Thursday 4th of June 2020
نيوترك بوست

الرياض - نيوترك بوست

أعاد مقيم فلسطيني في السعودية مبلغ 100 ألف ريال حولتها امرأة سعودية إلى حسابه عن طريق الخطأ.

وبحسب صحيفة سبق السعودية قالت "إن المواطنة بتحويل مبلغ 100 ألف ريال سعودي إلى حساب المقيم الفلسطيني، الذي يدعى محمد الحوت، بالخطأ، أثناء قيامها بتحويلها لسداد مديونية".

وذكرت الصحيفة أن المواطنة السعودية كانت ستقع في مأزق مزعج، لو لم تخرج من ذلك بعد تواصلها مع الحوت، الذي بادر وأعاد المبلغ إليها، على الرغم من تواجده في مصر.

وعن تفاصيل الحادثة قالت المواطنة إنها بعدما قامت بحوالة على رقم حساب بالخطأ، إذ إنها لم تكن تعلم ما إذا كان هناك نظام واضح لإعادة المبلغ، وإنها استمرت بالتنقل بين الجهات المعنية لمدة يومين دون أي جدوى، تم الحصول على الشخص صاحب الحساب للتواصل معه لعله يقوم بإعادة المبلغ، إذ كانت الفرصة ضئيلة في بداية الأمر، لكون رقمه السعودي مغلقا، وحالياً هو في مصر للدراسة.

وأشارت إلى أنه عن طريق تطبيق المراسلة الفوري "واتسآب"، أخبرت الشخص بكل التفاصيل، والذي لم يكن على علم بالمبلغ المودع في حسابه، لكون شريحة هاتفه الذكية السعودية لم تكن معه في مصر، فوعد بشكل فوري بإعادة المبلغ، ولكن لأنه كان في فترة اختبارات، فقد كان من الصعوبة عودته إلى السعودية، فاقترح على المواطنة أن يقوم بإرسال بطاقته الصراف عن طريق مسافر من مصر، وبعدها تمت إجراءات عودة المبلغ.

من جانبه أشار الفلسطيني محمد الحوت أنه تفاجأ بالرسالة التي أرسلتها المواطنة السعودية وأنه قام وعلى الفور حاول إعادة المبلغ، ولكن الإجراءات لم تسمح، فاضطر لإعادة بطاقة الصراف للسعودية، ومن ثم تسليمها المبلغ.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

الرياض - نيوترك بوست

أعاد مقيم فلسطيني في السعودية مبلغ 100 ألف ريال حولتها امرأة سعودية إلى حسابه عن طريق الخطأ.

وبحسب صحيفة سبق السعودية قالت "إن المواطنة بتحويل مبلغ 100 ألف ريال سعودي إلى حساب المقيم الفلسطيني، الذي يدعى محمد الحوت، بالخطأ، أثناء قيامها بتحويلها لسداد مديونية".

وذكرت الصحيفة أن المواطنة السعودية كانت ستقع في مأزق مزعج، لو لم تخرج من ذلك بعد تواصلها مع الحوت، الذي بادر وأعاد المبلغ إليها، على الرغم من تواجده في مصر.

وعن تفاصيل الحادثة قالت المواطنة إنها بعدما قامت بحوالة على رقم حساب بالخطأ، إذ إنها لم تكن تعلم ما إذا كان هناك نظام واضح لإعادة المبلغ، وإنها استمرت بالتنقل بين الجهات المعنية لمدة يومين دون أي جدوى، تم الحصول على الشخص صاحب الحساب للتواصل معه لعله يقوم بإعادة المبلغ، إذ كانت الفرصة ضئيلة في بداية الأمر، لكون رقمه السعودي مغلقا، وحالياً هو في مصر للدراسة.

وأشارت إلى أنه عن طريق تطبيق المراسلة الفوري "واتسآب"، أخبرت الشخص بكل التفاصيل، والذي لم يكن على علم بالمبلغ المودع في حسابه، لكون شريحة هاتفه الذكية السعودية لم تكن معه في مصر، فوعد بشكل فوري بإعادة المبلغ، ولكن لأنه كان في فترة اختبارات، فقد كان من الصعوبة عودته إلى السعودية، فاقترح على المواطنة أن يقوم بإرسال بطاقته الصراف عن طريق مسافر من مصر، وبعدها تمت إجراءات عودة المبلغ.

من جانبه أشار الفلسطيني محمد الحوت أنه تفاجأ بالرسالة التي أرسلتها المواطنة السعودية وأنه قام وعلى الفور حاول إعادة المبلغ، ولكن الإجراءات لم تسمح، فاضطر لإعادة بطاقة الصراف للسعودية، ومن ثم تسليمها المبلغ.