Saturday 14th of December 2019
إسطنبول – جمعة يونس

أكد رئيس الجالية الفلسطينية في إسطنبول حازم عنتر أن أبواب الجالية مفتوحة على مصراعيها أمام أي فلسطيني يعاني من مشاكل في المدينة.

وقال عنتر في حوار أجرته وكالة نيوترك بوست بالشراكة مع تطبيق بازار تركيا  : " مستعدون لخدمة أي فلسطيني، ونحاول حل كل المشاكل".

وأضاف " إدارة الجالية لديها علاقات جيدة مع السفارة والقنصلية، ولدينا السفير فايد مصطفى والقنصل هناء أبو رمضان وهم يعملون بشكل ممتاز لخدمة الفلسطينيين".

وبين أن " أي مشاكل نتصعب منها نتواصل مع السفارة من أجل حلها، وسبق أن تساعدنا في حل مشاكل بعض الفلسطينيين الذين يحملون الوثائق المصرية وتم حل معظمها".

وأكد أن الإنطباع لدى المسئولين الأتراك عن الفلسطينيين ممتاز، مشيراً إلى أن لم يشهد أي حالة ترحيل لفلسطيني واحد سواء وثيقة أو جواز سفر فلسطيني".

وشدد عنتر على أن الجالية الفلسطينية التي افتتحت مقرها الرئيسي في إسطنبول بعد الحصول على التراخيص اللازمة في عام 2004 تعاني من مشكلة كبيرة وهي صعوبة الوصول إلى كل الفلسطينيين المقيمين في المدينة.

ودعا الفلسطينيين إلى ضرورة الإنتماء إلى الجالية وفعالياتها وخاصة أطفالهم باعتبارها الوسيلة التي تربطهم بالوطن وحب الوطن.

وشدد على أن الجالية مستقلة لا تمثل أي لون فلسطيني، وتابع " مر على الجالية رؤساء من فتح ومن الجبهة الشعبية وأخرين مقربين من حماس".

وأكد أن الجالية الفلسطينية هي أول جالية مسجلة، مشدداً على أنه منذ منذ تأسيسها لم يتم الحديث داخل أروقتها في السياسة مطلقاً، "وهذا أحد أسباب نجاحنا".

واشتكى من وجود ضعف كبير في الانتماء للجالية في الوقت الحالي بخلاف السابق، مشيراً إلى أن نحو 10 في المائة فقط من الفلسطينيين المقيمين في المدينة منتميين لها.

.Image

وقال : " هناك نحو 400 عائلة فقط مسجلين فيها، لكن عدد الفلسطينيين في المدينة يقارب على 12 ألف شخص".

وعن عدد الفلسطينيين المتواجدين في تركيا، أضاف " حسب ما وصلنا من إحصائيات فإن 10-12 ألف فلسطيني مقيمين في إسطنبول ما بين حملة الجواز الفلسطيني والوثيقة والجواز الأردني، وفي كل تركيا من 8-10 الاف فلسطيني في تركيا، أي يعني بالمجمل 20-22 ألف فلسطيني".

وتحدث عنتر المقيم في تركيا منذ 30 عاماً عن اللجان التابعة للجالية وفعالياتها، مشيراً إلى أن إحدى اللجان تحولت إلى كيان مستقبل بذاته وهو من أقوى الكيانات الموجودة.

من جهة أخرى، أعلن عنتر عن انتخابات قريبة للجالية من المتوقع أن تكون قبل نهاية شهر ديسمبر الجاري.

وقال إن شرط الترشح أو الإنتخاب هو أن يكون لديه عضوية في الجالية والتي يحصل عليها من خلال التواصل مع المسئولين فيها وتقديم طلب.

وبين أنه في الفترة المقبلة سيتم توسيع عمل الجالية من أجل الوصول إلى الجميع، وقال :" اقترحت أن يكون أعضاء من الجالية على الأقل اللجنة الاجتماعية من مناطق مختلفة، بناء على الجغرافي وليس العائلي أو العلاقات".

ووجه نصيحة للفلسطينيين الذين يفكرون بالقدوم إلى تركيا والاستقرار فيها، وقال : " أهم شي أدرسوا الوضع قبل قدومكم، والتركيز على المعطيات".

وأضاف " الوضع الذي تسمعون عنه في العالم العربي غير الواقع الموجود في تركيا".

 

 

 

 

 

 

 

السياحة في تركيا

إسطنبول – جمعة يونس

أكد رئيس الجالية الفلسطينية في إسطنبول حازم عنتر أن أبواب الجالية مفتوحة على مصراعيها أمام أي فلسطيني يعاني من مشاكل في المدينة.

وقال عنتر في حوار أجرته وكالة نيوترك بوست بالشراكة مع تطبيق بازار تركيا  : " مستعدون لخدمة أي فلسطيني، ونحاول حل كل المشاكل".

وأضاف " إدارة الجالية لديها علاقات جيدة مع السفارة والقنصلية، ولدينا السفير فايد مصطفى والقنصل هناء أبو رمضان وهم يعملون بشكل ممتاز لخدمة الفلسطينيين".

وبين أن " أي مشاكل نتصعب منها نتواصل مع السفارة من أجل حلها، وسبق أن تساعدنا في حل مشاكل بعض الفلسطينيين الذين يحملون الوثائق المصرية وتم حل معظمها".

وأكد أن الإنطباع لدى المسئولين الأتراك عن الفلسطينيين ممتاز، مشيراً إلى أن لم يشهد أي حالة ترحيل لفلسطيني واحد سواء وثيقة أو جواز سفر فلسطيني".

وشدد عنتر على أن الجالية الفلسطينية التي افتتحت مقرها الرئيسي في إسطنبول بعد الحصول على التراخيص اللازمة في عام 2004 تعاني من مشكلة كبيرة وهي صعوبة الوصول إلى كل الفلسطينيين المقيمين في المدينة.

ودعا الفلسطينيين إلى ضرورة الإنتماء إلى الجالية وفعالياتها وخاصة أطفالهم باعتبارها الوسيلة التي تربطهم بالوطن وحب الوطن.

وشدد على أن الجالية مستقلة لا تمثل أي لون فلسطيني، وتابع " مر على الجالية رؤساء من فتح ومن الجبهة الشعبية وأخرين مقربين من حماس".

وأكد أن الجالية الفلسطينية هي أول جالية مسجلة، مشدداً على أنه منذ منذ تأسيسها لم يتم الحديث داخل أروقتها في السياسة مطلقاً، "وهذا أحد أسباب نجاحنا".

واشتكى من وجود ضعف كبير في الانتماء للجالية في الوقت الحالي بخلاف السابق، مشيراً إلى أن نحو 10 في المائة فقط من الفلسطينيين المقيمين في المدينة منتميين لها.

.Image

وقال : " هناك نحو 400 عائلة فقط مسجلين فيها، لكن عدد الفلسطينيين في المدينة يقارب على 12 ألف شخص".

وعن عدد الفلسطينيين المتواجدين في تركيا، أضاف " حسب ما وصلنا من إحصائيات فإن 10-12 ألف فلسطيني مقيمين في إسطنبول ما بين حملة الجواز الفلسطيني والوثيقة والجواز الأردني، وفي كل تركيا من 8-10 الاف فلسطيني في تركيا، أي يعني بالمجمل 20-22 ألف فلسطيني".

وتحدث عنتر المقيم في تركيا منذ 30 عاماً عن اللجان التابعة للجالية وفعالياتها، مشيراً إلى أن إحدى اللجان تحولت إلى كيان مستقبل بذاته وهو من أقوى الكيانات الموجودة.

من جهة أخرى، أعلن عنتر عن انتخابات قريبة للجالية من المتوقع أن تكون قبل نهاية شهر ديسمبر الجاري.

وقال إن شرط الترشح أو الإنتخاب هو أن يكون لديه عضوية في الجالية والتي يحصل عليها من خلال التواصل مع المسئولين فيها وتقديم طلب.

وبين أنه في الفترة المقبلة سيتم توسيع عمل الجالية من أجل الوصول إلى الجميع، وقال :" اقترحت أن يكون أعضاء من الجالية على الأقل اللجنة الاجتماعية من مناطق مختلفة، بناء على الجغرافي وليس العائلي أو العلاقات".

ووجه نصيحة للفلسطينيين الذين يفكرون بالقدوم إلى تركيا والاستقرار فيها، وقال : " أهم شي أدرسوا الوضع قبل قدومكم، والتركيز على المعطيات".

وأضاف " الوضع الذي تسمعون عنه في العالم العربي غير الواقع الموجود في تركيا".