البسمة تعود للطفلة السورية لجين بعد رحلة علاج ناجحة في تركيا

البسمة تعود للطفلة السورية لجين بعد رحلة علاج ناجحة في تركيا
البسمة تعود للطفلة السورية لجين بعد رحلة علاج ناجحة في تركيا

البسمة تعود للطفلة السورية لجين بعد رحلة علاج ناجحة في تركيا

تمكنت الطفلة لسورية "لجين" من استعادة ابتسامتها بعد رحلة علاج ناجحة في تركيا حيث تخلصت خلالها من تشوهات أصابت وجهها بسبب برميل متفجر ألقته قوات النظام السوري على منزلها بمحافظة إدلب، شمال غربي البلاد.

وفي عام 2013 تعرضت "لجين" (9 سنوات) لحروق في وجهها جراء برميل متفجر أصاب منزلها في مدينة سراقب، بإدلب.

وبعدها توجهت لجين إلى تركيا قبل 11 شهرا لغرض العلاج، حيث أجريت لها عملية ناجحة في إسطنبول، تكفل متبرعون أتراك بكامل مصاريفها.

وعن قصة لجين قال محمود، والد الطفلة لجين للأناضول، إنه فقد والديه وخالته وطفله عثمان البالغ من العمر 7 أشهر في الهجوم المذكور، إلى جانب بتر قدمي زوجته وقدم طفله عمر، وتشوه بالغ في وجه ابنته

وأشار إلى أن الكلفة العالية للعملية لم تمكنه من علاج ابنته في سوريا ،بالإضافة إلى قلة إمكانات المستشفيات في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

ووجه محمود شكره إلى المتبرعين الأتراك من ولاية هطاي الذين تكفلوا بالعملية التي أجريت لابنته في إسطنبول.

كما قدم شكره لتركيا لمساعدته في علاج ابنته وتوفير التعليم لها معرباً عن سعادته بنجاح العملية.

وأشار إلى أنها تواصل تعليمها في مدرسة "يني شهير" بقضاء ريحانلي، التابع لهطاي.

 

الأمل ينبعث من إسطنبول في حياة الطفلة السورية مايا

مشاركة على:
-