Wednesday 13th of November 2019
نيوترك بوست

ترجمة نيوترك بوست

من المتوقع أن يصل إلى الجمهورية التركية في شهر أغسطس المقبل نحو 250 ألف عنصر من الشرطة الروسية وعائلاتهم من أجل السياحة.

وقال رئيس جمعية أصحاب الفنادق والعاملين بالبحر المتوسط ​​السياحي (AKTOB) إركان ياتشي إن قطاع السياحة بدأ للتو إستعادة نفسه بعد عامين على التوالي من الأزمة العميقة.

وكانت الحكومة الروسية سمحت لعناصر الشرطة بقضاء إجازتهم السنوية في تركيا، حيث يتوقعون أن يساهم هذا القرار في تعزيز النشاط السياحي.

ومُنعت الشرطة الروسية من السفر إلى الخارج في عام 2014، عندما نشرت وزارة الخارجية الروسية قائمة تضم 116 دولة غير موصى بها للسفر.

ويوم 22 يونيو، وقع وزير الداخلية الروسي فلاديمير كولوكولتسيف أمرًا، يسمح للشرطة الروسية بقضاء إجازتها السنوية في تركيا وكذلك تايلاند.

وقال عثمان أيك، رئيس اتحاد أصحاب الفنادق الأتراك (TÜROFED): "إن إزالة الحظر هو تطور مهم للغاية بالنسبة لصناعة السياحة التركية".

ووفقًا أيك في تصريحات صحفية: "يوجد حوالي مليون فرد يعملون في قوة الشرطة الروسية. مع أسرهم، نتحدث عن حوالي 2.5 مليون شخص"، مشيرًا إلى أن هناك أيضًا مليون موظف في الجيش الروسي لم ترفع الحكومة بعد الحظر المفروض على سفرهم، "لكننا نتوقع خطوة مماثلة قريبا".

وتابع أيك أننا "قد نرى زيادة كبيرة في عدد الزيارات السياحية الروسية إلى تركيا. سيكون التأثير الإيجابي لإزالة الحظر أقوى بكثير في عام 2020. نتوقع مليون زائر إضافي على الأقل من روسيا".

وأظهرت أحدث البيانات الصادرة عن وزارة السياحة أن عدد السياح الروس زاد بنسبة 34٪ على أساس سنوي إلى 392 ألف في شهر أبريل.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام، قضى ما مجموعه 710، 293 مواطناً روسياً عطلتهم في تركيا، بزيادة 35.5 بالمائة عن العام السابق.

في عام 2018، زار 5.96 مليون سائح روسي تركيا، بزيادة عن رقم العام السابق البالغ 4.7 مليون. وفي عام 2016، جاء فقط 866،000 من المصطافين الروس إلى تركيا.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

ترجمة نيوترك بوست

من المتوقع أن يصل إلى الجمهورية التركية في شهر أغسطس المقبل نحو 250 ألف عنصر من الشرطة الروسية وعائلاتهم من أجل السياحة.

وقال رئيس جمعية أصحاب الفنادق والعاملين بالبحر المتوسط ​​السياحي (AKTOB) إركان ياتشي إن قطاع السياحة بدأ للتو إستعادة نفسه بعد عامين على التوالي من الأزمة العميقة.

وكانت الحكومة الروسية سمحت لعناصر الشرطة بقضاء إجازتهم السنوية في تركيا، حيث يتوقعون أن يساهم هذا القرار في تعزيز النشاط السياحي.

ومُنعت الشرطة الروسية من السفر إلى الخارج في عام 2014، عندما نشرت وزارة الخارجية الروسية قائمة تضم 116 دولة غير موصى بها للسفر.

ويوم 22 يونيو، وقع وزير الداخلية الروسي فلاديمير كولوكولتسيف أمرًا، يسمح للشرطة الروسية بقضاء إجازتها السنوية في تركيا وكذلك تايلاند.

وقال عثمان أيك، رئيس اتحاد أصحاب الفنادق الأتراك (TÜROFED): "إن إزالة الحظر هو تطور مهم للغاية بالنسبة لصناعة السياحة التركية".

ووفقًا أيك في تصريحات صحفية: "يوجد حوالي مليون فرد يعملون في قوة الشرطة الروسية. مع أسرهم، نتحدث عن حوالي 2.5 مليون شخص"، مشيرًا إلى أن هناك أيضًا مليون موظف في الجيش الروسي لم ترفع الحكومة بعد الحظر المفروض على سفرهم، "لكننا نتوقع خطوة مماثلة قريبا".

وتابع أيك أننا "قد نرى زيادة كبيرة في عدد الزيارات السياحية الروسية إلى تركيا. سيكون التأثير الإيجابي لإزالة الحظر أقوى بكثير في عام 2020. نتوقع مليون زائر إضافي على الأقل من روسيا".

وأظهرت أحدث البيانات الصادرة عن وزارة السياحة أن عدد السياح الروس زاد بنسبة 34٪ على أساس سنوي إلى 392 ألف في شهر أبريل.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام، قضى ما مجموعه 710، 293 مواطناً روسياً عطلتهم في تركيا، بزيادة 35.5 بالمائة عن العام السابق.

في عام 2018، زار 5.96 مليون سائح روسي تركيا، بزيادة عن رقم العام السابق البالغ 4.7 مليون. وفي عام 2016، جاء فقط 866،000 من المصطافين الروس إلى تركيا.