Friday 6th of December 2019
خاص نيو ترك بوست

وعدت وزيرة التجارة التركية رهصار بيكجان بتقديم كافة التسهيلات اللازمة لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين تركيا وفلسطين، مشيرة إلى التزام بلادها بتقديم المساعدات لفلسطين.

جاء ذلك خلال استقبالها وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، على هامش الاجتماع الوزاري للجنة التجارية والاقتصادية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (الكومسيك)، الذي استمرت أعماله في تركيا لمدة أربعة أيّام.

والتقت وزيرة التجارة التركية مع الوزير الفلسطيني وناقشت معه مجالات التعاون الاقتصادية والتجارية بين البلدين وإمكانيات تطويرها.

وذكرت أنه سيتم بالتعاون مع كافة الشركاء في الحكومة التركية خاصة وزارتي الزراعة والصناعة، رفع كوتة التمور لتصبح ثلاثة آلاف طن سنويا، بدلا من ألف طن حالياً.

وأكدت الوزيرة تسهيل دخول المنتجات الزراعية وتقديم المساعدات الفنية التي سيطلبها الجانب الفلسطيني ذات الصلة بالتجربة التركية، في مجالات دخول المنتجات الفلسطينية إلى الأسواق العالمية والتعبئة والتغليف، والمواصفات والمقاييس، وإدارة وتطوير المناطق الصناعية.

وبحث الوزيران التحضيرات الجارية لعقد اجتماع اللجنة الفلسطينية التركية المشتركة، وجدول أعمالها المقرر عقدها في الثامن والتاسع من شهر كانون الثاني 2020 في مدينة أنقرة.

بدوره، أكد نائب الرئيس التركي مواقف بلاده الراسخة في دعم دولة فلسطين سياسيا وماليا، واهتمام الجانب التركي بكل ما يخص الشأن الفلسطيني، واعدا بالتدخل متى لزم الأمر عند كافة الجهات التركية لتقديم كافة التسهيلات للجانب الفلسطيني لتعزيز اقتصاده، ومساعدته على الصمود أمام كافة الضغوطات التي تمارس عليه، حتى نيل استقلاله.

السياحة في تركيا

خاص نيو ترك بوست

وعدت وزيرة التجارة التركية رهصار بيكجان بتقديم كافة التسهيلات اللازمة لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين تركيا وفلسطين، مشيرة إلى التزام بلادها بتقديم المساعدات لفلسطين.

جاء ذلك خلال استقبالها وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، على هامش الاجتماع الوزاري للجنة التجارية والاقتصادية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (الكومسيك)، الذي استمرت أعماله في تركيا لمدة أربعة أيّام.

والتقت وزيرة التجارة التركية مع الوزير الفلسطيني وناقشت معه مجالات التعاون الاقتصادية والتجارية بين البلدين وإمكانيات تطويرها.

وذكرت أنه سيتم بالتعاون مع كافة الشركاء في الحكومة التركية خاصة وزارتي الزراعة والصناعة، رفع كوتة التمور لتصبح ثلاثة آلاف طن سنويا، بدلا من ألف طن حالياً.

وأكدت الوزيرة تسهيل دخول المنتجات الزراعية وتقديم المساعدات الفنية التي سيطلبها الجانب الفلسطيني ذات الصلة بالتجربة التركية، في مجالات دخول المنتجات الفلسطينية إلى الأسواق العالمية والتعبئة والتغليف، والمواصفات والمقاييس، وإدارة وتطوير المناطق الصناعية.

وبحث الوزيران التحضيرات الجارية لعقد اجتماع اللجنة الفلسطينية التركية المشتركة، وجدول أعمالها المقرر عقدها في الثامن والتاسع من شهر كانون الثاني 2020 في مدينة أنقرة.

بدوره، أكد نائب الرئيس التركي مواقف بلاده الراسخة في دعم دولة فلسطين سياسيا وماليا، واهتمام الجانب التركي بكل ما يخص الشأن الفلسطيني، واعدا بالتدخل متى لزم الأمر عند كافة الجهات التركية لتقديم كافة التسهيلات للجانب الفلسطيني لتعزيز اقتصاده، ومساعدته على الصمود أمام كافة الضغوطات التي تمارس عليه، حتى نيل استقلاله.