علم فلسطين يرفرف على منصة "يوروفيجن" في تل أبيب

علم فلسطين يرفرف على منصة "يوروفيجن" في تل أبيب
علم فلسطين يرفرف على منصة "يوروفيجن" في تل أبيب

علم فلسطين يرفرف على منصة "يوروفيجن" في تل أبيب

القدس المحتلة - نيو ترك بوست

رفع مشاركون في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" بتل أبيب، العلم الفلسطيني خلال أدائهم أغانيهم، ما أثار موجة غضب واسعة في إسرائيل.

ووضعت مغنية البوب الأميركية مادونا، ليلة السبت، علم فلسطين على ظهر إحدى أعضاء فرقتها وآخر يضع علم إسرائيل، خلال أدائها اغنيتين كضيفة شرف.

وأكد منظمو الحفل أن ما قامت به مادونا من وضع العلم الفلسطيني على ظهر أحد أعضاء فرقتها كان دون علمهم، ولم يكن ظاهرا خلال فترة التدريبات السابقة، وأنه كان رسالة سياسية في مسابقة غير سياسية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن ما قامت به مادونا شكل مفاجأة للجميع، مشيرة إلى انتقادات للمغنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب أدائها اغنيتين ليس بصوتها مباشرة بل عن طريق بث شريط مسجل، فيما كانت هي تتظاهر بالغناء على المنصة.

وانتقدت "معاريف" مادونا وكتبت "خيبة أمل كبيرة فاقت التوقعات: مادونا خدعت المشاهدين، وغنت فترة قصيرة، ورفعت علم فلسطين"، "إن أحلام الكثيرين حطمتها مادونا عبر أدائها المتواضع".

وعلقت هيئة البث العبرية صاحبة حقوق بث مسابقة "يوروفيجن" في إسرائيل بالقول إنه "خلال البث الحي للجولة النهائية في المسابقة، وضع راقصان في فرقة مادونا العلمين الفلسطيني والإسرائيلي على ظهريهما.

وأردفت "هذا الجزء من العرض لم يكن واردا خلال التدريبات التي اقرتها هيئة البث الأوروبية EBU (المشرفة على المسابقة)، وهيئة البث الإسرائيلية.. مسابقة يوروفيجن هي حدث غير سياسي ومادونا كانت تعلم ذلك".

أما صحيفة "يسرائيل هيوم" المقربة من الحكومة فكتبت "استفزاز من ضيفة الشرف: مادونا تخيب الظن"، مضيفة أن أداء مادونا السيء فنيا، تكلل في النهاية باستفزاز الإسرائيليين عبر ظهور راقصة من فرقتها على ظهرها علم فلسطين وراقص على ظهره علم إسرائيل.

وعلى غرار مادونا، قام أعضاء فرقة غنائية تمثل آيسلندا برفع الأعلام الفلسطينية من على منصة المسابقة، ما دفع الأمن الإسرائيلي إلى التدخل ومصادرتها، بمرافقة أصوات الاستهجان من قبل الحاضرين الإسرائيليين تجاه الفرقة.
 


اقرأ أيضاً| الاحتلال الإسرائيلي يوقف نائباً هولندياً من أصول تركية في القدس 


 

مشاركة على:
-