أعلنت مصادر تركية عن قرب افتتاح منشأة طبية جديدة مقاومة للزلازل في مدينة اسطنبول في فبراير 2020.

وهدمت السلطات مستشفى أوكميدان في إطار مشروع إسطنبول للحد من مخاطر الزلازل والتجهيز لحالات الطوارئ (ISMEP)، وتم بناء مبنى جديد في الموقع.

ويشتمل المستشف">

قريبًا في اسطنبول.. مستشفى مقاوم للزلازل

قريبًا في اسطنبول.. مستشفى مقاوم للزلازل
قريبًا في اسطنبول.. مستشفى مقاوم للزلازل

ترجمة: قريبًا في اسطنبول.. مستشفى مقاوم للزلازل

أعلنت مصادر تركية عن قرب افتتاح منشأة طبية جديدة مقاومة للزلازل في مدينة اسطنبول في فبراير 2020.

وهدمت السلطات مستشفى أوكميدان في إطار مشروع إسطنبول للحد من مخاطر الزلازل والتجهيز لحالات الطوارئ (ISMEP)، وتم بناء مبنى جديد في الموقع.

ويشتمل المستشفى على 1800 نظام عزل ثلاثي الطبقات يتيح له الاستمرار في العمل في حالة حدوث زلزال لتقديم المساعدة الطبية التي يحتاجها المصابون بشدة.

وقدمت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية (ISDB) 158.9 مليون يورو (174.9 مليون دولار) للمشروع.

وقال الدكتور إسماعيل كويوتورك، نائب كبير أطباء مستشفى أوكميدان، لوكالة أنباء الأناضول بحسب ما ترجمت وكالة نيو ترك بوست: "كان المبنى قديمًا جدًا، ولم تكن طاقته كافية".

ولاحظ كويوتورك أن المستشفى يخدم 10000 مريض على أساس يومي.

وقال "بمجرد بدء التشغيل، سيشهد المستشفى زيادة بنسبة 20 في المائة في أعداد المرضى".

ومن المتوقع أن يرتفع عدد العمليات بنسبة 50٪ ليصل إلى 150 عملية في اليوم.

وقال إن حوالي 98٪ من المبنى الجديد قد اكتمل الآن.

حسّنت المستشفى الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية من الدرجة الثالثة في المبنى المكون من 14 طابقًا، حيث استوعبت 876 سريرًا جديدًا في المستشفى ليرتفع العدد الإجمالي لأسرة المرضى الداخليين في المستشفى إلى 1،684.

وتم تقديم أقسام جديدة مثل زرع الأعضاء ووحدة الرعاية التلطيفية للأورام مع مرافق جديدة تمامًا مع معدات طبية حديثة.

وتقع إسطنبول في منطقة زلزالية شديدة وعانت البلاد من هزات أرضية عنيفة على مدار القرن الماضي.

وهكذا، اتخذت الحكومة خطوات كبيرة في تبني استراتيجية للعزل الزلزالي للمباني في محاولة للتخفيف من مخاطر الزلازل الكبرى، وخاصة الهياكل العامة بما في ذلك المستشفيات وغيرها من مراكز خدمات الطوارئ.

وقام رئيس البنك الإسلامي للتنمية بندر حجار والوفود المرافقة ونائب حاكم إسطنبول ليفنت كيليتش ورئيس وحدة تنسيق مشروع إسطنبول كاظم غوخان إلجين بزيارة المستشفى إلى جانب الخبراء والسلطات الأخرى.

مشاركة على:
-