لم تقتصر تخفيضات "الجمعة السوداء" في مدينة إسطنبول على الملابس ومنتجات التجميل والأجهزة الإلكترونية فقط، بل شملّت الخضروات والمعلبات في غالبية مراكز التسوق، مما تسبب في موجه واسعة من التناقضات عبر مواقع التواصل.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، قبيل ا">

"البصل" يُشعل موجة تناقضات في "الجمعة السوداء" بإسطنبول

"البصل" يُشعل موجة تناقضات في "الجمعة السوداء" بإسطنبول
"البصل" يُشعل موجة تناقضات في "الجمعة السوداء" بإسطنبول

بالصور: "البصل" يُشعل موجة تناقضات في "الجمعة السوداء" بإسطنبول

لم تقتصر تخفيضات "الجمعة السوداء" في مدينة إسطنبول على الملابس ومنتجات التجميل والأجهزة الإلكترونية فقط، بل شملّت الخضروات والمعلبات في غالبية مراكز التسوق، مما تسبب في موجه واسعة من التناقضات.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، قبيل انتهاء "الجمعة السوداء"، صورًا عدة من التنزيلات التي أعلنت عنها مراكز التسوق في إسطنبول.

واشتعلت حالة من التناقضات بين منتقدي تخفيضات "البصل" والرافضين لفكرة "الجمعة السوداء" المقتصرة على الأجهزة الثمينة والملابس العالمية.

وتهكم نشطاء على التنزيلات في أسعار "البصل" وبعض المعلبات الأخرى الموجودة بأحد مراكز التسوق الشهيرة، متفقين على أن فكرة "الجمعة السوداء" تستخدم خطأ أحيانًا في كثير من الأحيان.

Image

وأوضح هؤلاء فكرتهم تجاه "الجمعة السوداء"، حيث أكدوا أنها انطلقت من أجل تنزيلات في أسعار الماركات العالمية الخيالية.

فيما تساءل عدد آخر عن الشخص الذي سيبحث عن البصل والخضروات في "الجمعة السوداء"، وفي ظل تخفيضات لأجهزة "آبل" بالإضافة لملابس فصل الشتاء العالمية.  

وفي المقابل، حاول عشرات النشطاء فرد رؤيتهم "الإنسانية" التي تؤكد عدم مقدرة الجميع على شراء أو اقتناء أجهزة إلكترونية.

كما رد هؤلاء على سخرية بعض النشطاء، بالقول إن خضار "البصل" لا يقل أهمية عن الآيفون في المنزل وأن "حقو مش ناقص".

Image

كما أنهم نشروا صورِ لمنتجات مع مقارنة بين سعرها كما رصدوه قبل أيام أو أسابيع والثمن المكتوب على بطاقة التخفيضات اليوم، في إشارة واضحة لتلاعب التجارة في الأسعار وسقوط المشتري بالاحتيال.

ويقولون إن أصحاب المتاجر يرفعون سعر البضائع ثم يعلنون تخفيضا يعيدها إلى السعر الأصلي المعلن قبل أيام، فلا ترى عين الشاري إلا الفرق الكبير بين الثمن المشطوب والثمن الذي سيدفعه، فيشعر بأن شراء هذه البضاعة الآن فرصة عليه اقتناصها.

وكانت وزارة التجارة التركية قد حذرت الأسبوع الماضي، من حملات التخفيض خلال "الجمعة السوداء" والتي تشارك فيها المواقع التجارية الإلكترونية.

وطالبت الوزارة في بيان أوردته صحيفة "حريات" وترجمته وكالة "نيوترك بوست"، المواطنين كافة والمقيمين بالإضافة للمتسوقين عبر الإنترنت بضرورة الانتباه للفواتير المالية وقيمة المستلزمات وجودتها، وذلك لعدم التعرض لعمليات الاحتيال التي تنتشر في "الجمعة السوداء".

وفي السياق، يقول غاريث هارفي الباحث البريطاني في سلوكيات المستهلك، إن الإعلانات المسبقة للجمعة السوداء، والتي تشجع الناس على انتظار هذا اليوم، تجهّز المستهلك نفسيا لشراء شيء ما ذلك اليوم.

لذلك ينصح هارفي المستهلك بأن "يستعدّ لعدم الشراء وليس العكس".

وقال هارفي إن المتاجر تعتمد على عناصر كثيرة تؤثر في وعي المستهلك وتركّز تفكيره على "فرصة الشراء" منها: الألوان، مثل اللون الأصفر الذي أثبتت التجارب نجاحه في جلب الانتباه، والإضاءة وحتى الموسيقى داخل المتجر.

مشاركة على:
-