بدأت الحكومة القطرية بتشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق، للتغلب على حرارة الطقس اللاهبة.

وبحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فإن المكيفات التي وضعت على شكل فتحات تهوية على جانبي الطرق، ستساهم في خفض درجات الحرارة التي تصل في ذروة الصيف إلى 46 درجة م">

قطر تبدأ "تكييف" شوارعها للتغلب على حرارة الطقس

قطر تبدأ "تكييف" شوارعها للتغلب على حرارة الطقس
قطر تبدأ "تكييف" شوارعها للتغلب على حرارة الطقس

قطر تبدأ "تكييف" شوارعها للتغلب على حرارة الطقس

بدأت الحكومة القطرية بتشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق، للتغلب على حرارة الطقس اللاهبة.

وبحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فإن المكيفات التي وضعت على شكل فتحات تهوية على جانبي الطرق، ستساهم في خفض درجات الحرارة التي تصل في ذروة الصيف إلى 46 درجة مئوية.

الخطة التي عملت عليها الحكومة القطرية، ضمن مشاريع استعداداتها لاستضافة مونديال كأس العالم 2022، سيكون لها أثر سلبي، وهو انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، التي تعتبر قطر أكبر دولة تسببها بالنسبة إلى عدد السكان.

وذكرت الصحيفة، أن انبعاث ثاني أوكسيد الكربون يأتي نظرا لتشغيل هذه المكيفات بواسطة الوقود الأحفوري، وهو ما ينمي ظاهرة الانحباس الحراري.

وبحسب تقارير للبنك الدولي، فإن قطر التي تستهلك 60 في المئة من إنتاجها للكهرباء لتبريد الجو، يبلغ معدل إنتاج كل فرد لثاني أكسيد الكربون ستة أضعاف نظيره في الصين.

وعملت قطر منذ سنوات على إدخال نظام تبريد في الملاعب التي ستستضيف المونديال، رغم أن موعده سيأتي مبكرا قبيل حلول فصل الصيف تفاديا لتضرر المشجعين من درجات الحرارة.

مشاركة على:
-