61°F
Tuesday 22nd of October 2019
نيوترك بوست

رام الله - نيوترك بوست 

يلتقي المنتخب الفلسطيني لكرة القدم نظيره السعودي لأول مرة في ملعب فيصل الحسيني بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وهذا اللقاء الكروي سيكون ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس أسيا 2023.

ووافق الاتحاد السعودي على اللعب في الضفة الغربية، بعد دعوة من نظيره الاتحاد الفلسطيني ورغم أن هذه الخطوة تتطلب تأشيرة إسرائيلية.

وعادة ما تلاحق هذه الخطوة صاحبها اتهامات التطبيع، فيما لا تربط الرياض وتل أبيب علاقات دبلوماسية رسمية.

وقال الاتحاد السعودي في بيان بموقع تويتر إنه وافق على لعب مباراة المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، أمام نظيره الفلسطيني، يوم 15 أكتوبر على استاد الشهيد فيصل الحسيني بمدينة رام الله في فلسطين، استجابة لطلب الأشقاء في الاتحاد الفلسطيني".

وأكد عبد العزيز الفيصل، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في السعودية، أن القرار يأتي "حرصا على ألا يحرم منتخب فلسطين من لعب المباراة على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى".

بدوره، عبّر جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في بيان اليوم الجمعة، عن " شكره إزاء الخطوة التاريخية للهيئة العامة للرياضة السعودية".

وأكد الرجوب، وفق وكالة أنباء "وفا" أن "هذه الخطوة تعتبر لحظة تاريخية في مكانة الرياضة الفلسطينية، لما لها من دلالات سياسية تعكس الالتزام الثابت للمملكة بما يخص فلسطين" .

يشار إلى أن الفيفا تعطي المنتخب الذي لا يملك تمثيلا دبلوماسيا في الدولة المقرر إقامة المباراة فيها أن ينقلها إلى أقرب دولة.

وسبق أن رفض المنتخب السعودي خوض مبارياته في فلسطين، كان آخرها في تصفيات مونديال روسيا 2018، قبل أن يتم نقل مكانها إلى الأردن.

وبخلاف عمان والقاهرة، عادة ما تنفي بقية العواصم العربية تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في ظل رفض شعبي عربي لمثل هذا التطبيع.

وفي أغسطس/ آب الماضي، قالت الخارجية الإسرائيلية إنها تهدف إلى تطبيع علني مع دول الخليج، التي لا تجمعهم بها علاقات رسمية.

السياحة في تركيا