Saturday 18th of January 2020
ترجمة نيوترك بوست

اختطفت عناصر من حزب العمال الكردستاني" فتاة تركية تعيش في العاصمة الألمانية "برلين" في الثاني عشر من الشهر الماضي "نوفمبر / تشرين الثاني".

ووفقًا للتقرير الذي نشرته الوكالة الرسمية التركية عبر موقعها الإلكتروني، وترجمته وكالة "نيوترك بوست" مساء اليوم الأربعاء، فإن الفتاة تدعى "نيلوفر" وتبلغ من العمر (20 عامًا).

وتسرد "مايدي" والدة الفتاة المخطوفة الرواية الكاملة التي حدثت قبيل اختطاف ابنتها على أيدي حزب العمال الكردستاني الإرهابي.

وتقول إن: عناصر من الحزب الإرهابي استغلوا شغف ورغبة ابنتي "نيلوفر" لتعلم "الفلكلور" والرقص الشعبي واستمروا في دعوتها للأنشطة الاجتماعية.

وتضيف الوالدة "بعد سنوات بدأت ابنتي بإلقاء الخطب السياسية، وهذا ما رفضته بشكل قاطع، ولكنها خدعت واستمرت في الذهاب لمؤسستهم التي تحمل اسم "نيفيندا كردستان في برلين".

وبعد هذه المدة من الغياب، كشفت الوالدة أنها ذهبت إلى المؤسسة وذلك من أجل السؤال عن ابنتها التي فقدت في منتصف الشهر الماضي، وأن المؤسسة أكدت لها بأن ابنتها "نيلوفر" تتلقى دروسًا في الرقص الشعبي والفلكلور.

وتابع: "في اليوم الثاني توجهت إليهم، وسألتهم عن ابنتي ولماذا لم تأتِ إلى المنزل منذ أن أخذت من قبل المنظمة الكردستانية الإرهابية في برلين، فكان ردهم عبارة عن إعطائي ورقة نصية "رسالة كاذبة" تطالبني بعدم السؤال عن ابنتي.

وتراود والدة الفتاة التركية المخاوف من أن يأخذوا ابنتهم إلى مراكز التدريب العسكرية في فرنسا وبلجيكا، وفق الوكالة الرسمية.

كما بينت أنها أبلغت السلطات الألمانية حول الحادثة وطالبتهم بالبحث عن ابنتها.

وكان رد السلطات الألمانية على طلب والدة الفتاة، بأن " نيلوفر" تجاوزت العشرين عامًا ولا نستطيع فعل شيئًا حيال قراراتها الخاصة.

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

اختطفت عناصر من حزب العمال الكردستاني" فتاة تركية تعيش في العاصمة الألمانية "برلين" في الثاني عشر من الشهر الماضي "نوفمبر / تشرين الثاني".

ووفقًا للتقرير الذي نشرته الوكالة الرسمية التركية عبر موقعها الإلكتروني، وترجمته وكالة "نيوترك بوست" مساء اليوم الأربعاء، فإن الفتاة تدعى "نيلوفر" وتبلغ من العمر (20 عامًا).

وتسرد "مايدي" والدة الفتاة المخطوفة الرواية الكاملة التي حدثت قبيل اختطاف ابنتها على أيدي حزب العمال الكردستاني الإرهابي.

وتقول إن: عناصر من الحزب الإرهابي استغلوا شغف ورغبة ابنتي "نيلوفر" لتعلم "الفلكلور" والرقص الشعبي واستمروا في دعوتها للأنشطة الاجتماعية.

وتضيف الوالدة "بعد سنوات بدأت ابنتي بإلقاء الخطب السياسية، وهذا ما رفضته بشكل قاطع، ولكنها خدعت واستمرت في الذهاب لمؤسستهم التي تحمل اسم "نيفيندا كردستان في برلين".

وبعد هذه المدة من الغياب، كشفت الوالدة أنها ذهبت إلى المؤسسة وذلك من أجل السؤال عن ابنتها التي فقدت في منتصف الشهر الماضي، وأن المؤسسة أكدت لها بأن ابنتها "نيلوفر" تتلقى دروسًا في الرقص الشعبي والفلكلور.

وتابع: "في اليوم الثاني توجهت إليهم، وسألتهم عن ابنتي ولماذا لم تأتِ إلى المنزل منذ أن أخذت من قبل المنظمة الكردستانية الإرهابية في برلين، فكان ردهم عبارة عن إعطائي ورقة نصية "رسالة كاذبة" تطالبني بعدم السؤال عن ابنتي.

وتراود والدة الفتاة التركية المخاوف من أن يأخذوا ابنتهم إلى مراكز التدريب العسكرية في فرنسا وبلجيكا، وفق الوكالة الرسمية.

كما بينت أنها أبلغت السلطات الألمانية حول الحادثة وطالبتهم بالبحث عن ابنتها.

وكان رد السلطات الألمانية على طلب والدة الفتاة، بأن " نيلوفر" تجاوزت العشرين عامًا ولا نستطيع فعل شيئًا حيال قراراتها الخاصة.