أعرب مالكو متاجر عن غضبهم الشديد جراء عمليات هدم تقوم بتنفيذها سلطات بلدية إسطنبول الكبرى في الطابق السفلى من محطة حافلات ديموقراطية 15 تموز".

واتهم مالكو المتاجر رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو بتنفيذ عمليات الهدم بدون سابق إنذار وذلك منذ مطلع شهر أكتوب

تجار غاضبون من رئيس بلدية إسطنبول: في طريقنا إلى الانهيار

تجار غاضبون من رئيس بلدية إسطنبول: في طريقنا إلى الانهيار
تجار غاضبون من رئيس بلدية إسطنبول: في طريقنا إلى الانهيار

ترجمة: تجار غاضبون من رئيس بلدية إسطنبول: في طريقنا إلى الانهيار

أعرب مالكو متاجر عن غضبهم الشديد جراء عمليات هدم تقوم بتنفيذها سلطات بلدية إسطنبول الكبرى في الطابق السفلى من محطة حافلات ديموقراطية 15 تموز".

واتهم مالكو المتاجر رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو بتنفيذ عمليات الهدم بدون سابق إنذار وذلك منذ مطلع شهر أكتوبImageر الحالي، وذلك بحسب ما ورد في تقرير لصحيفة "حرييت" اليومية وترجمته وكالة نيو ترك بوست.

وصب يافوز باتال، مالك متجر دعاية وإعلان في الطابق السفلي لمحطة الحافلات، جام غضبه على رئيس البلدية الحالي متهمًا إياه بنكث وعوده أثناء حملته الانتخابية بعدم المساس بأي رزق أي تاجر في المدينة في حال انتخابه.

وقال باتال: "قال العمدة إنه لن يلمس أي تاجر إذا جاء إلى هنا، لكنهم بدأوا في تدمير المكان.. نحن في طريقنا إلى الانهيار".

في حين قال إركان بويوك الذي يستخدم متجرًا كمستودع في محطة الحافلات، إن باب مصدر رزقهم قد دمر، مضيفًا أن البلدية نفذت عمليات الهدم "دون سابق إنذار، وأنا ضحية الآن".

وقال هاليت ديميري، شريك إركان بويوك: "لقد دمروا مستودعاتنا دون إبلاغ أي شخص. كان عليهم أن يخبرونا بشيء..".

مشاركة على:
-