Thursday 21st of November 2019
إسطنبول-نيو ترك بوست

سلّطت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، الضوء على ملف المفقودين الفلسطينيين في العراق، وذلك خلال مشاركتها في ندوة حقوقية دولية، بمدينة إسطنبول في تركيا.

وانعقدت الندوة تحت عنوان "جرائم التغييب القسري في العراق"، دعا لها مركز الرافدين للدراسات الإستراتيجية بالتعاون مع اتحاد الحقوقيين الدوليين، وشارك فيها باحثون وحقوقيون من العراق ودول أخرى.

وناشد رئيس "فيدار"، محمد مشينش، خلال الندوة جميع الجهات الفاعلة في العراق لمتابعة موضوع المعتقلين الفلسطينيين في بلاد الرافدين "ممن غيبتهم السجون ظلما"، وفق تعبيره.

وتشير تقديرات غير رسمية، إلى أن قرابة 80 لاجئًا فلسطينيًا يقبعون في السجون العراقية أو مختفون، منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 وإلى اليوم.

ويتواجد اليوم ما يقارب 3500 لاجئ فلسطيني موزعين على كل من (بغداد–الموصل–كردستان العراق)، بعد أن كانت أعدادهم قرب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 نحو 36 ألف لاجئ.

السياحة في تركيا

إسطنبول-نيو ترك بوست

سلّطت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، الضوء على ملف المفقودين الفلسطينيين في العراق، وذلك خلال مشاركتها في ندوة حقوقية دولية، بمدينة إسطنبول في تركيا.

وانعقدت الندوة تحت عنوان "جرائم التغييب القسري في العراق"، دعا لها مركز الرافدين للدراسات الإستراتيجية بالتعاون مع اتحاد الحقوقيين الدوليين، وشارك فيها باحثون وحقوقيون من العراق ودول أخرى.

وناشد رئيس "فيدار"، محمد مشينش، خلال الندوة جميع الجهات الفاعلة في العراق لمتابعة موضوع المعتقلين الفلسطينيين في بلاد الرافدين "ممن غيبتهم السجون ظلما"، وفق تعبيره.

وتشير تقديرات غير رسمية، إلى أن قرابة 80 لاجئًا فلسطينيًا يقبعون في السجون العراقية أو مختفون، منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 وإلى اليوم.

ويتواجد اليوم ما يقارب 3500 لاجئ فلسطيني موزعين على كل من (بغداد–الموصل–كردستان العراق)، بعد أن كانت أعدادهم قرب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 نحو 36 ألف لاجئ.