Monday 16th of December 2019
نيوترك بوست

بانكوك - نيو ترك بوست

ينطلق اجتماع وزراء خارجية قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، غدا الثلاثاء، في العاصمة التايلاندية بانكوك، بمشاركة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

وينعقد الاجتماع الـ52 لرابطة "آسيان" بحضور وزراء خارجية الدول الأعضاء في التجمع الاقتصادي السياسي الذي يضم 10 دول هي إندونيسيا وسنغافورة وماليزيا وفيتنام وتايلاند وميانمار والفلبين وبروناي ولاوس وكمبوديا.

ووصل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قبل يومين إلى بانكوك، للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا، ومن المقرر أن يعقد جاويش أوغلو سلسلة لقاءات مع المسؤولين المشاركين في الاجتماع.

وتأسست رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة اختصارا بـ"آسيان"، عام 1967، بهدف تسريع النمو الاقتصادي في جنوب شرق آسيا، وإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء.

كما يهدف التجمع إلى تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة جنوب شرق القارة الآسيوية، حيث ساهمت من خلال المعاهدات والاتفاقات التي أُبرمت تحت مظلتها، في خلق مناخ للسلام في المنطقة.

وفي هذا السياق، تبنّت الرابطة كقوة إقليمية، دور الوساطة لأول مرة في تاريخها، خلال الحرب التي دارت بين كمبوديا وفيتنام، عامي 1978-1979، ونقلت الاشتباكات الحاصلة بين الطرفين إلى أروقة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان لها دور هام في نشر السلام بالقارة الآسيوية، حين وقع أعضائها عام 1995، على معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية في جنوب شرق آسيا، واتخذت قرارات هامة في مجالات مختلفة، أهمها مكافحة الإرهاب والتهريب وتحقيق الأمن الغذائي للدول الأعضاء.

وتعمل الرابطة على إيجاد حلول لإنهاء معاناة مسلمي الروهينغا الذين اضطروا لترك بلادهم (ميانمار)، بسبب التطهير العرقي الممنهج والمجازر التي يقوم بها مسلحين بوذيين مدعومين من جيش ميانمار.

وفي 2017، انضمت تركيا إلى شركاء الحوار القطاعي لدى "آسيان"، وبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا ودول الرابطة خلال العام الماضي، 8.7 مليار دولار.

ووصل عدد السياح الأتراك في الدول الأعضاء بالرابطة خلال العام المذكور، نحو 80 ألف سائحا، ونفذت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) مشاريع بقيمة 147.8 مليون دولار، في دول الرابطة، خلال الفترة الممتدة بين عامي 2005 و2015.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

بانكوك - نيو ترك بوست

ينطلق اجتماع وزراء خارجية قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، غدا الثلاثاء، في العاصمة التايلاندية بانكوك، بمشاركة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

وينعقد الاجتماع الـ52 لرابطة "آسيان" بحضور وزراء خارجية الدول الأعضاء في التجمع الاقتصادي السياسي الذي يضم 10 دول هي إندونيسيا وسنغافورة وماليزيا وفيتنام وتايلاند وميانمار والفلبين وبروناي ولاوس وكمبوديا.

ووصل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قبل يومين إلى بانكوك، للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا، ومن المقرر أن يعقد جاويش أوغلو سلسلة لقاءات مع المسؤولين المشاركين في الاجتماع.

وتأسست رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة اختصارا بـ"آسيان"، عام 1967، بهدف تسريع النمو الاقتصادي في جنوب شرق آسيا، وإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء.

كما يهدف التجمع إلى تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة جنوب شرق القارة الآسيوية، حيث ساهمت من خلال المعاهدات والاتفاقات التي أُبرمت تحت مظلتها، في خلق مناخ للسلام في المنطقة.

وفي هذا السياق، تبنّت الرابطة كقوة إقليمية، دور الوساطة لأول مرة في تاريخها، خلال الحرب التي دارت بين كمبوديا وفيتنام، عامي 1978-1979، ونقلت الاشتباكات الحاصلة بين الطرفين إلى أروقة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان لها دور هام في نشر السلام بالقارة الآسيوية، حين وقع أعضائها عام 1995، على معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية في جنوب شرق آسيا، واتخذت قرارات هامة في مجالات مختلفة، أهمها مكافحة الإرهاب والتهريب وتحقيق الأمن الغذائي للدول الأعضاء.

وتعمل الرابطة على إيجاد حلول لإنهاء معاناة مسلمي الروهينغا الذين اضطروا لترك بلادهم (ميانمار)، بسبب التطهير العرقي الممنهج والمجازر التي يقوم بها مسلحين بوذيين مدعومين من جيش ميانمار.

وفي 2017، انضمت تركيا إلى شركاء الحوار القطاعي لدى "آسيان"، وبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا ودول الرابطة خلال العام الماضي، 8.7 مليار دولار.

ووصل عدد السياح الأتراك في الدول الأعضاء بالرابطة خلال العام المذكور، نحو 80 ألف سائحا، ونفذت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) مشاريع بقيمة 147.8 مليون دولار، في دول الرابطة، خلال الفترة الممتدة بين عامي 2005 و2015.