Thursday 21st of November 2019
إزمير - نيوترك بوست

تحتضن منطقة بحر إيجة غربي تركيا الكثير من الجسور والخانات التاريخية التي تحظى بأهمية تاريخية كبيرة تعكس من خلال هندستها المعمارية، الذوق الفني العام للفترات التاريخية التي بنيت فيها.

وتذخر هذه المنطقة رغم بنائها قبل مئات السنين وانقطاع عابري السبيل عن زيارتها بعد تطور وسائل المواصلات بالجسور والخانات (النزل) التاريخية.

وتحمل هذه الجسور البصمات المعمارية واللمسات الفنية للحقب التي بنيت فيها.

ومن أبرز الحقب التاريخية التي تعود لها هذه المباني الحقبة البيزنطية والسلجوقية والعثمانية، ويُنظر إليها أيضًا كمعالم تشهد على التاريخ وتحفظ ذكريات الماضي ومن مروا عبر هذه الأماكن.

وشكلت هذه الجسور جوراً مهماً في تنمية التجارة أو انتشار الثقافة من خلال ربط ضفاف الأنهار، ما أتاح للشعوب تبادل المعارف الصناعية والثقافية.

كما قدمت الكروان سرايات خدماتها المجانية للقوافل على طرق التجارة ولبّت احتياجات عابري السبيل، وأظهرت حسن ضيافة الأتراك وانفتاحهم على الثقافات المتنوعة ونظام دولهم الاجتماعي.

وفيما يخص الخانات أصبحت الان تستخدم كأسواق وساهمت في الماضي في تعزيز التجارة وتوفير أماكن المبيت في المدن والبلدات.

 

** ولاية إزمير

ومن أشهر الخانات في منطقة بحر إيجه (غرب) التي تستضيف آثار مهمة تعود لحضارات مختلفخان "قيزلرآغاسي" في مدينة إزمير.

تم تشييده عام 1744 من قبل الحاج بشير آغا، الذي عاصر عهدي السلطانين العثمانيين أحمد الثالث ومحمود الأول.

يتألف الخان من طابقين، الطابق السفلي والذي كان يستخدم للإبل والبضائع، فيما استخدم الطابق العلوي لإقامة التجار وعابري السبيل.

ويعد في الوقت الحالي من أهم المناطق السياحية المهمة في إزمير، كما يعد أحد أهم الأعمال المعمارية العثمانية في المدينة.

ويعطي الخان فرصة للسياح للتعرف على منتجات الحرف اليدوية وأبرزها السجاد اليدوي والمجوهرات الفضية والملابس والجلود والهدايا التذكارية، إضافة إلى التحف.

ويحتضن قضاء "كمال باشا" في ولاية إزمير، جسر "يدي كوز" الذي بني في القرن الرابع عشر الميلادي، فوق نهر نيف، لتسهيل حركة القوافل التجارية.

ويبلغ طول الجسر 55 متراً وتم بناؤه من الحجر الجيري الأبيض والرمادي المقطوع بطول 55 مترًا

 

** ولاية أيدين

ومن أبرز الأبنية التاريخية في ولاية أيدين كروان سراي الصدر الأعظم أوكوز محمد باشا

تم تشييده من قبل الصدر الأعظم (رئيس الوزراء) في الدولة العثمانية أوكوز محمد باشا عام 1618.

يتألف من من طابقين بمجموعات من الغرف تتحلق حول فناء كبير.

 

وما تزال هذه الغرف مستخدمة حتى يومنا، هذا رغم السنوات الـ 400 التي مرت على المبنى منذ تأسيسه.

 

** ولاية مانيسا

أما ولاية مانيسا فمن أشهر جسورها جسر "قيسمالي"، الذي يعرف أيضًا بسم "جسر بايزيد" و"جسر العذراء" ويقع بالتحديد على نهر "كيديز" في قضاء طرغدلي.

ويعتبر واحد من أهم الأعمال المعمارية العظيمة التي جرى تشييدها في طرغدلي خلال عهد الدولة العثمانية.

تم بناؤه على يد المهندس المعماري، خير الدين في عهد السلطان العثماني بايزيد في القرن الخامس عشر.

يبلغ طوله 310 أمتار، ويقوم على 19 دعامة حجرية، كما يختلف أسلوب بنائه عن الجسور الأخرى في المنطقة.

أما "جسر العذراء" الذي جرى بناؤه على نهر كديز في قضاء صالحلي بمانيسا، فيعتبر أحد أولى المعالم التاريخية التي جرى بناؤها في المنطقة خلال العهد العثماني.

وفي يومنا هذا، يستخدم الجسر غالبًا من قبل المزارعين أثناء الذهاب إلى الحقول.

وهناك 310 أمتار، ويقوم على 19 دعامة حجرية، كما يختلف أسلوب بنائه عن الجسور الأخرى في المنطقة، تم بناؤه في أواخر القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر

** مدينة أوشاق

ومن الجسور المميزة جسر جطل تبه" وسط مدينة أوشاق التركية (غرب)

يجذب هذا الجسر الذي جرى تشييده على 3 دعائم من الحجر المقطوع، انتباه زوار مدينة أوشاق، بسبب جمال هندسته وموقعه على طريق القوافل القديمة التي كانت تسير جيئة وذهابًا بين ساحل بحر إيجه ووسط الأناضول.

 

- ولاية دنيزلي

يعتبر يبرز كروان سراي "آق خان" في منطقة باموق قلعة بولاية دنيزلي، كواحد من آخر المنشآت الخدمية التي جرى تشييدها خلال عهد السلاجقة لخدمة قوافل التجارة.

 

يتكون الخان من طابقين، بني الجزء المغلق منه عام 1253، فيما تم الانتهاء من بناء الفناء عام 1254.
 

قونية أكبر خانات العصر السلجوقي تستقبل الزوار بحلة جديدة

السياحة في تركيا

إزمير - نيوترك بوست

تحتضن منطقة بحر إيجة غربي تركيا الكثير من الجسور والخانات التاريخية التي تحظى بأهمية تاريخية كبيرة تعكس من خلال هندستها المعمارية، الذوق الفني العام للفترات التاريخية التي بنيت فيها.

وتذخر هذه المنطقة رغم بنائها قبل مئات السنين وانقطاع عابري السبيل عن زيارتها بعد تطور وسائل المواصلات بالجسور والخانات (النزل) التاريخية.

وتحمل هذه الجسور البصمات المعمارية واللمسات الفنية للحقب التي بنيت فيها.

ومن أبرز الحقب التاريخية التي تعود لها هذه المباني الحقبة البيزنطية والسلجوقية والعثمانية، ويُنظر إليها أيضًا كمعالم تشهد على التاريخ وتحفظ ذكريات الماضي ومن مروا عبر هذه الأماكن.

وشكلت هذه الجسور جوراً مهماً في تنمية التجارة أو انتشار الثقافة من خلال ربط ضفاف الأنهار، ما أتاح للشعوب تبادل المعارف الصناعية والثقافية.

كما قدمت الكروان سرايات خدماتها المجانية للقوافل على طرق التجارة ولبّت احتياجات عابري السبيل، وأظهرت حسن ضيافة الأتراك وانفتاحهم على الثقافات المتنوعة ونظام دولهم الاجتماعي.

وفيما يخص الخانات أصبحت الان تستخدم كأسواق وساهمت في الماضي في تعزيز التجارة وتوفير أماكن المبيت في المدن والبلدات.

 

** ولاية إزمير

ومن أشهر الخانات في منطقة بحر إيجه (غرب) التي تستضيف آثار مهمة تعود لحضارات مختلفخان "قيزلرآغاسي" في مدينة إزمير.

تم تشييده عام 1744 من قبل الحاج بشير آغا، الذي عاصر عهدي السلطانين العثمانيين أحمد الثالث ومحمود الأول.

يتألف الخان من طابقين، الطابق السفلي والذي كان يستخدم للإبل والبضائع، فيما استخدم الطابق العلوي لإقامة التجار وعابري السبيل.

ويعد في الوقت الحالي من أهم المناطق السياحية المهمة في إزمير، كما يعد أحد أهم الأعمال المعمارية العثمانية في المدينة.

ويعطي الخان فرصة للسياح للتعرف على منتجات الحرف اليدوية وأبرزها السجاد اليدوي والمجوهرات الفضية والملابس والجلود والهدايا التذكارية، إضافة إلى التحف.

ويحتضن قضاء "كمال باشا" في ولاية إزمير، جسر "يدي كوز" الذي بني في القرن الرابع عشر الميلادي، فوق نهر نيف، لتسهيل حركة القوافل التجارية.

ويبلغ طول الجسر 55 متراً وتم بناؤه من الحجر الجيري الأبيض والرمادي المقطوع بطول 55 مترًا

 

** ولاية أيدين

ومن أبرز الأبنية التاريخية في ولاية أيدين كروان سراي الصدر الأعظم أوكوز محمد باشا

تم تشييده من قبل الصدر الأعظم (رئيس الوزراء) في الدولة العثمانية أوكوز محمد باشا عام 1618.

يتألف من من طابقين بمجموعات من الغرف تتحلق حول فناء كبير.

 

وما تزال هذه الغرف مستخدمة حتى يومنا، هذا رغم السنوات الـ 400 التي مرت على المبنى منذ تأسيسه.

 

** ولاية مانيسا

أما ولاية مانيسا فمن أشهر جسورها جسر "قيسمالي"، الذي يعرف أيضًا بسم "جسر بايزيد" و"جسر العذراء" ويقع بالتحديد على نهر "كيديز" في قضاء طرغدلي.

ويعتبر واحد من أهم الأعمال المعمارية العظيمة التي جرى تشييدها في طرغدلي خلال عهد الدولة العثمانية.

تم بناؤه على يد المهندس المعماري، خير الدين في عهد السلطان العثماني بايزيد في القرن الخامس عشر.

يبلغ طوله 310 أمتار، ويقوم على 19 دعامة حجرية، كما يختلف أسلوب بنائه عن الجسور الأخرى في المنطقة.

أما "جسر العذراء" الذي جرى بناؤه على نهر كديز في قضاء صالحلي بمانيسا، فيعتبر أحد أولى المعالم التاريخية التي جرى بناؤها في المنطقة خلال العهد العثماني.

وفي يومنا هذا، يستخدم الجسر غالبًا من قبل المزارعين أثناء الذهاب إلى الحقول.

وهناك 310 أمتار، ويقوم على 19 دعامة حجرية، كما يختلف أسلوب بنائه عن الجسور الأخرى في المنطقة، تم بناؤه في أواخر القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر

** مدينة أوشاق

ومن الجسور المميزة جسر جطل تبه" وسط مدينة أوشاق التركية (غرب)

يجذب هذا الجسر الذي جرى تشييده على 3 دعائم من الحجر المقطوع، انتباه زوار مدينة أوشاق، بسبب جمال هندسته وموقعه على طريق القوافل القديمة التي كانت تسير جيئة وذهابًا بين ساحل بحر إيجه ووسط الأناضول.

 

- ولاية دنيزلي

يعتبر يبرز كروان سراي "آق خان" في منطقة باموق قلعة بولاية دنيزلي، كواحد من آخر المنشآت الخدمية التي جرى تشييدها خلال عهد السلاجقة لخدمة قوافل التجارة.

 

يتكون الخان من طابقين، بني الجزء المغلق منه عام 1253، فيما تم الانتهاء من بناء الفناء عام 1254.
 

قونية أكبر خانات العصر السلجوقي تستقبل الزوار بحلة جديدة