صرح مصدر طبي أن اللوكيميا أصبحت قابلة للعلاج بدرجة عالية في تركيا، حيث يستجيب حالياً 92 بالمائة من الأطفال المصابين بسرطان الدم للعلاج.

وأدلى الدكتور أوستن إيزر، مؤسس ورئيس منظمة "لوسيف"، وهي منظمة تركية غير حكومية تقدم الدعم للأطفال المصابين بسرطان الدم،">

نسب نجاح هائلة في علاج سرطان الدم عند الأطفال بتركيا

نسب نجاح هائلة في علاج سرطان الدم عند الأطفال بتركيا
نسب نجاح هائلة في علاج سرطان الدم عند الأطفال بتركيا

ترجمة: نسب نجاح هائلة في علاج سرطان الدم عند الأطفال بتركيا

صرح مصدر طبي أن اللوكيميا أصبحت قابلة للعلاج بدرجة عالية في تركيا، حيث يستجيب حالياً 92 بالمائة من الأطفال المصابين بسرطان الدم للعلاج.

وأدلى الدكتور أوستن إيزر، مؤسس ورئيس منظمة "لوسيف"، وهي منظمة تركية غير حكومية تقدم الدعم للأطفال المصابين بسرطان الدم، وذلك على هامش زيارة طلابية للأطفال المصابين بسرطان الدم الذين كانوا يتلقون العلاج في مستشفى قيصري شهير.

وقال إيزر بحسب ما ترجمت وكالة نيو ترك بوست نقلا عن صحيفة حرييت ديلي نيوز: "في التسعينيات، قبل تأسيس منظمتنا، كان معدل النجاح في علاج سرطان الدم 20 في المائة". وأضاف أن هذا المعدل ارتفع حاليا، بفضل العلاجات الصحيحة والمصممة خصيصًا للعلاج المناعي".

وتأسست "لوسيف" عام 1998. وقبل ذلك، كان يُعالج الأطفال المصابين بسرطان الدم في المستشفيات العامة. في عام 2000 ، أسست المؤسسة مستشفى لوسانتي في العاصمة أنقرة، وهو المستشفى الوحيد للأطفال المصابين بسرطان الدم في تركيا.

ويتم توفير علاج سرطان الدم مجانًا للأطفال المصابين بسرطان الدم في هذا المستشفى.

ومع ذلك، قال عيزر إنه على الرغم من تحسن معدل العلاج، فإنهم يصادفون الآن العديد من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام مصابون بسرطان الدم، وهو ما لم يكن عليه الحال من قبل.

وتابع: ""لقد اعتدنا أن نشاهد سرطان الدم في معظم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وخمس سنوات، ولكن الآن ، بدأنا نرى ذلك في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة والأطفال حديثي الولادة. هذا مذهل لنا".

وشدد على أنه يتعين اتخاذ تدابير أكثر جدية فيما يتعلق بهذه القضية.

مشاركة على:
-