كشفت السلطات التركية مساء السبت، عن اعتقال 11  شخصًا متهمًا باغتيال المخترع الإيراني مسعود مولوي (32 عامًا) في منطقة شيشلي بمدينة إسطنبول.

وبحسب النبأ الذي أوردته "سي أن أن تركيا" وترجمته وكالة "نيوترك بوست" فإن السلطات حولت 7 أشخاص من المته">

تطورات تركية جديدة في قضية اغتيال المخترع الإيراني بإسطنبول

تطورات تركية جديدة  في قضية اغتيال المخترع الإيراني بإسطنبول
تطورات تركية جديدة في قضية اغتيال المخترع الإيراني بإسطنبول

ترجمة: تطورات تركية جديدة في قضية اغتيال المخترع الإيراني بإسطنبول

كشفت السلطات التركية مساء السبت، عن اعتقال 11  شخصًا متهمًا باغتيال المخترع الإيراني مسعود مولوي (32 عامًا) في منطقة شيشلي بمدينة إسطنبول.

وبحسب النبأ الذي أوردته "سي أن أن تركيا" وترجمته وكالة "نيوترك بوست" فإن السلطات حولت 7 أشخاص من المتهمين إلى مكتب المدعي العام وذلك للإدلال في شهاداتهم، وأربعة آخرين لمكتب الجرائم الرقابية القضائية.

ووفقًا لتقارير سابقة أوردتها هيئة الإذاعة البريطانية وترجمتها "نيوترك بوست" فإن مولوي عمل في وزارة الدفاع الإيرانية لسنوات عدة، قبل أن ينشق ويعارض الحكومة الإيرانية.

وكانت الشرطة التركية أعلنت في 14 نوفمبر/تشرين الثاني ، عن مقتل الإيراني مسعود مولوي في "شيشلي" بإسطنبول بـ 11 طلقة.

Image

كما كشفت الهيئة البريطانية الأسبوع الماضي، أن "مولوي" مؤسس لقناة على موقع "تلغرام" تحمّل اسم "الصندوق الأسود" ونشر عليها معلومات تتعلق بالقيادة الإيرانية بم فيهم الرئيس حسن روحاني، نصائح مهمة وفعالة لتجاوز قطع الإنترنت ومتابعة الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن الحكومة الإيرانية قامت بقطع الانترنت مع اندلاع موجة الاحتجاجات التي قتل خلالها عشرات المواطنين الأبرياء. 

وكانت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء قد أجرت مقابلة مع مولوي  قبل عدة سنوات وقدمته باعتباره "حاصلاً على ميداليات وشهادات اختراع من أميركا".

ووصف مولوي خلال المقابلة أداء الرئيس الإيراني حسن روحاني "رصاصة في جسد النخب العلمية في إيران".

وأطلق بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اسم خاشقجي 2 على مسعود مولوي، وقارنوا بين مقتل الاثنين في إسطنبول.

لكن البعض يشير بأصابع الاتهام إلى أجهزة الاستخبارات الإيرانية فقد سبق أن قُتل المعارض الإيراني سعيد كريميان، مدير تلفزيون GM في إسطنبول بطريقة مشبوهة أيضاً قبل عامين.

مشاركة على:
-