Thursday 21st of November 2019
وان - نيوترك بوست

مع اقتراب فصل الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة بدأت أسراب طيور الفلامينغو بالهجرة من بحيرة "وان" شرقي تركيا، باتجاه إفريقيا.

وتعتبر طيور الفلامينغو، التي تستوطن حوض البحيرة خلال فصل الصيف عامل جذب للسياح بالمنطقة.

ويستقطب منظر المئات من طيور الفلامينغو، المنتشرة في البحيرة، وأطرافها الممتدة بقضاء "إرجيش"، ومناطق أخرى،عشاق الطبيعة، ومحبي التصوير.

ويعتبر التنوع البيولوجي الغني في البحيرة، مصدر غذاء لهذه الطيور، طوال شهرين من بقائها في المنطقة، قبل أن تغادرها نحو إفريقيا، برفقة فراخها التي أصبحت قادرة على الطيران.

كما تجذب هذه الطيور عشاق التصوير الذين يقصدون المنطقة لالتقاط صور تجمع بين طيور الفلامينغو وجمال المنطقة الطبيعي.

وخلال حديثه للأناضول،قال أوزديمير أديزيل، عضو التدريس في جامعة "يوزونجو يل" التركية إن حوض البحيرة يستضيف 234 نوعا من الطيور، ويشكل مصدر غذاء مهم لطيور الفلامينغو.

ولفت إلى أن بحيرة "وان" تشكل نقطة عبور في طريق هجرة طيور الفلامينغو، وأن تواجدها في بعض المناطق مثل "تشيليبي باغي"، عرف زيادةً ملحوظة.

على الصعيد ذاته بين عارف طاش ديمير، نائب رئيس جمعية "المصورين العالميين" التركية، أنهم بصدد تنظيم فعاليات للتصوير على جنبات البحيرة، خلال السنة.

وأكد طاش ديمير، أن المصورين من مختلف المناطق التركية، يقصدون المنطقة لالتقاط صور تخلد سحرها وروعتها، خصوصا خلال فترة هجرة الأسماك، التي تبدأ في يونيو/حزيران من كل عام.

 

طيور "الفلامنجو" تزين سماء بحيرة "أجي غول" التركية

السياحة في تركيا

وان - نيوترك بوست

مع اقتراب فصل الشتاء، وانخفاض درجات الحرارة بدأت أسراب طيور الفلامينغو بالهجرة من بحيرة "وان" شرقي تركيا، باتجاه إفريقيا.

وتعتبر طيور الفلامينغو، التي تستوطن حوض البحيرة خلال فصل الصيف عامل جذب للسياح بالمنطقة.

ويستقطب منظر المئات من طيور الفلامينغو، المنتشرة في البحيرة، وأطرافها الممتدة بقضاء "إرجيش"، ومناطق أخرى،عشاق الطبيعة، ومحبي التصوير.

ويعتبر التنوع البيولوجي الغني في البحيرة، مصدر غذاء لهذه الطيور، طوال شهرين من بقائها في المنطقة، قبل أن تغادرها نحو إفريقيا، برفقة فراخها التي أصبحت قادرة على الطيران.

كما تجذب هذه الطيور عشاق التصوير الذين يقصدون المنطقة لالتقاط صور تجمع بين طيور الفلامينغو وجمال المنطقة الطبيعي.

وخلال حديثه للأناضول،قال أوزديمير أديزيل، عضو التدريس في جامعة "يوزونجو يل" التركية إن حوض البحيرة يستضيف 234 نوعا من الطيور، ويشكل مصدر غذاء مهم لطيور الفلامينغو.

ولفت إلى أن بحيرة "وان" تشكل نقطة عبور في طريق هجرة طيور الفلامينغو، وأن تواجدها في بعض المناطق مثل "تشيليبي باغي"، عرف زيادةً ملحوظة.

على الصعيد ذاته بين عارف طاش ديمير، نائب رئيس جمعية "المصورين العالميين" التركية، أنهم بصدد تنظيم فعاليات للتصوير على جنبات البحيرة، خلال السنة.

وأكد طاش ديمير، أن المصورين من مختلف المناطق التركية، يقصدون المنطقة لالتقاط صور تخلد سحرها وروعتها، خصوصا خلال فترة هجرة الأسماك، التي تبدأ في يونيو/حزيران من كل عام.

 

طيور "الفلامنجو" تزين سماء بحيرة "أجي غول" التركية