Friday 6th of December 2019
نيوترك بوست

عمان - نيوترك بوست

بلغ عدد اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم منذ افتتاح معبر جابر- نصيب الحدودي نحو 26 ألف لاجئ.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين التابعة الأمم المتحدة ، ليلي كارلايل لوكالة  عمون” الأردنية إنه منذ افتتاح المعبر منتصف تشرين الأول 2018 حتى 31 من تموز الماضي، عاد نحو 26 ألف سوري إلى بلدهم “بشكل طوعي”، جميعهم مسجلون لدى مفوضية اللاجئين.

وبينت المفوضية أن عدد العائدين خلال عام 2019 بلغ 20 ألف لاجئ.

من جانبها تقدر الحكومة الأردنية عدد الذين لجؤوا إلى البلاد بنحو 1.3 مليون منذ عام 2011، في حين يستضيف الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة.

وافتتح الجانبان السوري والأردني معبر جابر- نصيب في 15 من تشرين الأول الماضي، بعد سنوات على إغلاقه خلال فترة سيطرة المعارضة السورية عليه.

ومنذ بدء افتتاحه أعلن النظام السوري عودة دفعات جديدة من السوريين في الأردن تقدر بالعشرات أو المئات، ما يتناقض مع بيانات المفوضية الأممية التي أشارت في وقت سابق إلى أن الأرقام الحقيقية لديها تتنافى مع الأرقام الصادرة عن النظام السوري.

من جهتها أفادت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات أن أرقام العودة طوعية للاجئين السوريين ما زالت متواضعة و”الأردن ملتزم بعدم العودة القسرية من خلال إجبارهم على العودة”.

وقالت غنيمات إن نحو مليون و200 ألف لاجئ سوري ما زالوا موجودين على أرض المملكة الأردنية، معتبرة أنهم “يشكلون ضغطًا على البنية التحتية والصحة والتعليم والمياه”.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية قامت بفتح معبر لعودة اللاجئين من الأردن بإنشاء نقطة أردنية روسية مشتركة، في إطار خطة روسية لإعادة جميع اللاجئين من دول الجوار إلى سوريا في تموز الماضي.


اقرأ المزيد| الأردن يطلب تعويضات بسبب اللاجئين السوريين 


 

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

عمان - نيوترك بوست

بلغ عدد اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم منذ افتتاح معبر جابر- نصيب الحدودي نحو 26 ألف لاجئ.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين التابعة الأمم المتحدة ، ليلي كارلايل لوكالة  عمون” الأردنية إنه منذ افتتاح المعبر منتصف تشرين الأول 2018 حتى 31 من تموز الماضي، عاد نحو 26 ألف سوري إلى بلدهم “بشكل طوعي”، جميعهم مسجلون لدى مفوضية اللاجئين.

وبينت المفوضية أن عدد العائدين خلال عام 2019 بلغ 20 ألف لاجئ.

من جانبها تقدر الحكومة الأردنية عدد الذين لجؤوا إلى البلاد بنحو 1.3 مليون منذ عام 2011، في حين يستضيف الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة.

وافتتح الجانبان السوري والأردني معبر جابر- نصيب في 15 من تشرين الأول الماضي، بعد سنوات على إغلاقه خلال فترة سيطرة المعارضة السورية عليه.

ومنذ بدء افتتاحه أعلن النظام السوري عودة دفعات جديدة من السوريين في الأردن تقدر بالعشرات أو المئات، ما يتناقض مع بيانات المفوضية الأممية التي أشارت في وقت سابق إلى أن الأرقام الحقيقية لديها تتنافى مع الأرقام الصادرة عن النظام السوري.

من جهتها أفادت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات أن أرقام العودة طوعية للاجئين السوريين ما زالت متواضعة و”الأردن ملتزم بعدم العودة القسرية من خلال إجبارهم على العودة”.

وقالت غنيمات إن نحو مليون و200 ألف لاجئ سوري ما زالوا موجودين على أرض المملكة الأردنية، معتبرة أنهم “يشكلون ضغطًا على البنية التحتية والصحة والتعليم والمياه”.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية قامت بفتح معبر لعودة اللاجئين من الأردن بإنشاء نقطة أردنية روسية مشتركة، في إطار خطة روسية لإعادة جميع اللاجئين من دول الجوار إلى سوريا في تموز الماضي.


اقرأ المزيد| الأردن يطلب تعويضات بسبب اللاجئين السوريين