Tuesday 19th of November 2019
إسطنبول - نيوترك بوست

أصدرت مديرية العقارات في بلدية إسطنبول مؤخراً أمراً بإخلاء البائعين ومنع القوارب من الرسو على شاطئ "إيمينونو".

وشمل امر الإخلاء أيضاً ثلاثة أكشاك تبيع الشطائر قبالة الساحل.

لكن لم يمتثل الباعة لأمر الإخلاء الذي كانت آخر مهلة له الأول من نوفمبر.

 ولايزال الباعة يحاولون استئناف القرار رغبة في كسب لقمة العيش من هذا العمل الذي ارتبط بثقافة المكان.

من جهته ،دعا عارف حكمت إيلك" رئيس جمعية بائعي الأسماك، البلدية على إعادة النظر في الأمر.

وقال: "إن سندويش السمك والبائعين جزء من الثقافة المحلية. نطلب من المعنيين أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار عند اتخاذ مثل هذه القرارات. ونحن بصفتنا أصحاب قوارب الصيد، نبذل قصارى جهدنا لخدمة المواطنين والسياح بشكل جيد".

وبين خلال حديثه أن هناك مطالب بتوضيح "الخطوة التالية لهذا القرار.

وعقب اتخاذ البلدية هذه الخطوة ، أبدى السكان المحليون تعاطفاً كبيراً لصالح البائعين واعترضوا على القرار.

وعلق علي يلماز أحد المواطنين قائلاً :" "تلك القوارب بما تقدمه من السندويش هي أيقونة إسطنبول. إنها ترسو هنا منذ سنوات. وجودها جميل للسياح وإذا أدى الباعة عملهم بشكل جيد ودفعوا ضرائبهم، فيجب عليهم البقاء".

بدوره قال :" "أوزجان قربولوت": "الناس يأتون إلى هنا من جميع أنحاء تركيا. إنهم يأكلون شطائر السمك ويستمتعون بجمال إسطنبول. إزالة القوارب ليست بالأمر الجيد".

يذكر أن قوارب الصيد الثلاثة المتواجدة على الشاطئ، تدفع ما مجموعه 900.000 ليرة تركية بدل إيجارٍ للبلدية كل عام، وهي توظّف 150 عاملاً.

من جهتها،قالت مصادر في البلدية إن أمر الإخلاء جزء من مشروع جديد في شبه الجزيرة التاريخية الواقعة في "إيمينونو"، وأن قوارب الصيد تشوه منظر شبه الجزيرة التاريخية، وأضاف أنه لن يُسمح للمستأجرين الحاليين ولا لمستأجرين جدد بإشغال المكان مرة أخرى

تجدر الإشارة إلى أن سندويش السمك المعروفة باسم "باليك إكميك" يعود إلى الستينيات عندما بدأ الصيادون المحليون بشي شرائح السمك على مواقد صغيرة على متن قواربهم، وبيع شطائرها الطازجة والتكسب منها.

 وبقيت تلك القوارب ترسو بالقرب من برج غلاطة لعشرات السنين، وقبل حوالي 12 عاماً، قررت بلدية المدينة نقل تلك القوارب إلى شواطئ "إمينونو".

وبالرغم من أن القوارب المزدحمة بطاولاتها وكراسيها الصغيرة، ليست مكاناً مهيئاً للجلوس لساعات طويلة، لكن الشطائر الطازجة نفسها أثبت شعبيةً وانتشاراً بين السكان المحليين والسياح على حد سواء. وسرعان ما أصبحت رمزاً لطعام الشارع في إسطنبول، وجزء لا يتجزأ من مشهد محبب يقترن بهوية المدينة وتاريخ منطقة "إيمينونو".

السياحة في تركيا

إسطنبول - نيوترك بوست

أصدرت مديرية العقارات في بلدية إسطنبول مؤخراً أمراً بإخلاء البائعين ومنع القوارب من الرسو على شاطئ "إيمينونو".

وشمل امر الإخلاء أيضاً ثلاثة أكشاك تبيع الشطائر قبالة الساحل.

لكن لم يمتثل الباعة لأمر الإخلاء الذي كانت آخر مهلة له الأول من نوفمبر.

 ولايزال الباعة يحاولون استئناف القرار رغبة في كسب لقمة العيش من هذا العمل الذي ارتبط بثقافة المكان.

من جهته ،دعا عارف حكمت إيلك" رئيس جمعية بائعي الأسماك، البلدية على إعادة النظر في الأمر.

وقال: "إن سندويش السمك والبائعين جزء من الثقافة المحلية. نطلب من المعنيين أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار عند اتخاذ مثل هذه القرارات. ونحن بصفتنا أصحاب قوارب الصيد، نبذل قصارى جهدنا لخدمة المواطنين والسياح بشكل جيد".

وبين خلال حديثه أن هناك مطالب بتوضيح "الخطوة التالية لهذا القرار.

وعقب اتخاذ البلدية هذه الخطوة ، أبدى السكان المحليون تعاطفاً كبيراً لصالح البائعين واعترضوا على القرار.

وعلق علي يلماز أحد المواطنين قائلاً :" "تلك القوارب بما تقدمه من السندويش هي أيقونة إسطنبول. إنها ترسو هنا منذ سنوات. وجودها جميل للسياح وإذا أدى الباعة عملهم بشكل جيد ودفعوا ضرائبهم، فيجب عليهم البقاء".

بدوره قال :" "أوزجان قربولوت": "الناس يأتون إلى هنا من جميع أنحاء تركيا. إنهم يأكلون شطائر السمك ويستمتعون بجمال إسطنبول. إزالة القوارب ليست بالأمر الجيد".

يذكر أن قوارب الصيد الثلاثة المتواجدة على الشاطئ، تدفع ما مجموعه 900.000 ليرة تركية بدل إيجارٍ للبلدية كل عام، وهي توظّف 150 عاملاً.

من جهتها،قالت مصادر في البلدية إن أمر الإخلاء جزء من مشروع جديد في شبه الجزيرة التاريخية الواقعة في "إيمينونو"، وأن قوارب الصيد تشوه منظر شبه الجزيرة التاريخية، وأضاف أنه لن يُسمح للمستأجرين الحاليين ولا لمستأجرين جدد بإشغال المكان مرة أخرى

تجدر الإشارة إلى أن سندويش السمك المعروفة باسم "باليك إكميك" يعود إلى الستينيات عندما بدأ الصيادون المحليون بشي شرائح السمك على مواقد صغيرة على متن قواربهم، وبيع شطائرها الطازجة والتكسب منها.

 وبقيت تلك القوارب ترسو بالقرب من برج غلاطة لعشرات السنين، وقبل حوالي 12 عاماً، قررت بلدية المدينة نقل تلك القوارب إلى شواطئ "إمينونو".

وبالرغم من أن القوارب المزدحمة بطاولاتها وكراسيها الصغيرة، ليست مكاناً مهيئاً للجلوس لساعات طويلة، لكن الشطائر الطازجة نفسها أثبت شعبيةً وانتشاراً بين السكان المحليين والسياح على حد سواء. وسرعان ما أصبحت رمزاً لطعام الشارع في إسطنبول، وجزء لا يتجزأ من مشهد محبب يقترن بهوية المدينة وتاريخ منطقة "إيمينونو".