Sunday 29th of March 2020
نيوترك بوست

إسطنبول - نيو ترك بوست

بعيداً عن الأرقام الجماعية التي يبحث عنها منتخبا الجزائر والسنغال في نهائي كأس الأمم الإفريقية غدا الجمعة، يتصارع الجزائري رياض محرز المحترف في مانشستر سيتي الإنجليزي، والسنغالي ساديو ماني المحترف في ليفربول، بحثا عن أرقام قياسية تزين مسيرتهم الكروية.

النجم الجزائري يحاول تكرار إنجاز غائب منذ عام 2002، فبعد تتويج مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي (البريميرليغ) العام الماضي، لن يكون أمام محارب الصحراء سوى التتويج مع منتخب بلاده بلقب كأس الأمم الإفريقية.

أما ماني فيتطلع إلى إنجاز تاريخي لم يستطيع تحقيقه أي لاعب إفريقي في التاريخ من قبل، وذلك بعد نجاحه في التتويج مع ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا العام الحالي.

لذا فإنه في حالة تتويج أسود تيرانغا بلقب كأس الأمم الإفريقية، سيكون ماني أول لاعب في التاريخ الإفريقي يفوز في نفس العام بلقبي كأس أمم إفريقيا ودوري أبطال أوروبا.

ولم يتمكن الثنائي الإيفواري ديديه دروغبا وسالمون من تحقيق ذلك الإنجاز التاريخي عندما فازا مع تشيلسي الإنجليزي عام 2012 بلقب أبطال أوروبا، قبل الخسارة مع منتخب "الأفيال" في نهائي أمم إفريقيا أمام زامبيا التي أقيمت في نفس العام.

كما لم يحقق إنجاز التتويج بلقب الدوري الإنجليزي وكأس الأمم الإفريقية، سوى الكاميروني لورين ايتامي ماير عندما فاز مع أرسنال الإنجليزي عام 2002 بلقب الدوري، وبعدها توّج مع منتخب "الأسود" بلقب كأس الأمم عقب الفوز على السنغال بركلات الجزاء الترجيحية وقتها.

وفي بطولة كأس الأمم الإفريقية الجارية، تشير الإحصائيات الخاصة باللاعب رياض محرز  إلى أنه سجل 3 أهداف خلال مشاركته في 5 مباريات مع منتخب بلاده بأمم أفريقيا، حيث كان احتياطيا في لقاء وحيد.

ولعب ماني 5 مباريات في أمم أفريقيا 2019 سجل خلالها 3 أهداف بنفس معدل الأهداف التي أحرزها رياض محرز، وصنع ماني لزملائه فرصتين، فيما صنع المحترف الجزائري 5.

وفوز أحد النجمين بلقب كأس الأمم الأفريقية 2019 سيرجح كفته في اختيار الأفضل على مستوى قارة أفريقيا مع نهاية العام، خاصة بعد خروج محمد صلاح من البطولة بالدور ثمن النهائي.


اقرأ أيضاً| قمة نارية بين الجزائر والسنغال الجمعة القادمة

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

إسطنبول - نيو ترك بوست

بعيداً عن الأرقام الجماعية التي يبحث عنها منتخبا الجزائر والسنغال في نهائي كأس الأمم الإفريقية غدا الجمعة، يتصارع الجزائري رياض محرز المحترف في مانشستر سيتي الإنجليزي، والسنغالي ساديو ماني المحترف في ليفربول، بحثا عن أرقام قياسية تزين مسيرتهم الكروية.

النجم الجزائري يحاول تكرار إنجاز غائب منذ عام 2002، فبعد تتويج مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي (البريميرليغ) العام الماضي، لن يكون أمام محارب الصحراء سوى التتويج مع منتخب بلاده بلقب كأس الأمم الإفريقية.

أما ماني فيتطلع إلى إنجاز تاريخي لم يستطيع تحقيقه أي لاعب إفريقي في التاريخ من قبل، وذلك بعد نجاحه في التتويج مع ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا العام الحالي.

لذا فإنه في حالة تتويج أسود تيرانغا بلقب كأس الأمم الإفريقية، سيكون ماني أول لاعب في التاريخ الإفريقي يفوز في نفس العام بلقبي كأس أمم إفريقيا ودوري أبطال أوروبا.

ولم يتمكن الثنائي الإيفواري ديديه دروغبا وسالمون من تحقيق ذلك الإنجاز التاريخي عندما فازا مع تشيلسي الإنجليزي عام 2012 بلقب أبطال أوروبا، قبل الخسارة مع منتخب "الأفيال" في نهائي أمم إفريقيا أمام زامبيا التي أقيمت في نفس العام.

كما لم يحقق إنجاز التتويج بلقب الدوري الإنجليزي وكأس الأمم الإفريقية، سوى الكاميروني لورين ايتامي ماير عندما فاز مع أرسنال الإنجليزي عام 2002 بلقب الدوري، وبعدها توّج مع منتخب "الأسود" بلقب كأس الأمم عقب الفوز على السنغال بركلات الجزاء الترجيحية وقتها.

وفي بطولة كأس الأمم الإفريقية الجارية، تشير الإحصائيات الخاصة باللاعب رياض محرز  إلى أنه سجل 3 أهداف خلال مشاركته في 5 مباريات مع منتخب بلاده بأمم أفريقيا، حيث كان احتياطيا في لقاء وحيد.

ولعب ماني 5 مباريات في أمم أفريقيا 2019 سجل خلالها 3 أهداف بنفس معدل الأهداف التي أحرزها رياض محرز، وصنع ماني لزملائه فرصتين، فيما صنع المحترف الجزائري 5.

وفوز أحد النجمين بلقب كأس الأمم الأفريقية 2019 سيرجح كفته في اختيار الأفضل على مستوى قارة أفريقيا مع نهاية العام، خاصة بعد خروج محمد صلاح من البطولة بالدور ثمن النهائي.


اقرأ أيضاً| قمة نارية بين الجزائر والسنغال الجمعة القادمة