Monday 16th of December 2019
نيوترك بوست

شانلي أورفا - نيوترك بوست

استعرض الفنان السوري علاء الدين جابر عدداً من اللوحات التي تجسد جمال الخط العربي، تناولت في معظمها شعارات الثورة السورية وذلك في  معرض  للخط العربي، في ولاية شانلي أورفا التركية  .

وشهد المعرض  حسب موقع" اورينت نت" حضور رئيس بلدية شانلي أورفا  الذي افتتحه  إلى جانب عدد من المسؤولين الاتراك في المدينة، إضافة لعدد من الأدباء والمثقفين السوريين والأتراك في الولاية.

وعن الهدف من المعرض  ، أكد جابر أنه ليس فقط لاستعراض جمالية الخط العربي، بل هو رمزية ورسالة موجهة للعالم، مفادها أن السوريين ورغم الظروف الملمة بهم، قادرون على إثبات أنفسهم في كل مكان وطئته أقدامهم وتجسيد فنهم وتراثهم، ولن يكونوا عبئاً على أحد.

وكان لجأ الجابر وعائلته إلى تركيا  جراء ما تعرض له من بطش على يد ميليشيات أسد الطائفية، ففي أواخر العام 2011 وأثناء الحملة الأولى لهذه الميليشيات على مدينة دير الزور، بعد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام، أحرق عناصر نظام الأسد منزله ومع معظم اللوحات الفنية التي كان قد أنجزها خلال 20 عاماً.


إقرا أيضاI فنانة خزف تركية تبدع في نقل الفن العثماني من الأضرحة الى اللوحات


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

شانلي أورفا - نيوترك بوست

استعرض الفنان السوري علاء الدين جابر عدداً من اللوحات التي تجسد جمال الخط العربي، تناولت في معظمها شعارات الثورة السورية وذلك في  معرض  للخط العربي، في ولاية شانلي أورفا التركية  .

وشهد المعرض  حسب موقع" اورينت نت" حضور رئيس بلدية شانلي أورفا  الذي افتتحه  إلى جانب عدد من المسؤولين الاتراك في المدينة، إضافة لعدد من الأدباء والمثقفين السوريين والأتراك في الولاية.

وعن الهدف من المعرض  ، أكد جابر أنه ليس فقط لاستعراض جمالية الخط العربي، بل هو رمزية ورسالة موجهة للعالم، مفادها أن السوريين ورغم الظروف الملمة بهم، قادرون على إثبات أنفسهم في كل مكان وطئته أقدامهم وتجسيد فنهم وتراثهم، ولن يكونوا عبئاً على أحد.

وكان لجأ الجابر وعائلته إلى تركيا  جراء ما تعرض له من بطش على يد ميليشيات أسد الطائفية، ففي أواخر العام 2011 وأثناء الحملة الأولى لهذه الميليشيات على مدينة دير الزور، بعد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام، أحرق عناصر نظام الأسد منزله ومع معظم اللوحات الفنية التي كان قد أنجزها خلال 20 عاماً.


إقرا أيضاI فنانة خزف تركية تبدع في نقل الفن العثماني من الأضرحة الى اللوحات