زائر.


إقرا أيضاI خان زازادين بقونية..شاهد على احتضان قوافل السفر على مر التاريخ


وفي ستينيات القرن الماضي، اكتشفت السلطات التركية سرقة 12 قطعة من لوحة الفسيفساء الشهيرة، خلال أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية، وتم تهريبها بطرق غير قانونية إلى الولايات المتحدة، ليتم عرضها لاحقا بجامعة "بولينغ غرين" الحكومية في ولاية "أوهايو".

وبعد مباحثات استمرت لأكثر من 5 سنوات، وقعت أنقرة، في 15 مايو/ أيار الماضي، اتفاقية مع جامعة "بولينغ غرين"، واستعادت القطع المفقودة وتم عرضها في متحف زوغما، بغازي عنتاب .