Monday 18th of November 2019
خاص نيوترك بوست

تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد يحتسي القهوة في حي شعبي بالعاصمة التونسية.

وتسبب الفيديو بعدما انتشر بشكل واسع عبر موقع التواصل الاجتماعي، بانقسام واضح بين النشطاء، حيث اعتبر جزء كبير منهم بأنه تصرف متواضع ويؤكد بأن الرئيس الجديد قريب من الشعب ومن أبناء الطبقة البسطية، فيما اعتبره أخرون أنه يقلل من شأن تونس ويخرج عن البروتوكولات الرسمية لرؤساء الدول العربية والغربية.

يذكر أن الرئيس التونسي المنتخب #قيس_سعيد أدى أمس الأربعاء، اليمين الدستورية في مقر مجلس نواب الشعب بالعاصمة تونس.

وفي كلمة له، أكد قيس سعيد أن ما يعيشه التونسيون اليوم أذهل العالم، باحترام الشرعية وقيادة ثورة حقيقية بأدوات الشرعية.

وأكد أن التونسيين والتونسيات بحاجة إلى علاقة ثقة جديدة بين الحكام والمحكومين، مضيفا أن الكل حر في خياراته وقناعاته، وأن مرافق الدولة يجب أن تبقى خارج الحسابات السياسية.

وشدد على أنه لا مجال للمساس بحقوق المرأة، حيث إنها تحتاج إلى مزيد من الدعم، خاصة الاقتصادية.

كما تحدث عن الإرهاب، وقال إن رصاصة واحدة من إرهابي ستواجه بوابل من الرصاص، مبرزا أنه من واجب الجميع الوقوف ضد الإرهاب متحدين والقضاء على كل أسبابه.

وأعلن الرئيس التونسي أن تونس ستبقى مناصرة لكل القضايا العادلة و"أولها قضية شعبنا في فلسطين"، وأن القضية الفلسطينية ستبقى في وجدان التونسيين، مشيرا إلى أن هذا الموقف ليس ضد اليهود بل هو ضد الاحتلال.

ويتسلم الرئيس الجديد مقاليد الحكم لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات، ليصبح بذلك ثاني رئيس لتونس يتم انتخابه بصورة ديمقراطية عقب ثورة الياسمين.

 

السياحة في تركيا

خاص نيوترك بوست

تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد يحتسي القهوة في حي شعبي بالعاصمة التونسية.

وتسبب الفيديو بعدما انتشر بشكل واسع عبر موقع التواصل الاجتماعي، بانقسام واضح بين النشطاء، حيث اعتبر جزء كبير منهم بأنه تصرف متواضع ويؤكد بأن الرئيس الجديد قريب من الشعب ومن أبناء الطبقة البسطية، فيما اعتبره أخرون أنه يقلل من شأن تونس ويخرج عن البروتوكولات الرسمية لرؤساء الدول العربية والغربية.

يذكر أن الرئيس التونسي المنتخب #قيس_سعيد أدى أمس الأربعاء، اليمين الدستورية في مقر مجلس نواب الشعب بالعاصمة تونس.

وفي كلمة له، أكد قيس سعيد أن ما يعيشه التونسيون اليوم أذهل العالم، باحترام الشرعية وقيادة ثورة حقيقية بأدوات الشرعية.

وأكد أن التونسيين والتونسيات بحاجة إلى علاقة ثقة جديدة بين الحكام والمحكومين، مضيفا أن الكل حر في خياراته وقناعاته، وأن مرافق الدولة يجب أن تبقى خارج الحسابات السياسية.

وشدد على أنه لا مجال للمساس بحقوق المرأة، حيث إنها تحتاج إلى مزيد من الدعم، خاصة الاقتصادية.

كما تحدث عن الإرهاب، وقال إن رصاصة واحدة من إرهابي ستواجه بوابل من الرصاص، مبرزا أنه من واجب الجميع الوقوف ضد الإرهاب متحدين والقضاء على كل أسبابه.

وأعلن الرئيس التونسي أن تونس ستبقى مناصرة لكل القضايا العادلة و"أولها قضية شعبنا في فلسطين"، وأن القضية الفلسطينية ستبقى في وجدان التونسيين، مشيرا إلى أن هذا الموقف ليس ضد اليهود بل هو ضد الاحتلال.

ويتسلم الرئيس الجديد مقاليد الحكم لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات، ليصبح بذلك ثاني رئيس لتونس يتم انتخابه بصورة ديمقراطية عقب ثورة الياسمين.