Sunday 29th of March 2020
نيوترك بوست

القاهرة - نيو ترك بوست

توِّج المنتخب الجزائري بلقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2019، للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعد تغلبه على نظيره السنغالي بهدف دون رد في المباراة النهائية للبطولة المقامة في مصر.

هدف المباراة الوحيد جاء عن طريق الجزائري بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية، عندما تهيأت له الكرة سددها قوية لتصطدم بأقدام أحد مدافعي السنغال وتسكن الشباك، وهو أسرع أهداف النسخة من البطولة القارية.

ورغم محاولات أسود التيرانجا اختراق الدفاع الجزائري وإدراك التعادل، إلا أن جميعها باءت بالفشل لينتهي الشوط الأول بتقدم المحاربين بهدف دون رد.

وخلال شوط المباراة الثاني، كثف لاعبو السنغال من هجماتهم على مرمى الحارس الجزائري رايس مبولحي الذي نجح بالحفاظ على نظافة شباكه حتى نهاية المباراة.

وفي الدقيقة 60، احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء للسنغال بحجة لمسة يد على أحد مدافعي الجزائر، واضطر إلى اللجوء لتقنية الفيديو (الفار) للتأكد من صحة القرار إلا أنه تراجع عن قرار احتساب ضربة الجزاء، ليخرج الخضر فائزًا باللقاء.

وبهذا الفوز المستحق، يتوج المنتخب الجزائري بطلا لأمم إفريقيا، وهو اللقب الثاني له في البطولة القارية بعد 29 عاما من تتويجه بلقبه الوحيد في البطولة، حين توج بنسخة عام 1990 على أرضه.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

القاهرة - نيو ترك بوست

توِّج المنتخب الجزائري بلقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2019، للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعد تغلبه على نظيره السنغالي بهدف دون رد في المباراة النهائية للبطولة المقامة في مصر.

هدف المباراة الوحيد جاء عن طريق الجزائري بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية، عندما تهيأت له الكرة سددها قوية لتصطدم بأقدام أحد مدافعي السنغال وتسكن الشباك، وهو أسرع أهداف النسخة من البطولة القارية.

ورغم محاولات أسود التيرانجا اختراق الدفاع الجزائري وإدراك التعادل، إلا أن جميعها باءت بالفشل لينتهي الشوط الأول بتقدم المحاربين بهدف دون رد.

وخلال شوط المباراة الثاني، كثف لاعبو السنغال من هجماتهم على مرمى الحارس الجزائري رايس مبولحي الذي نجح بالحفاظ على نظافة شباكه حتى نهاية المباراة.

وفي الدقيقة 60، احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء للسنغال بحجة لمسة يد على أحد مدافعي الجزائر، واضطر إلى اللجوء لتقنية الفيديو (الفار) للتأكد من صحة القرار إلا أنه تراجع عن قرار احتساب ضربة الجزاء، ليخرج الخضر فائزًا باللقاء.

وبهذا الفوز المستحق، يتوج المنتخب الجزائري بطلا لأمم إفريقيا، وهو اللقب الثاني له في البطولة القارية بعد 29 عاما من تتويجه بلقبه الوحيد في البطولة، حين توج بنسخة عام 1990 على أرضه.