Tuesday 19th of November 2019
نيوترك بوست

نيوترك بوست

زف علماء بريطانيون أخبارا سارة لمرضى السرطان ، حيث كشفوا  أنه بات بالإمكان الشفاء في غضون السنوات العشر القادمة، وذلك بفضل أدوية جديدة يجري تطويرها.

قال البروفيسور بول وركمن من معهد أبحاث السرطان في لندن  بأنه سيكون بالمقدور تحويل السرطان من مرض قاتل لآخر يمكن التعايش معه لفترة طويلة مثل الربو وفيروس نقص المناعة المكتسبة وذلك حسبما نقلته صحيفة "الصن" البريطانية.
وبحسب وركمن ، فإن المصابين بالسرطان سيأخذون إلى جانب الأدوية التي يجري تطويرها مزيجا من العلاجات الكيميائية والإشعاعية والجراحية، وستعمل هذه العقاقير على وقف الخلايا السرطانية من النمو والانتشار في الجسم.


إقرا أيضاI السرطان يخطف روح عضو مجلس بلدية تركية منتخب حديثًا


و أشار  وركمن إلى أنه  يتم الانتهاء من تطوير الأدوية الجديدة واختبارها والحصول على موافقة هيئة الخدمات الصحية الوطنية، في غضون 10 سنوات كحد أقصى.
بالمقابل  قالت أوليفيا روسانيز من معهد أبحاث السرطان: "نعتقد أن الأدوية ستكون العلاج الأول في العالم الذي يتيح مقاومة السرطان والتكيف مع المرض".
وستمر الأدوية التي لم يكشف عن المزيد حول مكوناتها أو آلية عملها، بسلسلة من الاختبارات السريرية، قبل أن يطلب ترخيصها من هيئة الخدمات الصحية الوطنية
.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

نيوترك بوست

زف علماء بريطانيون أخبارا سارة لمرضى السرطان ، حيث كشفوا  أنه بات بالإمكان الشفاء في غضون السنوات العشر القادمة، وذلك بفضل أدوية جديدة يجري تطويرها.

قال البروفيسور بول وركمن من معهد أبحاث السرطان في لندن  بأنه سيكون بالمقدور تحويل السرطان من مرض قاتل لآخر يمكن التعايش معه لفترة طويلة مثل الربو وفيروس نقص المناعة المكتسبة وذلك حسبما نقلته صحيفة "الصن" البريطانية.
وبحسب وركمن ، فإن المصابين بالسرطان سيأخذون إلى جانب الأدوية التي يجري تطويرها مزيجا من العلاجات الكيميائية والإشعاعية والجراحية، وستعمل هذه العقاقير على وقف الخلايا السرطانية من النمو والانتشار في الجسم.


إقرا أيضاI السرطان يخطف روح عضو مجلس بلدية تركية منتخب حديثًا


و أشار  وركمن إلى أنه  يتم الانتهاء من تطوير الأدوية الجديدة واختبارها والحصول على موافقة هيئة الخدمات الصحية الوطنية، في غضون 10 سنوات كحد أقصى.
بالمقابل  قالت أوليفيا روسانيز من معهد أبحاث السرطان: "نعتقد أن الأدوية ستكون العلاج الأول في العالم الذي يتيح مقاومة السرطان والتكيف مع المرض".
وستمر الأدوية التي لم يكشف عن المزيد حول مكوناتها أو آلية عملها، بسلسلة من الاختبارات السريرية، قبل أن يطلب ترخيصها من هيئة الخدمات الصحية الوطنية
.