Saturday 14th of December 2019
نيوترك بوست

موغلا - نيوترك بوست

يولي الزوار الأجانب والمحليين اهتمام كبير بالآثار الرومانية المكتشفة تحت أرضية حديقة إحدى المستشفيات الخاصة بمدينة "بودروم" التابعة لولاية "موغلا" غربي تركيا.

وفي عام 2018 تم اكتشاف تلك الآثار العائدة إلى العصر الروماني المتأخر، على بضعة أمتار تحت أرضية حديقة المستشفى بحي "تورك كويوسو"

وقامت الجهات المختصة بتغطيتها بألواح من الزجاج، تمكن الجميع من المرور فوقها.

وتم اكتشاف الآثار خلال أعمال ترميم المستشفى العام الماضي بحسب ما أفاد به مدير المشفى يوسف بابايغيت للأناضول.

وقال :"تضم الآثار بقايا منازل أرضيتها لوحات فسيفسائية عليها رسوم لحيوانات مثل طائر الكركي والدلفين، وفواكه مثل عناقيد العنب".

وبين أن هناك اهتمام كبير بهذه الأثار وتم اتخاذ كافة التدابير من أجل حماية الآثار على المدى الطويل"، موضحاً أن تم تجهيز 6 أماكن عرض مجهزة بالإضاءة والتكييف.

وأشار بابايغيت إلى أن "الآثار التي تعود تاريخها إلى ما بين القرنين الثالث والخامس، مفتوحة أمام الزوار على مدار الـ 24 ساعة".

على الصعيد ذاته، سجلت الموظفة المتقاعدة سلطان كوتشك، القادمة للعلاج اعجابها الشديد بمشاهدة آثار رومانية في مستشفى، وهي مغطاة بألواح زجاجية تتيح للزوار فرصة المرور فوقها.

في حين قال الزائر، أحمد موصلو: "للوهلة الأولى استغربت وتفاجئت من رؤية آثار في غاية الجمال تحت أرضية حديقة المشفى، حقيقة انبهرت بجمال لوحات الفسيفساء".

 

 

 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

موغلا - نيوترك بوست

يولي الزوار الأجانب والمحليين اهتمام كبير بالآثار الرومانية المكتشفة تحت أرضية حديقة إحدى المستشفيات الخاصة بمدينة "بودروم" التابعة لولاية "موغلا" غربي تركيا.

وفي عام 2018 تم اكتشاف تلك الآثار العائدة إلى العصر الروماني المتأخر، على بضعة أمتار تحت أرضية حديقة المستشفى بحي "تورك كويوسو"

وقامت الجهات المختصة بتغطيتها بألواح من الزجاج، تمكن الجميع من المرور فوقها.

وتم اكتشاف الآثار خلال أعمال ترميم المستشفى العام الماضي بحسب ما أفاد به مدير المشفى يوسف بابايغيت للأناضول.

وقال :"تضم الآثار بقايا منازل أرضيتها لوحات فسيفسائية عليها رسوم لحيوانات مثل طائر الكركي والدلفين، وفواكه مثل عناقيد العنب".

وبين أن هناك اهتمام كبير بهذه الأثار وتم اتخاذ كافة التدابير من أجل حماية الآثار على المدى الطويل"، موضحاً أن تم تجهيز 6 أماكن عرض مجهزة بالإضاءة والتكييف.

وأشار بابايغيت إلى أن "الآثار التي تعود تاريخها إلى ما بين القرنين الثالث والخامس، مفتوحة أمام الزوار على مدار الـ 24 ساعة".

على الصعيد ذاته، سجلت الموظفة المتقاعدة سلطان كوتشك، القادمة للعلاج اعجابها الشديد بمشاهدة آثار رومانية في مستشفى، وهي مغطاة بألواح زجاجية تتيح للزوار فرصة المرور فوقها.

في حين قال الزائر، أحمد موصلو: "للوهلة الأولى استغربت وتفاجئت من رؤية آثار في غاية الجمال تحت أرضية حديقة المشفى، حقيقة انبهرت بجمال لوحات الفسيفساء".