عُمان: على إسرائيل أن تكون صديقة للفلسطينيين وليست مغتصبة

عُمان: على إسرائيل أن تكون صديقة للفلسطينيين وليست مغتصبة
عُمان: على إسرائيل أن تكون صديقة للفلسطينيين وليست مغتصبة

عُمان: على إسرائيل أن تكون صديقة للفلسطينيين وليست مغتصبة

مسقط - نيو ترك بوست

شدد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، على ضرورة أن تكون إسرائيل دولة صديقة وشريكة للفلسطينيين وليست دولة مغتصبة، من أجل التوصل إلى سلام دائم بينهما.

وأرودت وزارة الخارجية العمانية في سلسلة تغريدات على تويتر، عن علوي قوله، "يجب أن تكون إسرائيل دولة صديقة للفلسطينيين، وأن تكون دولة شريكة وليست دولة مغتصبة... وإذا لم تعالج الخطة الأميركية كل هذه الأمور فستكون خطة ناقصة".

وعن الخطة الأميركية الجديدة للسلام، قال علوي “نعلم أن هذا الأمر ليس سهلاً.سيواجه مصاعب كثيرة، وترتيبات وتحضيرات ومناقشات، لكن كثيراً من هذه التعقيدات لها حلول...إسرائيل وفلسطين يقعان في منطقة جغرافية واحدة..بالتالي لا بد من أن يكون بينهما شراكات مفيدة للطرفين”

وتابع قائلاً "لا يمكن قبول أن تكون لإسرائيل دولة... وللفلسطينيين خيام، هذا لن يكون مقبولاً... المسألة ليست مسألة أموال، لكن مسألة شعب يُقدر بنحو عشرة ملايين في الداخل وفي الشتات".

وحتى الآن لا توجد علاقات دبلوماسية بين سلطنة عمان و"إسرائيل"، إلا أنهما وقّعتا في يناير 1996، على اتفاق بشأن افتتاح متبادل لمكاتب تمثيل تجارية، غير أن العلاقات جُمدت رسمياً مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في أكتوبر عام 2000. 

وخلال السنوات القليلة الماضية، طورت "إسرائيل" علاقات جيدة من خلال قنوات غير معلنة، مع عدد من الدول العربية.

كما زار رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، سلطنة عُمان، في أكتوبر 2018، والتقى حينها السلطان قابوس بن سعيد، في أول لقاء رسمي يُعقد في هذا المستوى منذ عام 1996.

مشاركة على:
-