Tuesday 26th of May 2020
نيوترك بوست

ترجمة نيو ترك بوست

في مقاطعة باليكسير شمال غرب تركيا، يستقبل مركز "رحاب" مدمني المخدرات مكافحًا من أجل إعادتهم إلى حياتهم الطبيعية من دون استخدام أي أدوية.

وقال أوفوك تاناي تيزمير، رئيس مؤسسة "كورتولوش" التي تتخذ من أنقرة مقرًا لها، إن المركز يقع في المناطق المحيطة الخلابة لجبال كاز في مقاطعة باليكسير، ويشرك المدمنين في ممارسة الرياضة وتمارين الدماغ وجلسات الإرشاد لإزالة السموم من أجسادهم.

وأنشأت المؤسسة مركز إعادة التأهيل في باليكسير، والذي تحول بسرعة مركزا للسياحة الصحية، بسبب جمالها الطبيعي والمناخ.

وقال تيزمير في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول": "نحن فخورون بإعادة تقديم 84 من أصل 100 شخص، في المتوسط كل عام، بعد معاملتهم الناجحة".

ويقضي المدمنون فترة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أشهر لإعادة تأهيلهم في المنشأة التي أقيمت بالقرب من جبال كاز في باليكسير، في إطار مشروع بعنوان "برنامج إعادة التأهيل بدون دواء (ناركونن)".

ويقول تيزمير: "يبقى أصدقاؤنا في نزلنا الداخلي، لفترة معينة من الزمن، إلى أن يعيدوا تنظيم حياتهم، وأهمية عائلاتهم، ويستفيدون من المجتمع".

قال المدرب أوزكان جوفن إن برنامج "ناركونن" يعمل منذ أكثر من 50 عامًا في 48 دولة.

وتابع: "في الواقع نقوم بتوجيه المدمنين في المنشأة للتوقف عن تعاطي المخدرات".

من بين الأدوات المستخدمة لإزالة السموم من المدمنين، تقديمهم للعلاج ساونا. وهي غرفة يسترخي فيها الأشخاص في حرارة جافة. فإلى جانب الاسترخاء يحسن لهم صحة القلب والأوعية الدموية.

وتابع أن "الجزء الأكثر أهمية هو 65 يومًا من التدريب، لاستحضار المشاعر والأفكار الداخلية للمدمنين. وهذا يؤدي في الواقع ويساعدهم على التكيف بالكامل مع الحياة الحالية".

وأكد غوفن أن برنامج "ناركونن" يعطي الأولوية للشخص لاستعادة الثقة بالذات.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

ترجمة نيو ترك بوست

في مقاطعة باليكسير شمال غرب تركيا، يستقبل مركز "رحاب" مدمني المخدرات مكافحًا من أجل إعادتهم إلى حياتهم الطبيعية من دون استخدام أي أدوية.

وقال أوفوك تاناي تيزمير، رئيس مؤسسة "كورتولوش" التي تتخذ من أنقرة مقرًا لها، إن المركز يقع في المناطق المحيطة الخلابة لجبال كاز في مقاطعة باليكسير، ويشرك المدمنين في ممارسة الرياضة وتمارين الدماغ وجلسات الإرشاد لإزالة السموم من أجسادهم.

وأنشأت المؤسسة مركز إعادة التأهيل في باليكسير، والذي تحول بسرعة مركزا للسياحة الصحية، بسبب جمالها الطبيعي والمناخ.

وقال تيزمير في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول": "نحن فخورون بإعادة تقديم 84 من أصل 100 شخص، في المتوسط كل عام، بعد معاملتهم الناجحة".

ويقضي المدمنون فترة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أشهر لإعادة تأهيلهم في المنشأة التي أقيمت بالقرب من جبال كاز في باليكسير، في إطار مشروع بعنوان "برنامج إعادة التأهيل بدون دواء (ناركونن)".

ويقول تيزمير: "يبقى أصدقاؤنا في نزلنا الداخلي، لفترة معينة من الزمن، إلى أن يعيدوا تنظيم حياتهم، وأهمية عائلاتهم، ويستفيدون من المجتمع".

قال المدرب أوزكان جوفن إن برنامج "ناركونن" يعمل منذ أكثر من 50 عامًا في 48 دولة.

وتابع: "في الواقع نقوم بتوجيه المدمنين في المنشأة للتوقف عن تعاطي المخدرات".

من بين الأدوات المستخدمة لإزالة السموم من المدمنين، تقديمهم للعلاج ساونا. وهي غرفة يسترخي فيها الأشخاص في حرارة جافة. فإلى جانب الاسترخاء يحسن لهم صحة القلب والأوعية الدموية.

وتابع أن "الجزء الأكثر أهمية هو 65 يومًا من التدريب، لاستحضار المشاعر والأفكار الداخلية للمدمنين. وهذا يؤدي في الواقع ويساعدهم على التكيف بالكامل مع الحياة الحالية".

وأكد غوفن أن برنامج "ناركونن" يعطي الأولوية للشخص لاستعادة الثقة بالذات.