Friday 6th of December 2019
ترجمة نيوترك بوست

من المقرر وضع الصيغة النهائية للطبعة الأولى من مشروع قناة إسطنبول خلال إجتماع موسع في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن الصيغة النهائية ستوضع خلال اجتماع سيضم مسؤولين من وزاره النقل والبنية التحتية ووزارة البيئة والعمران ووزارة البيئة والتحضر من أجل استكمال عمليه تقييم الأثر البيئي.

ويعرف المشروع باسم "المشروع المجنون" أو "مشروع العصر" والذي أعلنه الرئيس رجب طيب اردوغان حينما كان رئيسا للوزراء عام 2011.

ومشروع القناة الذي سيعزز مكانة تركيا في مجال المعابر المائية، يربط بحر مرمرة بالبحر الأسود في الشق الأوربي من إسطنبول.

وبينت الصحيفة أنه سيجري الإستماع لأراء المؤسسات والمنظمات بشأن التقرير بمشاركه الجهات التي عينت مفوضه للمشروع.

وأضافت " سيتم بعد ذلك البت في النسخة النهائية من تقرير قناة إسطنبول".

وتهدف الحكومة التركية من خلال المشروع للتخفيف من حركة السفن في مضيق البوسفور، والتقليل من الأضرار التي تبعثها السفن الناقلة للمواد الخطيرة، فضلا عن إزالة الأبنية العشوائية الواقعة على المسار.

ومن المزمع أن تُستخدم أتربة حفريات القناة في إنشاء جُزر صناعية في بحر مرمرة، وملء الحفر في مناجم الفحم، علاوة على بناء مناطق استجمام.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن المشروع تبلغ تكلفته 75 مليار ليرة تركية، حيث سيضم نقطتي عبور للسكك الحديدية ومعبرين للمترو ، بما في ذلك 7 جسور للطرق، ونقطه عبور أخرى تحت الأرض.

ومن المقرر أن تكون الطرق التي سيتم تشكيلها عن طريق البر والسكك الحديدية من قناه إسطنبول كمعبر الطريق 100 D.

 

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

من المقرر وضع الصيغة النهائية للطبعة الأولى من مشروع قناة إسطنبول خلال إجتماع موسع في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن الصيغة النهائية ستوضع خلال اجتماع سيضم مسؤولين من وزاره النقل والبنية التحتية ووزارة البيئة والعمران ووزارة البيئة والتحضر من أجل استكمال عمليه تقييم الأثر البيئي.

ويعرف المشروع باسم "المشروع المجنون" أو "مشروع العصر" والذي أعلنه الرئيس رجب طيب اردوغان حينما كان رئيسا للوزراء عام 2011.

ومشروع القناة الذي سيعزز مكانة تركيا في مجال المعابر المائية، يربط بحر مرمرة بالبحر الأسود في الشق الأوربي من إسطنبول.

وبينت الصحيفة أنه سيجري الإستماع لأراء المؤسسات والمنظمات بشأن التقرير بمشاركه الجهات التي عينت مفوضه للمشروع.

وأضافت " سيتم بعد ذلك البت في النسخة النهائية من تقرير قناة إسطنبول".

وتهدف الحكومة التركية من خلال المشروع للتخفيف من حركة السفن في مضيق البوسفور، والتقليل من الأضرار التي تبعثها السفن الناقلة للمواد الخطيرة، فضلا عن إزالة الأبنية العشوائية الواقعة على المسار.

ومن المزمع أن تُستخدم أتربة حفريات القناة في إنشاء جُزر صناعية في بحر مرمرة، وملء الحفر في مناجم الفحم، علاوة على بناء مناطق استجمام.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن المشروع تبلغ تكلفته 75 مليار ليرة تركية، حيث سيضم نقطتي عبور للسكك الحديدية ومعبرين للمترو ، بما في ذلك 7 جسور للطرق، ونقطه عبور أخرى تحت الأرض.

ومن المقرر أن تكون الطرق التي سيتم تشكيلها عن طريق البر والسكك الحديدية من قناه إسطنبول كمعبر الطريق 100 D.