قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الجيش تمكن خلال عملية نبع السلام العسكرية شمالي سوريا من تطهيير 558 منطقة سكنية في مساحة تقدر بـ 4219  كيلومترا مربعًا وذلك عبر تحييد أكثر من 900 إرهابيًا.

وأكد أردوغان خلال خطابه الذي ألقاه اليوم الأربعاء، أمام الكتلة البر">

أردوغان: طهرنا مئات المناطق بسوريا ونعتزم توسيع "المنطقة الآمنة"

أردوغان: طهرنا مئات المناطق بسوريا ونعتزم توسيع "المنطقة الآمنة"
أردوغان: طهرنا مئات المناطق بسوريا ونعتزم توسيع "المنطقة الآمنة"

ترجمة: أردوغان: طهرنا مئات المناطق بسوريا ونعتزم توسيع "المنطقة الآمنة"

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الجيش تمكن خلال عملية نبع السلام العسكرية شمالي سوريا من تطهير 558 منطقة سكنية في مساحة تقدر بـ 4219  كيلومترا مربعًا وذلك عبر تحييد أكثر من 900 إرهابيًا.

وأكد أردوغان خلال خطابه الذي ألقاه اليوم الأربعاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في أنقرة، أن الدول الأوروبية تطعم الأفعى الإهاربية التي سوف تنقلب ضدها في النهاية.

وتساءل أردوغان لماذا لا تأخذ أوروبا مواطنيها الإرهابيين والمشاركين مع "داعش" ؟، مستدركًا "نعرف أنكم تتهربون من أجل عدم استقبال الإرهابيين من مواطنيكم أعضاء تنظيم داعش، أنتم دربتموهم فلماذا لا تستلمونهم؟".

وأضاف: "هؤلاء لا يقفون بجانب الضحايا والمظلومين ولا نية لديهم لاتخاذ خطوة من هذا القبيل، فهم لا يجيدون سوى القتل وبيع السلاح".

ولفت إلى أنه "عند الحديث عن النفط يسارعون بدون أي تردد لأن قطرة النفط بالنسبة لديهم تضاهي دماء الآلاف من الناس".

وحول المنطقة الآمنة، جدد الرئيس أردوغان عزم بلاده توسيع مساحة "المنطقة الآمنة" في سوريا، إذا استدعى الأمر.

وقال أردوغان: "سنرد بأشد الطرق على الهجمات التي قد تأتي من خارج المنطقة الآمنة، وإذا استدعى الأمر سنعمل على توسيع مساحة المنطقة الآمنة".

وأضاف: "نحتفظ بحقنا في تنفيذ عمليتنا العسكرية بأنفسنا إذا تبيّن لنا عدم إبعاد الإرهابيين إلى خارج عمق 30 كيلومترا أو إذا استمرت الهجمات من أي مكان كان".

مشاركة على:
-