داهمت الشرطة قاعة أفراح في منطقة بيوك تشكمجي غرب مدينة إسطنبول بعد  أنباء عن إقامة حفل زفاف لعروسين لم يبلغا السن القانوني.

وقالت صحيفة "الأخبار" المحلية التركية إن العروسين هربا من نافذة القاعة بمساعدة من العائلة بعد وصول الشرطة إلى المكان.

في إسطنبول.. عروسان يهربان من النافذة بعد مداهمة الشرطة

في إسطنبول.. عروسان يهربان من النافذة بعد مداهمة الشرطة
في إسطنبول.. عروسان يهربان من النافذة بعد مداهمة الشرطة

ترجمة: في إسطنبول.. عروسان يهربان من النافذة بعد مداهمة الشرطة

داهمت الشرطة قاعة أفراح في منطقة بيوك تشكمجي غرب مدينة إسطنبول بعد  أنباء عن إقامة حفل زفاف لعروسين لم يبلغا السن القانوني.

وقالت صحيفة "الأخبار" المحلية التركية إن العروسين هربا من نافذة القاعة بمساعدة من العائلة بعد وصول الشرطة إلى المكان.

Image

وأشارت إلى أنه جرى تزويج الشاب AA الذي يبلغ من العمر 18 عاماً والفتاة القاصر ST التي تبلغ من العمر 14 عاماً بناء على طلب من شيوخ العائلة وبموافقة الوالدين.

وبينت أن بعض أقارب عائلة الفتاة عارضوا هذا الوضع، لكن والدها لم يستمع لهم وأصر على إقامة حفل الزفاف

وذكرت الصحيفة أن الشرطة التي داهمت القاعة لم تتمكن من العثور على العروس والعريس، فاعتقلت أم وأب الجانبين ونقلوهم إلى مركز الشرطة لتقديم إفادتهم.

Image

وبعد حوالي ساعة من الحادث، إتصلت العائلة بالعريس والعروس وجرى نقلهم إلى مكتب الأطفال التابع لإدارة شرطة بويوك تشيكمجي.

وقالت العائلات التي نُقلت إلى مركز الشرطة للإدلاء بشهادتها إن العروسين كانوا مخطوبين وأنهم سيتزوجون عندما يبلغ السن القانوني للفتاة.

ويعتبر الزواج من قاصر أو تزويج الذكر القاصر غير جائز قانونياً في تركيا، وهو أمر متعارف عليه ويعاقب عليه القانون بالسجن، حيث يعتبر القانون التركي أن ذلك يعدّ "استثماراً جنسياً" وتشمل العقوبة والد الأنثى والزوج وكاتب العقد (ديني أو تقليدي).

 

مشاركة على:
-