شن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، هجومًا لاذعًا على القيادي المفصول في حركة "فتح" الفلسطينية محمد دحلان، والمقيم حاليًا في دولة الإماراتية.

وكشف وزير الداخلية لصحيفة "حرييت" المحلية أن تركيا بصدد وضع اسم القيادي المفصول محمد دحلان على قا">

تركيا تتهم دحلان بانقلاب تموز...وقائمة "المطلوبين" بانتظاره

تركيا تتهم دحلان بانقلاب تموز...وقائمة "المطلوبين" بانتظاره
تركيا تتهم دحلان بانقلاب تموز...وقائمة "المطلوبين" بانتظاره

ترجمة: تركيا تتهم دحلان بانقلاب تموز...وقائمة "المطلوبين" بانتظاره

شن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو هجومًا لاذعًا على القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية محمد دحلان، والمقيم حاليًا في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وكشف صويلو لصحيفة "حرييت" المحلية أن تركيا بصدد وضع اسم القيادي المفصول محمد دحلان على قائمة "الإرهابيين المطلوبيين" أو ما تعرف بـ "اللائحة الحمراء"، كما أنها ستعلن عن مكافئة مالية تقدر بـ 4 ملايين ليرة تركية لمن يُدلي بمعلومات عنه.

واتهم صويلو وفق الصحيفة التي أوردت الخبر وترجمته وكالة "نيوترك بوست" دحلان بتسمّيم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، إضافة إلى تمويل محاولة الإنقلاب في  15 تموز / يوليو في تركيا.

Image

وأكد صويلو أن دحلان هو أحد مؤسسي فكرة الثورات المضادة في مصر واليمن، بالإضافة لحصار قطر المفروض منذ أكثر من عامين.  

كما اتهم وزير الداخلية دحلان بتورطه في مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في السفارة السعودية في إسطنبول.

وأشار إلى أن دحلان هو مالك القناة المصرية التي أجرت حوارا مع فتح الله غولن أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي هاجم فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وامتدح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت في نيسان / إبريل من العام الماضي اعتقالها لفلسطينيين يعملان بالتجسس لصالح دحلان في إسطنبول.

وهاجم محمد دحلان خلال برنامج عرض على قناة "أم بي سي" السعودية، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال دحلان في المقابلة التي عقدت قبل نحو شهرين إن "أردوغان يظن نفسه أمير المؤمنين"، متهما إياه "بسرقة الذهب من البنك المركزي الليبي، وتوفير بيئة آمنة لزعيم تنظيم الدولة السابق "أبي بكر البغدادي" في المناطق التي يسيطر عليها شمال سوريا".

 

مشاركة على:
-