كشفت الأجهزة الأمنية التركية مساء السبت، عن إحباط أكبر عملية سرقة لأحد المستودعات الحكومية في مدينة إسطنبول.

وتعود تفاصيل الحادثة للحادي والعشرين من الشهر الماضي، حيث سرق من المخزن الحكومي ما يقدر بـ 150 جهاز حاسوب محمول، كانت مخصصة لإدارة سجن منطقة "سيلفري&quo">

الكشف عن أكبر عملية سرقة لمستودع حواسيب حكومي في إسطنبول

الكشف عن أكبر عملية سرقة لمستودع حواسيب حكومي في إسطنبول
الكشف عن أكبر عملية سرقة لمستودع حواسيب حكومي في إسطنبول

ترجمة: الكشف عن أكبر عملية سرقة لمستودع حواسيب حكومي في إسطنبول

كشفت الأجهزة الأمنية التركية مساء السبت، عن إحباط أكبر عملية سرقة لأحد المستودعات الحكومية في مدينة إسطنبول.

وتعود تفاصيل الحادثة للحادي والعشرين من الشهر الماضي، حيث سرق من المخزن الحكومي ما يقدر بـ 150 جهاز حاسوب محمول، كانت مخصصة لإدارة سجن منطقة "سيلفري" في إسطنبول.   

ووفقًا لما أوردته وكالة "دوغان" المحلية وترجمته "نيوترك بوست" فإن الكاميرات الأمنية رصدت عدد من الموظفين الحكوميين أثناء سرقتهم للحواسيب، مما دفع الأجهزة الأمنية لفتح تحقيقًا شاملًا أدى لاعتقال 150متهمًا ونقلهم جمعيًا إلى سجن سيلفري.  

والقناة تكشف أن الأجهزة الأمنية نفذت خطة لاعتقال 16 حاولوا شراء الحواسيب الحكومية المسروقة، بينهم 4 سيدات تركيات.

كما أن الأجهزة الأمنية استعادت الحواسيب كافة التي سرقت من المستودع الحكومي، لكنها أكدت أن أعداد المعتقلين قابل للزيادة.

مشاركة على:
-