الخارجية الأمريكية ترسل خطاباً لسفاراتها ضد "نبع السلام"

الخارجية الأمريكية ترسل خطاباً لسفاراتها ضد "نبع السلام"
الخارجية الأمريكية ترسل خطاباً لسفاراتها ضد "نبع السلام"

الخارجية الأمريكية ترسل خطاباً لسفاراتها ضد "نبع السلام"

أفادت وسائل إعلام أمريكية، أن وزارة الخارجية، أرسلت لسفاراتها في الدول الأخرى، خطابا ضد عملية نبع السلام التركية شمالي سوريا.

وذكر الإعلام الأمريكي أن الخطاب ادعى أن عملية نبع السلام، تخاطر بمكافحة تنظيم داعش الإرهابي، وتُعرض المدنيين وأمن المنطقة للخطر.

وأشار الإعلام إلى أن الخطاب زعم وقوع انتهاكات في العملية التركية بسوريا، وضرورة تحقيق أنقرة بتلك الانتهاكات.

وكشفت المصادر ذاتها أن هناك قلق كبير من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المتعلق بسحب قوات بلاده من سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن أنقرة وواشنطن توصلت إلى اتفاق بتعليق  العملية العسكرية "نبع السلام"، يقضي بأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، وانسحاب العناصر الإرهابية من المنطقة، ورفع العقوبات عن أنقرة.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة. -

ووقعت كل من تركيا والمغرب اتفاقية التبادل الحر بين البلدين،في أبريل/ نيسان 2004 ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في يونيو/حزيران 2006.

 

ترامب: الكثير من الأتراك قتلوا على حدودهم

مشاركة على:
-