61°F
Tuesday 22nd of October 2019
نيوترك بوست

ترجمة نيوترك بوست 

نشر حيدر علي يلديز عمدة حي بيوغلو في إسطنبول صور تظهر الأجزاء الداخلية لمسجد تقسيم الذي من المقرر أن يتسع لنحو 2500 شخص.

وقال يلديز الذي قدم معلومات عن المسجد إنه بحلول نهاية العام سيتم تثبيت النوافذ و الانتهاء من الكسوة الخارجية، وآمل في نهاية شهر أكتوبر أن يتم تغطية المآذن وأن تبدأ الزخارف الداخلية.

وبدأ بناء مسجد تقسيم في 17 فبراير 2017 على أرض تابعة للمديرية الإقليمية للمؤسسات بعد موافقة مجلس حماية التراث الثقافي رقم 2 في اسطنبول.

وتظهر الصور التي عرضها عمدة الحي أن المسجد والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية تظهران في نفس المربع.

وأشار يلديز إلى أن المسجد سيتم عرضه على المواطنين بأسلوب معماري يجمع بين البناء الحديث والكلاسيكي على مساحة ألفين و482 متر مربع.

وأكد أن الأعمال في المسجد تستمر بأقصى سرعة، لافتاً إلى

أنه سيكون مركز جذب للشباب، " لأنه سيتم تجهيزه بالمراكز الثقافية والفنية".

وبين أن مسجد تقسيم تم بنائه فوق سطح الأرض على ارتفاع 20.70 متر، وارتفاع القبة 9.60 متر، بارتفاع إجمالي من المقرر أن يكون 30.3 متر.

ولفت إلى أنه تم تحديد هذا الارتفاع من خلال النظر في ارتفاعات الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية والكنائس الكاثوليكية الأرمنية في المنطقة.

وقال إن المشروع الذي تم تصميمه بالنظر إلى الفرق في الارتفاع ، سيكون له ثلاثة طوابق تحت الأرض، ومساحة لوقوف السيارات حيث سيتسع لـ 165 مركبة في ثلاثة طوابق مصممة كموقف للسيارات.

وكانت هناك مناشدات بدأت تطلق عام 1968 للمطالبة ببناء مسجد في منطقة تقسيم بإسطنبول، إلا أنها قوبلت دائما برفض قاطع من قبل السلطات التركية.

وكانت المحكمة الإدارية العليا قررت عام 1993 أن بناء مسجد أو سوق أو موقف سيارات في منطقة تقسيم لا يتوافق مع الصالح العام، ورفضت منح الرخصة لبناء مسجد فيها.

وكان رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان كان آنذاك على رأس المطالبين ببناء مسجد في منطقة تقسيم. وحاول أردوغان إنجاز هذا المشروع حين كان رئيس بلدية إسطنبول ما بين عامي 1994 و1998، إلا أن القوى العلمانية المتطرفة المسيطرة على حكم البلاد آنذاك منعته من بناء مسجد في تلك المنطقة.

 

السياحة في تركيا