Thursday 21st of November 2019
نيوترك بوست

قهرمان مرعش/ نيوترك بوست

تحول مجمع "أصحاب الكهف"، في ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا،إلى مركز سياحي مهم في المنطقة ، حيث بات يجلب أعدادا متزايدة من الزوار الأتراك والأجانب، طوال شهر رمضان.

ويعتقد أن المغارة الموجودة أسفله كانت ملاذا للفتية المؤمنين من بطش الحاكم الوثني في عهد الامبراطورية الرومانية الشرقية.

ويعد المجمع بمسجده الذي بني عام 466 للميلاد، أحد أقدم المزارات الدينية في الأناضول، حيث يهتم به المؤمنون بالأديان السماوية، للاعتقاد المنتشر بأن "أصحاب الكهف" أو "السبعة النائمون"، كما يطلق عليهم في الديانة المسيحية لجأوا إلى المغارة الموجودة فيه للاحتماء من بطش الحاكم الروماني دقيانوس.

من جهته ، قال رئيس بلدية أفشين محمد فاتح غوان لوكالة الأناضول ، بأن المجمع يستقبل الزوار طوال أيام السنة، غير أن أعدادهم ترتفع خلال رمضان بشكل كبير 

وأضاف أن العمل جارٍ على قدم وساق من أجل إدخال المجمع إلى القائمة الدائمة للتراث العالمي.

وأردف: "الإحصائيات تقول أن 30 في المئة من سياح العالم، يُسافرون إلى أماكن مُدرجة على قائمة التراث العالمي، لذلك نولي أهمية كبيرة للأمر".

من جانب آخر، أعرب الزائر للمجمع "محمود حسن"، عن انبهاره وأسرته بالمكان التاريخي ، أما الزائرة "أيتن نورجان"، فقالت  بأن زيارة المجمع خلال رمضان، تحمل أجواء مختلفة.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

قهرمان مرعش/ نيوترك بوست

تحول مجمع "أصحاب الكهف"، في ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا،إلى مركز سياحي مهم في المنطقة ، حيث بات يجلب أعدادا متزايدة من الزوار الأتراك والأجانب، طوال شهر رمضان.

ويعتقد أن المغارة الموجودة أسفله كانت ملاذا للفتية المؤمنين من بطش الحاكم الوثني في عهد الامبراطورية الرومانية الشرقية.

ويعد المجمع بمسجده الذي بني عام 466 للميلاد، أحد أقدم المزارات الدينية في الأناضول، حيث يهتم به المؤمنون بالأديان السماوية، للاعتقاد المنتشر بأن "أصحاب الكهف" أو "السبعة النائمون"، كما يطلق عليهم في الديانة المسيحية لجأوا إلى المغارة الموجودة فيه للاحتماء من بطش الحاكم الروماني دقيانوس.

من جهته ، قال رئيس بلدية أفشين محمد فاتح غوان لوكالة الأناضول ، بأن المجمع يستقبل الزوار طوال أيام السنة، غير أن أعدادهم ترتفع خلال رمضان بشكل كبير 

وأضاف أن العمل جارٍ على قدم وساق من أجل إدخال المجمع إلى القائمة الدائمة للتراث العالمي.

وأردف: "الإحصائيات تقول أن 30 في المئة من سياح العالم، يُسافرون إلى أماكن مُدرجة على قائمة التراث العالمي، لذلك نولي أهمية كبيرة للأمر".

من جانب آخر، أعرب الزائر للمجمع "محمود حسن"، عن انبهاره وأسرته بالمكان التاريخي ، أما الزائرة "أيتن نورجان"، فقالت  بأن زيارة المجمع خلال رمضان، تحمل أجواء مختلفة.