61°F
Tuesday 22nd of October 2019
نيوترك بوست

نيويورك - نيوترك بوست

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أهمية العلاقات الاقتصادية بين بلاده و الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعرب أدوغان عن أمله بزيادة جحم التبادل التجاري بين أنقرة وواشنطن لمستويات تلبي تطلعات الشعبين.

وأشار أردوغان في كلمته التي ألقاها مساء الأربعاء، في حفل عشاء مؤتمر الاستثمار التركي العاشر الذي نظمه مجلس الأعمال التركي الأمريكي بمدينة نيويورك، حيث يشارك الرئيس بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ74 إلى أن المستثمرين الأتراك والأمريكيين بذلوا خلال الاجتماع جهودًا كبيرة من أجل تعزيز الأواصر الموجودة بين البلدين، مشيرا إلى استفادة واشنطن وأنقرة من هذه الجهود.

وبين خلال تصريحاته أن العالم يمر بمرحلة حرجة تشهد في وقت واحد عدة تطورات من شأنها التأثير على تركيا بشكل مباشر.

وأوضح الرئيس التركي أن سلسلة الأحداث التي تحطم معالم النظام العالمي لتهم بشكل وثيق دنيا الأعمال، بنفس قدر الأجواء المسيطرة على العلاقات الدولية".

وتطرق  خلال تصريحاته للحروب التجارية وأثرها على الاقتصاديات الناشئة، لافتاً إلى أن "الحروب التجارية، وازدياد الغموض، يتسببان بأضرار جسيمة بالنسبة للاقتصاديات الناشئة"، مضيفا "ولعل تفاقم الديون العالمية لتصل إلى 250 تريليون دولار ليوضح بشكل جلي مدى خطورة الأمر".

وقال أروغان: " من ثم فإن تركيا تثق في أن أكبر اقتصادين بالعالم (الولايات المتحدة والصين) سيتصرفان بمسؤولية وعي خلال هذه المرحلة، ونأمل أن يتم حل النزاعات في أسرع وقت ممكن ضمن التقاليد المعمول بها في منظمة التجارة العالمية".

وشدد على ثقته في أن انعقاد هذا الاجتماع في مثل هذه المرحلة، سيكون سببًا في فهم الأطراف لبعضها البعض جيدًا، ورسم صورة أكثر صحة عن الاقتصاد التركي.

وأكد أردوغان أن هناك علاقات شراكة استيراتيجية شاملة قوية قائمة على المصالح المشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا.

وتابع مضيفاً :""ولقد عشنا معًا في الآونة الأخيرة مرحلة تعرضت فيها العلاقات التركية الأمريكية لاختبار شديد، لكن بفضل الحوار الوثيق والتواصل الذي أنشأناه مع صديقي العزيز، الرئيس(دونالد) ترامب، نحن حاليًا بصدد تجاوز هذه المرحلة المتأزمة ".

واستطرد قائلا "كلانا يريد التركيز على جدول الأعمال الإيجابي بين بلدينا، وأحد العناصر الأكثر أهمية في هذا البرنامج الإيجابي هو زيادة علاقاتنا الاقتصادية والتجارية لتعكس الإمكانات الحقيقية، وخلال لقائي بالرئيس ترامب اتفقنا على إيصال حجم التبادل التجاري بين بلدينا إلى 100 مليار دولار".

وأشاد أردوغان بالجهود المبذولة لتوطيد العلاقة بين بلاده وواشنطن وقال :" قررنا تنويع تعاوننا في المجالات التي يكون فيها للبلاد تفوق نسبي، بداية من الطاقة إلى خدمات المقاولات، ومن السياحة إلى المنسوجات.

وبين الرئيس التركي أنه تماشياً مع هذا الهدف، يقوم مسؤولو البلدين وممثلو القطاع الخاص بأعمال هامة. وأعتقد أن التقرير الذي أعده مجلس الأعمال التركي الأمريكي سوف يلقي الضوء على الجهود المبذولة لتحقيق هذا الهدف".

وكشف أردوغان في كلمته عن أعداد الشركات الأمريكية التي تعمل بتركيا لافتاً إلى أن هناك أكثر من 1800 شركة أمريكية تعمل في مختلف القطاعات بتركيا، بحجم استثمارات يتجاوز حاجز الخمسين مليار دولار.

وقال إنه على مدار السنوات الـ17 الماضية بلغ حجم الاستثمارات المباشرة من الولايات المتحدة لتركيا ما يقرب من 12 مليار دولار، فيما اقترب حجم استثمارات الشركات التركية في الولايات المتحدة من 5 مليارات دولار.

ولفت الرئيس التركي إلى أن إجمالي صادرات بلاده زاد خلال الـ12 شهرًا الماضية بمقدار 5.2%، ليسجل 170 مليار دولار، مضيفًا "صادرات تركيا في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام، حققت رقمًا قياسيًا بلغ 117 مليار دولار، وبلغت نسبة تغطية الصادرات للواردات 86%".

كما بيّن أردوغان أن الولايات المتحدة خامس أكبر دولة تصدر لها تركيا، ورابع أكبر دولة تستورد منها أنقرة، مضيفًأ "غير أننا لا نكتفي بأن يظل حجم التبادل التجاري بيننا وبين الولايات المتحدة عند 21 مليار دولار، لا سيما أن أمريكا أكبر دولة تقوم بالتجارة حول العالم".

وتابع قائلا "وهدفنا أن نصل في أسرع وقت إلى رفع هذا الحجم إلى 100 مليار دولار، في ظل جهودكم، وفي ظل الرغبة القوية لرئيسي البلدين في هذا الصدد، وأثق في أننا سننجح في تحقيق هذا في أسرع وقت ممكن".

ولفت إلى "ضرورة إزالة الشوائب والعقبات في العلاقات بين الدولتين، لأن الدول التي ترغب في تعزيز تجارتها لا يجب أن تضع عقبات فيما بينها. وفي هذا الصدد نطالب بإعادة النظر في بعض التدابير التي وضعتها الولايات المتحدة قيد التطبيق ضد تركيا، ومن ثم رفعها، لا سيما الرسوم الإضافية التي طرأت على صادراتنا من الحديد الصلب والألمونيوم".

واستطرد قائلا "كما يتعين العدول عن قرارات مثل إخراجنا من نظام التفضيلات المعمم، فتركيا يمكنها الاستفادة من الاستثناءات التي حظيت بها بعض الدول في هذا الشأن. لذلك ننتظر من الولايات المتحدة إعفاء تركيا من التدابير التي تخطط لاتخاذها خلال الفترة المقبلة. حيث إننا شركاء استيراتيجيون قبل أي شيء".

الرئيس أردوغان تابع قائلا "وأنا أثق في أن الشروع في محادثات اتفاقية التجارة الحرة، سيعود بالفائدة الكبيرة على الجهود المبذولة لتحقيق هدف الحجم التجاري بين البلدين، فاتفاقية كهذه من شأنها المساهمة بشكل كبير في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين".

- الاقتصاد التركي قوي وصحي لأقصى درجة

في السياق ذاته أشار الرئيس التركي إلى استمرار الحملة المتعمدة التي تستهدف الاقتصاد التركي منذ المحاولة الانقلابية عام 2016 على وجه الخصوص، في محاولة لتشويه الأوضاع بالبلاد، مضيفًا "لكن رغم كل هذا، ورغم كل ما يحيط بها من توترات وأزمات إنسانية، وأمنية، فإن تركيا مستمرة في كونها جزيرة للاستقرار بمنطقتها"

وتابع قائلا "والمؤشرات الكلية وأساسيات الاقتصاد التركي قوية وصحية للغاية. ولعل خير مؤشر على ذلك هو تفضيل تركيا من قبل استثمارات مباشرة بلغت قيمتها 215 مليار دولار منذ العام 2002 وحتى الآن".

كما بيّن أن "الاقتصاد التركي لا زال يحافظ على حيويته رغم الركود الاقتصادي العالمي الذي بدأ يكشف عن نفسه بمرور الوقت، ولا زالت تركيا تعتبر أحد أهم مراكز الجذب بالنسبة للمستثمرين الأجانب".

وتابع قائلا "في الوقت الذي انخفض فيه الاستثمار المباشر العالمي بنسبة 13 في المئة عام 2018، زادت الاستثمارات المباشرة القادمة لتركيا بنسبة 13 في المئة، لتحقق 13 ملياردولار. أيكفي؟ بالطبع لا، وسنعمل على زيادتها".

وأضاف أردوغان قائلا "وفي العام 2018 ارتقينا 4 مراكز مقارنة بالعام 2017 في ترتيب الدول الأكثر استقبالا للاستثمارات، وأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية سادس أكبر دولة تستثمر بشكل مباشر عندنا".

وأفاد أن "تركيا اليوم تحتل الترتيب الـ13على العالم من حيث تعادل القوة الشرائية، وخامس أكبر اقتصاد على مستوى القارة الأوروبية".

اقرأ أيضاً
أردوغان يلتقي ترامب في نيويورك

السياحة في تركيا