Wednesday 13th of November 2019
نيوترك بوست

موغلا - نيو ترك بوست

تسير مدينة "ستراتونيكيا" الأثرية في ولاية موغلا، غربي تركيا، المعروفة بـ "مدينة المصارعين"، في طريقها نحو دخول القائمة الدائمة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو".

حالياً، المدينة مدرجة على القائمة المؤقتة للتراث العالمي، ومع كل اكتشاف تزداد فرصها في دخول القائمة الدائمة، في ظل استمرار أعمال التنقيب الأثرية فيها.

وتستقطب المدينة أعدادا كبيرة من السياح المحليين والأجانب نظراً لمكانتها التاريخية، ويعد "الطريق المقدس" الرابط بينها وبين منطقة "لاجينا" التاريخية، والذي يعود تاريخ إنشائه إلى 3 آلاف عام، من أهم نقط الجذب السياحي في المنطقة.

وتضم المدينة مقابر 10 مصارعين، وتحوي مبانيها الأثرية كتابات باليونانية واللاتينية والعثمانية، وتتجاور بها المباني العثمانية، مع المدرج الروماني، والمعابد، والحمامات.

وبهذا الصدد، قال رئيس عمليات التنقيب في المدينة، البروفيسور بلال سوغوت، إن ستراتونيكيا من أهم المدن الأثرية بالمنطقة.

وأضاف سوغوت، أن أهمية "الطريق المقدس" تكمن في ربطه "ستراتونيكيا" المركز السياسي بالمنطقة في الماضي، و"لاجينا" المركز الديني بها، ولهذا السبب أُطلقت عليها تلك التسمية.

وأعرب عضو هيئة التدريس في قسم الآثار بكلية الآداب بجامعة باموق قلعة التركية، عن رغبتهم في تسريع عمليات التنقيب بالمنطقة الغنية بالأثار؛لاستقطاب أعداد أكبر من السياح المحليين والأجانب.


اقرأ أيضاً| فنون وألعاب تركية في الطريق إلى قائمة التراث العالمي


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

موغلا - نيو ترك بوست

تسير مدينة "ستراتونيكيا" الأثرية في ولاية موغلا، غربي تركيا، المعروفة بـ "مدينة المصارعين"، في طريقها نحو دخول القائمة الدائمة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو".

حالياً، المدينة مدرجة على القائمة المؤقتة للتراث العالمي، ومع كل اكتشاف تزداد فرصها في دخول القائمة الدائمة، في ظل استمرار أعمال التنقيب الأثرية فيها.

وتستقطب المدينة أعدادا كبيرة من السياح المحليين والأجانب نظراً لمكانتها التاريخية، ويعد "الطريق المقدس" الرابط بينها وبين منطقة "لاجينا" التاريخية، والذي يعود تاريخ إنشائه إلى 3 آلاف عام، من أهم نقط الجذب السياحي في المنطقة.

وتضم المدينة مقابر 10 مصارعين، وتحوي مبانيها الأثرية كتابات باليونانية واللاتينية والعثمانية، وتتجاور بها المباني العثمانية، مع المدرج الروماني، والمعابد، والحمامات.

وبهذا الصدد، قال رئيس عمليات التنقيب في المدينة، البروفيسور بلال سوغوت، إن ستراتونيكيا من أهم المدن الأثرية بالمنطقة.

وأضاف سوغوت، أن أهمية "الطريق المقدس" تكمن في ربطه "ستراتونيكيا" المركز السياسي بالمنطقة في الماضي، و"لاجينا" المركز الديني بها، ولهذا السبب أُطلقت عليها تلك التسمية.

وأعرب عضو هيئة التدريس في قسم الآثار بكلية الآداب بجامعة باموق قلعة التركية، عن رغبتهم في تسريع عمليات التنقيب بالمنطقة الغنية بالأثار؛لاستقطاب أعداد أكبر من السياح المحليين والأجانب.


اقرأ أيضاً| فنون وألعاب تركية في الطريق إلى قائمة التراث العالمي