تحركت السلطات التركية يوم الجمعة لحظر مبيعات مركبات السيانيد للجمهور في أعقاب عمليات انتحار ارتبطت باستخدام هذه المادة القاتلة.

وقالت وزارة البيئة والتحضر في بيان ترجمته وكالة نيو ترك بوست، إن التغييرات في اللوائح الخاصة بمبيعات السيانيد تتطلب شهادة المستخدم النهائي">

السلطات التركية تتحرى عن هذه المادة المحظورة

السلطات التركية تتحرى عن هذه المادة المحظورة
السلطات التركية تتحرى عن هذه المادة المحظورة

السلطات التركية تتحرى عن هذه المادة المحظورة

تحركت السلطات التركية يوم الجمعة لحظر مبيعات مركبات السيانيد للجمهور في أعقاب عمليات انتحار ارتبطت باستخدام هذه المادة القاتلة.

وقالت وزارة البيئة والتحضر في بيان ترجمته وكالة نيو ترك بوست، إن التغييرات في اللوائح الخاصة بمبيعات السيانيد تتطلب شهادة المستخدم النهائي.

وبموجب اللوائح المنشورة في الجريدة الرسمية التركية، يتم الآن مراقبة مبيعات مجموعة من المواد، بما في ذلك سيانيد الهيدروجين وحمض الهيدروسيانك وسيانيد الكالسيوم وسيانيد الكادميوم.

وذكرت الوزارة أن بيع السيانيد المستخدم في عمليات الانتحار الجماعية الأخيرة يمكن السيطرة عليها عن طريق التنظيم.

والسيانيد مادة بيضاء سامة تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة وتؤدي للموت بسرعة.

وبموجب القواعد الحكومية الجديدة، لن يتم عرض مركبات السيانيد في السوق للبيع للجمهور من خلال الإنترنت أو في أي وسيط إلكتروني، وستشمل جميع مواد التعبئة عبارة "للاستخدام المهني والصناعي فقط".

وتُظهر شهادات المستخدم النهائي الإلزامية الشركة التي استخدمت المركب، وبأي مبلغ، ولأي غرض، وأنه لن يتم طرحه في السوق للبيع العام.

وخلال شهر نوفمبر الحالي، تم ربط السيانيد بثلاثة حالات انتحار لعائلات في تركيا.

 

مشاركة على:
-