Thursday 14th of November 2019
أنقرة - نيوترك بوست

بدأ الأتراك صبيحة اليوم الأحد بالتوافد على قصر دولمة بهجة، في إسطنبول، لزيارة الغرفة التي فارق فيها مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، الحياة في مثل هذا اليوم، قبل 81 عاما.

وفي تمام الساعة 9.05 بالتوقيت المحلي (6:05 ت.غ) أقيمت المراسم بحضور عدد من المسؤولين في الغرفة، وهي اللحظة التي توفي فيها أتاتورك، قبل 81 عاما.

 

وتشكلت طوابير طويلة من الزوار أمام القصر، ووقف الحضور دقيقة صمت، وعزف النشيد الوطني، وعقب المراسم، فتحت أبواب الغرفة مجددا، أمام المواطنين.

وكان من بين الحضور طلاب حيث قاموا بوضع الزهور على سرير أتاتورك ومحيطه، حيث تلى البعض الأدعية أمام السرير، فيما قام آخرون بالتقاط الصور.

كما انهمرت الدموع من أعين بعض الزوار، الذين لم يتمالكوا أنفسهم في الغرفة التي توفي فيها مؤسس الجمهورية.

 

ويعم الصمت كافة أرجاء تركيا وتتوقف الحركة لمدة دقيقة واحدة مع حلول الذكرى في تمام الساعة 09:05 من 10 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

 

وولد مصطفى كمال أتاتورك، في 19 مايو/ أيار 1881، في مدينة سيلانيك، الواقعة اليوم شرقي اليونان، وتوفي في 10 نوفمبر / تشرين الثاني 1938 في إسطنبول، ويعد مؤسسا لوكالة الأناضول، في 6 أبريل/نيسان 1920.

السياحة في تركيا

أنقرة - نيوترك بوست

بدأ الأتراك صبيحة اليوم الأحد بالتوافد على قصر دولمة بهجة، في إسطنبول، لزيارة الغرفة التي فارق فيها مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، الحياة في مثل هذا اليوم، قبل 81 عاما.

وفي تمام الساعة 9.05 بالتوقيت المحلي (6:05 ت.غ) أقيمت المراسم بحضور عدد من المسؤولين في الغرفة، وهي اللحظة التي توفي فيها أتاتورك، قبل 81 عاما.

 

وتشكلت طوابير طويلة من الزوار أمام القصر، ووقف الحضور دقيقة صمت، وعزف النشيد الوطني، وعقب المراسم، فتحت أبواب الغرفة مجددا، أمام المواطنين.

وكان من بين الحضور طلاب حيث قاموا بوضع الزهور على سرير أتاتورك ومحيطه، حيث تلى البعض الأدعية أمام السرير، فيما قام آخرون بالتقاط الصور.

كما انهمرت الدموع من أعين بعض الزوار، الذين لم يتمالكوا أنفسهم في الغرفة التي توفي فيها مؤسس الجمهورية.

 

ويعم الصمت كافة أرجاء تركيا وتتوقف الحركة لمدة دقيقة واحدة مع حلول الذكرى في تمام الساعة 09:05 من 10 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

 

وولد مصطفى كمال أتاتورك، في 19 مايو/ أيار 1881، في مدينة سيلانيك، الواقعة اليوم شرقي اليونان، وتوفي في 10 نوفمبر / تشرين الثاني 1938 في إسطنبول، ويعد مؤسسا لوكالة الأناضول، في 6 أبريل/نيسان 1920.