Thursday 21st of November 2019

في وقت يأمل ليفربول الانكليزي حامل اللقب في استعادة نجمه المصري محمد صلاح في مباراته الاربعاء ضد مضيفه غنك البلجيكي في دوري أبطال اوروبا في كرة القدم، يملك خصمه مهاجما إفريقيا يُعدّ نجما كبيرا في بلاده.

ساهمت الأهداف الـ23 لمبوانا علي ساماتا في الموسم الماضي بمنح الفريق القادم من منطقة المناجم القديمة المتحدثة بالهولندية في شمال بلجيكا، لقب الدوري والعودة الى المسابقة القارية الاولى.

Image

أصبح ابن السادسة والعشرين أول تنزاني يخوض دوري أبطال أوروبا ونجح بالتسجيل في ليلة محبطة لفريقه عندما سقط بنتيجة كبيرة أمام سالبزورغ النمسوي 2-6 في افتتاح منافسات المجموعة الخامسة.

لكن بعد فرضه التعادل السلبي على نابولي الإيطالي القوي، يأمل الفريق غير المرشح بلوغ دور الـ16 في صنع مفاجأة أمام حامل لقب النسخة الاخيرة.

قال فيليس ماتزو مدرب غنك "أعتقد البعض ان المهمة ستكون صعبة جدا لنا ضد نابولي، لكن كان بمقدورنا الفوز في تلك المباراة، لذا سننتظر ونرى".

Image

وكما رعى النادي نجوما أمثال تيبو كورتوا، كيفن دي بروين، السنغالي خاليدو كوليبالي، كريستيان بنتيكي والنيجيري ويلفريد نديدي، سمح لبعض نجوم الموسم الماضي بالرحيل بعد احراز لقب الدوري المحلي.

لكن ساماتا قرر البقاء برغم اهتمام أوروبي بخدماته، بينها محاولة من دينامو موسكو الروسي قدّرتها الصحف بعشرة ملايين يورو (11,2 مليون دولار).

قال ماتزو عن لاعبه في مقابلة مع مجلة "سو فوت": "هو مهاجم كامل، جيد بالقدمين، تقني وماهر".

- على خطى لوكاكو وكومباني -

نال لاعب سيمبا التنزاني ومازيمبي الكونغولي الديموقراطي السابق جائزة أفضل لاعب إفريقي في بلجيكا الموسم الماضي، ليسير على خطى العملاق روميلو لوكاكو، المدافع فنسان كومباني ولاعب الوسط مروان فلايني. وصف فوزه بالجائزة بـ"أجمل ليلة في حياتي حتى الآن".

مذذاك الوقت، شارك اللاعب المكنى "ساماغول" وسجل مرة مع منتخب بلاده في كأس أمم إفريقيا في مصر حيث ودع من دور المجموعات.

بالاضافة الى هدفه في دوري الابطال الاوروبي، بات في رصيد ساماتا خمسة أهداف هذا الموسم، لكنه صائم عن التسجيل منذ نهاية اب/اغسطس الماضي.

Image

لذا يأمل في استعادة طريق الشباك، خصوصا بعد انتهاء عطلة زواجه خلال فترة التوقف الدولية، وقد وثق هذا الحدث في حسابه على موقع انستاغرام حيث يقوم بمتابعته 1,2 مليون شخص.

يتوق مشجعوه لرؤيته يتألق في مواجهة ليفربول ونجومه كي يضع حدا لسلسلة سلبية لفريقه في 12 مباراة ضمن دوري الابطال.

في المقابل، ينوي ليفربول وضع حد لنتائجه السلبية خارج ملعبه، اذ خسر اربع مرات بعيدا عن "أنفيلد" آخرها ضد نابولي الايطالي صفر-2 في بداية دور المجموعات.

لكن لاعبي المدرب الالماني يورغن كلوب، عوضوا بعد ذلك بفوز مثير وبالغ الصعوبة على سالزبورغ 4-3. وبعد بداية رائعة لمشوارهم في الدوري الانكليزي مع ثمانية انتصارات متتالية، خسروا أولى نقاطهم الاحد بتعادلهم مع مانشستر يونايتد 1-1.

كان في طريقه للتعرض لخسارة اولى، لكن هدف آدم لالانا المتأخر منحه نقطة في ملعب "أولد ترافورد" ، في مباراة غاب عنها نجمه صلاح لاصابة في كاحله. ولعب بدلا منه البلجيكي ديفوك أوريغي الى جانب مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

Image

قال كلوب لشبكة "سكاي سبورتس": "لم يكن مو جاهزا"، وعن حظوظه باللعب في بلجيكا اضاف "ربما (يعود) الاربعاء، سننتظر".

ويدخل دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم فترة حاسمة، خصوصا بالنسبة للفرق الكبيرة، التي تعتبر المرشحة الأبرز لحصد لقب البطولة الأعرق، مثل ريال مدريد الذي سيحل ضيفاً على نظيره غالطة سراي التركي اليوم الثلاثاء لحساب الجولة الثالثة، وهو لا يملك خياراً سوى الفوز بعد التعثر في أول جولتين من المسابقة القارية.

واستعاد المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان خلال الفترة الأخيرة خدمات لوكاس فاسكيز عقب تعافيه من الإصابة، بينما تدرب بشكل طبيعي الألماني توني كروس الذي فضل "زيزو" إراحته أمام مايوركا، وعاد النجم البلجيكي إدين هازارد للمران بعدما غاب عن مباراة مايوركا أيضاً.

وأعلن زيدان في وقت سابق، عن القائمة المستدعاة لمباراته بدوري الأبطال وجاءت في حراسة المرمى كورتوا وألتوبي وأريولا، وفي الدفاع كل من كارفخال وميليتاو والقائد سيرجيو راموس ورفائيل فاران ومارسيلو وأودريوزولا وفيرلاند ميندي.

Image

فيما ضم خط الوسط، توني كروس وكاسيميرو وفالفيردي وخاميس رودريغز وإيسكو، وفي الهجوم إيدين وهازارد وكريم بنزيمة ويوفيتش وإبراهيم دياز وفينيسوس جونيور ورودريغو.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب الهزيمة أمام مايوركا، قال زيدان: "ليس لدينا خيار غير الفوز في مباراة إسطنبول، الغيابات ليست عذرا، لدينا لاعبون غير مصابين وعليهم أن يظهروا أحقيتهم بالوجود هنا، الإصابات أمر لا يمكننا التحكم فيه وهي جزء من كرة القدم، امتلكنا لاعبين آخرين ووجب علينا أن نظهر بشكل أفضل".

واستهل صاحب الرقم القياسي في حصد لقب البطولة الأوروبية، مشواره بهزيمة كبيرة أمام باريس سان جيرمان بثلاثية نظيفة على ملعب حديقة الأمراء، ثم بعد ذلك السقوط على ملعبه في فخ التعادل بهدفين لمثلهما أمام كلوب بروج البلجيكي، ليتذيل ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة وحيدة فقط.

ومن الممكن أن تحدد مواجهتا الذهاب والإياب أمام الفريق التركي، التي ستكون الأولى في إسطنبول، والثانية على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" في الجولة الرابعة، ملامح الفريق الملكي، الذي يمني النفس في العودة لحصد لقب البطولة، التي فرط بلقبها في النسخة الماضية، لكن عليه أن يضمن بلوغ الدور الثاني للبطولة المفضلة أولا، من أجل مواصلة طريقة نحو حصد كأس "ذات الأذنين".

ومن المقرر أن يتولى الإيطالي دانييلي أورساتو قيادة مباراة ريال مدريد مع غالطة سراي، حيث يظهر أورساتو للمرة الثانية في مباريات الريال، بعد أن أدار للفريق مباراته التي اكتسح فيها مالمو بثمانية أهداف في دوري أبطال أوروبا في موسم 2015 2016.

وبعد خسارته المفاجئة أمام مايوركا وتفريطه في صدارة الدوري الإسباني، بدأ ريال مدريد الاستعداد لمواجهة الفريق التركي التي سيحاول فيها العودة في المجموعة الأولى التي ينفرد بصدارتها فريق باريس سان جيرمان بست نقاط، متقدما بأربع نقاط عن كلوب بروج الوصيف الذي سيستضيف نادي العاصمة الفرنسية اليوم، الذي حال فوزه بهذا اللقاء سيضع قدما في دور الـ16.

Image

وفي المجموعة الثانية، لا يمرّ فريق توتنهام الإنكليزي بأفضل حالاته، بعد سقوطه المدوي (2-7) على أرضه أمام بايرن ميونخ الألماني في الجولة الماضية، فيما كان قبلها قد اكتفى بالتعادل أمام أوليمبياكوس اليوناني (2-2).

ولا يملك النادي اللندني الكثير من الخيارات حين يستقبل النجم الأحمر، في محاولة لمحو الصورة السيئة التي ظهر بها الفريق في الفترة الأخيرة، حيث بات المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو قريبا من الإقالة، خصوصا أن فريقه يحتل في الوقت الحالي المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإنكليزي برصيد 12 نقطة، مع فترة سيئة بدوري أبطال أوروبا التي بلغ مباراتها النهائية الموسم الماضي قبل الهزيمة أمام مواطنه ليفربول.

أما الفريق الصربي، فيتطلع للحفاظ على وصافته ترتيب المجموعة التي ينفرد البايرن بصدارتها، وبعدما فاز على أوليمبياكوس (3-1) في الجولة الماضية، حيث سيسعى هذا الأسبوع لاستغلال الظرف الصعب الذي يمر به فريق توتنهام من أجل تحقيق هدفه.

من جانبه، يحل الفريق البافاري ضيفا على أوليمباكوس الذي لم يحقق أي فوز بالبطولة حتى الآن، بينما تمكن البايرن من حصد العلامة الكاملة منذ انطلاق البطولة، حاله حال باريس سان جيرمان، إلى جانب مانشستر سيتي وآياكس أمستردام، اللذين يمتلكان أيضا ست نقاط، قد تحسم تأهلهم لثمن النهائي في هذه الجولة.

وستكون كتيبة المدرب الإسباني بيب غوارديولا أمام اختبار سهل نسبيا، عندما تستقبل فريق أتلانتا الإيطالي الذي لم يتحصل على أي نقطة حتى الآن، بعدما سقط (4-0) أمام دينامو زغرب الكرواتي، وكذلك أمام شاختار دونيتسك الأوكراني (1-2)، ليصبح قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة، في الوقت الذي سيحل فيه دينامو زغرب ضيفا على الفريق الأوكراني في إطار منافسات المجموعة ذاتها.

وفي المجموعة الرابعة، التي يتقاسم فيها يوفنتوس وأتلتيكو مدريد صدارة الترتيب برصيد بأربع نقاط لكل منهما، حيث سيستقبل فريق "السيدة العجوز" ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي.

وبقيادة الحكم البرتغالي آرثر دياز، يحل باير ليفركوزن الألماني ضيفا على الأتلتي، الذي سيفتقد خدمات نجمه البرتغالي جواو فيليكس لفترة تتراوح من أسبوعين إلى 3 أسابيع، بسبب الإصابة التي تعرض لها بمباراة فالنسيا بالدوري.

وسبق للحكم دياز إدارة مباراة من قبل لأتلتيكو، وذلك في موسم 2017 - 2018 خلال مواجهة لوكوموتيف موسكو الروسي في الدوري الأوروبي، ويحتل الفريق الروسي المركز الثالث بالمجموعة برصيد ثلاث نقاط في حين يتذيل الفريق الألماني الترتيب بلا نقاط.

السياحة في تركيا

في وقت يأمل ليفربول الانكليزي حامل اللقب في استعادة نجمه المصري محمد صلاح في مباراته الاربعاء ضد مضيفه غنك البلجيكي في دوري أبطال اوروبا في كرة القدم، يملك خصمه مهاجما إفريقيا يُعدّ نجما كبيرا في بلاده.

ساهمت الأهداف الـ23 لمبوانا علي ساماتا في الموسم الماضي بمنح الفريق القادم من منطقة المناجم القديمة المتحدثة بالهولندية في شمال بلجيكا، لقب الدوري والعودة الى المسابقة القارية الاولى.

Image

أصبح ابن السادسة والعشرين أول تنزاني يخوض دوري أبطال أوروبا ونجح بالتسجيل في ليلة محبطة لفريقه عندما سقط بنتيجة كبيرة أمام سالبزورغ النمسوي 2-6 في افتتاح منافسات المجموعة الخامسة.

لكن بعد فرضه التعادل السلبي على نابولي الإيطالي القوي، يأمل الفريق غير المرشح بلوغ دور الـ16 في صنع مفاجأة أمام حامل لقب النسخة الاخيرة.

قال فيليس ماتزو مدرب غنك "أعتقد البعض ان المهمة ستكون صعبة جدا لنا ضد نابولي، لكن كان بمقدورنا الفوز في تلك المباراة، لذا سننتظر ونرى".

Image

وكما رعى النادي نجوما أمثال تيبو كورتوا، كيفن دي بروين، السنغالي خاليدو كوليبالي، كريستيان بنتيكي والنيجيري ويلفريد نديدي، سمح لبعض نجوم الموسم الماضي بالرحيل بعد احراز لقب الدوري المحلي.

لكن ساماتا قرر البقاء برغم اهتمام أوروبي بخدماته، بينها محاولة من دينامو موسكو الروسي قدّرتها الصحف بعشرة ملايين يورو (11,2 مليون دولار).

قال ماتزو عن لاعبه في مقابلة مع مجلة "سو فوت": "هو مهاجم كامل، جيد بالقدمين، تقني وماهر".

- على خطى لوكاكو وكومباني -

نال لاعب سيمبا التنزاني ومازيمبي الكونغولي الديموقراطي السابق جائزة أفضل لاعب إفريقي في بلجيكا الموسم الماضي، ليسير على خطى العملاق روميلو لوكاكو، المدافع فنسان كومباني ولاعب الوسط مروان فلايني. وصف فوزه بالجائزة بـ"أجمل ليلة في حياتي حتى الآن".

مذذاك الوقت، شارك اللاعب المكنى "ساماغول" وسجل مرة مع منتخب بلاده في كأس أمم إفريقيا في مصر حيث ودع من دور المجموعات.

بالاضافة الى هدفه في دوري الابطال الاوروبي، بات في رصيد ساماتا خمسة أهداف هذا الموسم، لكنه صائم عن التسجيل منذ نهاية اب/اغسطس الماضي.

Image

لذا يأمل في استعادة طريق الشباك، خصوصا بعد انتهاء عطلة زواجه خلال فترة التوقف الدولية، وقد وثق هذا الحدث في حسابه على موقع انستاغرام حيث يقوم بمتابعته 1,2 مليون شخص.

يتوق مشجعوه لرؤيته يتألق في مواجهة ليفربول ونجومه كي يضع حدا لسلسلة سلبية لفريقه في 12 مباراة ضمن دوري الابطال.

في المقابل، ينوي ليفربول وضع حد لنتائجه السلبية خارج ملعبه، اذ خسر اربع مرات بعيدا عن "أنفيلد" آخرها ضد نابولي الايطالي صفر-2 في بداية دور المجموعات.

لكن لاعبي المدرب الالماني يورغن كلوب، عوضوا بعد ذلك بفوز مثير وبالغ الصعوبة على سالزبورغ 4-3. وبعد بداية رائعة لمشوارهم في الدوري الانكليزي مع ثمانية انتصارات متتالية، خسروا أولى نقاطهم الاحد بتعادلهم مع مانشستر يونايتد 1-1.

كان في طريقه للتعرض لخسارة اولى، لكن هدف آدم لالانا المتأخر منحه نقطة في ملعب "أولد ترافورد" ، في مباراة غاب عنها نجمه صلاح لاصابة في كاحله. ولعب بدلا منه البلجيكي ديفوك أوريغي الى جانب مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

Image

قال كلوب لشبكة "سكاي سبورتس": "لم يكن مو جاهزا"، وعن حظوظه باللعب في بلجيكا اضاف "ربما (يعود) الاربعاء، سننتظر".

ويدخل دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم فترة حاسمة، خصوصا بالنسبة للفرق الكبيرة، التي تعتبر المرشحة الأبرز لحصد لقب البطولة الأعرق، مثل ريال مدريد الذي سيحل ضيفاً على نظيره غالطة سراي التركي اليوم الثلاثاء لحساب الجولة الثالثة، وهو لا يملك خياراً سوى الفوز بعد التعثر في أول جولتين من المسابقة القارية.

واستعاد المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان خلال الفترة الأخيرة خدمات لوكاس فاسكيز عقب تعافيه من الإصابة، بينما تدرب بشكل طبيعي الألماني توني كروس الذي فضل "زيزو" إراحته أمام مايوركا، وعاد النجم البلجيكي إدين هازارد للمران بعدما غاب عن مباراة مايوركا أيضاً.

وأعلن زيدان في وقت سابق، عن القائمة المستدعاة لمباراته بدوري الأبطال وجاءت في حراسة المرمى كورتوا وألتوبي وأريولا، وفي الدفاع كل من كارفخال وميليتاو والقائد سيرجيو راموس ورفائيل فاران ومارسيلو وأودريوزولا وفيرلاند ميندي.

Image

فيما ضم خط الوسط، توني كروس وكاسيميرو وفالفيردي وخاميس رودريغز وإيسكو، وفي الهجوم إيدين وهازارد وكريم بنزيمة ويوفيتش وإبراهيم دياز وفينيسوس جونيور ورودريغو.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب الهزيمة أمام مايوركا، قال زيدان: "ليس لدينا خيار غير الفوز في مباراة إسطنبول، الغيابات ليست عذرا، لدينا لاعبون غير مصابين وعليهم أن يظهروا أحقيتهم بالوجود هنا، الإصابات أمر لا يمكننا التحكم فيه وهي جزء من كرة القدم، امتلكنا لاعبين آخرين ووجب علينا أن نظهر بشكل أفضل".

واستهل صاحب الرقم القياسي في حصد لقب البطولة الأوروبية، مشواره بهزيمة كبيرة أمام باريس سان جيرمان بثلاثية نظيفة على ملعب حديقة الأمراء، ثم بعد ذلك السقوط على ملعبه في فخ التعادل بهدفين لمثلهما أمام كلوب بروج البلجيكي، ليتذيل ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة وحيدة فقط.

ومن الممكن أن تحدد مواجهتا الذهاب والإياب أمام الفريق التركي، التي ستكون الأولى في إسطنبول، والثانية على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" في الجولة الرابعة، ملامح الفريق الملكي، الذي يمني النفس في العودة لحصد لقب البطولة، التي فرط بلقبها في النسخة الماضية، لكن عليه أن يضمن بلوغ الدور الثاني للبطولة المفضلة أولا، من أجل مواصلة طريقة نحو حصد كأس "ذات الأذنين".

ومن المقرر أن يتولى الإيطالي دانييلي أورساتو قيادة مباراة ريال مدريد مع غالطة سراي، حيث يظهر أورساتو للمرة الثانية في مباريات الريال، بعد أن أدار للفريق مباراته التي اكتسح فيها مالمو بثمانية أهداف في دوري أبطال أوروبا في موسم 2015 2016.

وبعد خسارته المفاجئة أمام مايوركا وتفريطه في صدارة الدوري الإسباني، بدأ ريال مدريد الاستعداد لمواجهة الفريق التركي التي سيحاول فيها العودة في المجموعة الأولى التي ينفرد بصدارتها فريق باريس سان جيرمان بست نقاط، متقدما بأربع نقاط عن كلوب بروج الوصيف الذي سيستضيف نادي العاصمة الفرنسية اليوم، الذي حال فوزه بهذا اللقاء سيضع قدما في دور الـ16.

Image

وفي المجموعة الثانية، لا يمرّ فريق توتنهام الإنكليزي بأفضل حالاته، بعد سقوطه المدوي (2-7) على أرضه أمام بايرن ميونخ الألماني في الجولة الماضية، فيما كان قبلها قد اكتفى بالتعادل أمام أوليمبياكوس اليوناني (2-2).

ولا يملك النادي اللندني الكثير من الخيارات حين يستقبل النجم الأحمر، في محاولة لمحو الصورة السيئة التي ظهر بها الفريق في الفترة الأخيرة، حيث بات المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو قريبا من الإقالة، خصوصا أن فريقه يحتل في الوقت الحالي المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإنكليزي برصيد 12 نقطة، مع فترة سيئة بدوري أبطال أوروبا التي بلغ مباراتها النهائية الموسم الماضي قبل الهزيمة أمام مواطنه ليفربول.

أما الفريق الصربي، فيتطلع للحفاظ على وصافته ترتيب المجموعة التي ينفرد البايرن بصدارتها، وبعدما فاز على أوليمبياكوس (3-1) في الجولة الماضية، حيث سيسعى هذا الأسبوع لاستغلال الظرف الصعب الذي يمر به فريق توتنهام من أجل تحقيق هدفه.

من جانبه، يحل الفريق البافاري ضيفا على أوليمباكوس الذي لم يحقق أي فوز بالبطولة حتى الآن، بينما تمكن البايرن من حصد العلامة الكاملة منذ انطلاق البطولة، حاله حال باريس سان جيرمان، إلى جانب مانشستر سيتي وآياكس أمستردام، اللذين يمتلكان أيضا ست نقاط، قد تحسم تأهلهم لثمن النهائي في هذه الجولة.

وستكون كتيبة المدرب الإسباني بيب غوارديولا أمام اختبار سهل نسبيا، عندما تستقبل فريق أتلانتا الإيطالي الذي لم يتحصل على أي نقطة حتى الآن، بعدما سقط (4-0) أمام دينامو زغرب الكرواتي، وكذلك أمام شاختار دونيتسك الأوكراني (1-2)، ليصبح قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة، في الوقت الذي سيحل فيه دينامو زغرب ضيفا على الفريق الأوكراني في إطار منافسات المجموعة ذاتها.

وفي المجموعة الرابعة، التي يتقاسم فيها يوفنتوس وأتلتيكو مدريد صدارة الترتيب برصيد بأربع نقاط لكل منهما، حيث سيستقبل فريق "السيدة العجوز" ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي.

وبقيادة الحكم البرتغالي آرثر دياز، يحل باير ليفركوزن الألماني ضيفا على الأتلتي، الذي سيفتقد خدمات نجمه البرتغالي جواو فيليكس لفترة تتراوح من أسبوعين إلى 3 أسابيع، بسبب الإصابة التي تعرض لها بمباراة فالنسيا بالدوري.

وسبق للحكم دياز إدارة مباراة من قبل لأتلتيكو، وذلك في موسم 2017 - 2018 خلال مواجهة لوكوموتيف موسكو الروسي في الدوري الأوروبي، ويحتل الفريق الروسي المركز الثالث بالمجموعة برصيد ثلاث نقاط في حين يتذيل الفريق الألماني الترتيب بلا نقاط.